منظمة حقوقية تتهم متمردي أوغندا بخطف مئات القرويين

عناصر من متمردي جيش الرب الأوغندي

جنيف(الشاهد) – ذكرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” المعنية بحقوق الإنسان أن جماعة متمردة أوغندية سيئة السمعة خطفت مئات القرويين في جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأجبرتهم على القتال فى صفوفها.

وأفادت نتائج بحث للمنظمة نشر اليوم الخميس بأن جماعة “جيش الرب للمقاومة” خطفت ما يزيد على 697 شخصا من البالغين والأطفال خلال الـ 18 شهرا الماضية في جمهورية أفريقيا الوسطى ومقاطعة باس يويلي في شمال الكونغو الديمقراطية.

وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” أن حوالي ثلث هؤلاء الذين اختطفوا كانوا أطفالا، وأجبروا على العمل كجنود أو جرى استرقاقهم جنسيا.

وقال كبير الباحثين المختصين بشؤون أفريقيا في “هيومان رايتس ووتش” أنيكي فان فاودنبرج إن “جيش الرب للمقاومة يواصل حملته المروعة لضخ وقود جديد فى صفوفه بخطف الأطفال بوحشية من قراهم وإجبارهم على القتال (…) وتشير الدلائل إلى جوزيف كوني زعيم الجماعة كمخطط لتلك الحملة البشعة”.

وذكرت “هيومان رايتس ووتش” أن الجماعة قتلت أيضا نحو 255 شخصا ¬ وغالبا ما تستغل الجنود الأطفال لتنفيذ الجرائم ¬ كما فر حوالي 74 ألف شخص آخر من منازلهم خلال الفترة ذاتها .

وتعرف الجماعة المتمردة التي فرت إلى أحراش جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2005 بعد سحق تمردها في شمال أوغندا بمخططاتها الخاصة بالتجنيد القسري.

** نقلاً عن القدس + د ب أ.

%d مدونون معجبون بهذه: