لجنة متابعة حقوق الإنسان الصومالية تندد قرار الحكومة الهولندية بترحيل اللاجئين الصوماليين إلى بلادهم

علم هولندا

مقديشو(الشاهد) – نددت لجنة متابعة حقوق الإنسان الصومالية قرار هولندا بترحيل لاجئين صوماليين من هولندا إلى بلادهم بعد فشلهم في إجراءات الحصول على أوراق الإقامة في هولندا.

وأكدت وحدة الجوازات الهولندية بأن الحكومة الهولندية سترحل اليوم أول شخص إلى مقديشو ضمن مجموعة من الصوماليين سيرحلون فيما بعد إلى بلادهم، وأكدت الوحدة بأن هذا القرار تم اتخاذه بالتنسيق مع سلطات الحكومة الانتقالية الفيدرالية الصومالية.

كما أكد مسؤولون في الحكومة الصومالية وجود هذه الصفقة وأن وزارة الجاليات وشؤون المغتربين على علم بهذا الأمر وتم التنسيق معها، ويكون هذا اليوم الرابع والعشرون من يوليو اليوم الأول لبدء عملية الترحيل التي ستستمر حتى أواسط أكتوبر المقبل، رغم أن هذه الإجراءات تخالف القوانين الدولية لحماية حقوق اللاجئين طبقا لبنود معاهدة جنيف.

يذكر أن هذا الإجراء الهولندي أثار قلق هيئات حقوقية عالمية مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان والمنظمة العالمية للاجئين، كما أثار قلق الجاليات الصومالية في المهجر إذ أنهم وصفوا هذه الصفقة بأنها متاجرة بالقضية الصومالية بلباس حكومي.

وطالبت لجنة متابعة حقوق الإنسان الصومالية من الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس وزرائه عمر عبد الرشيد علي شرماركي ووزير خارجيته يوسف حسن إبراهيم ووزير الجاليات وشؤون المغتربين في الحكومة الصومالية المتهمة في ضلوعها بهذه الصفقة بتقديم تفاصيل وتوضيحات أكثر عن هذه الصفقة.

وطلبت اللجنة ايضا من الصوماليين بالتظاهر على هذه الخطوة الخاطئة التي إذ ما نجحت في تنفيذها الحكومة الهولندية ستفتح الباب أمام ترحيل آلاف من اللاجئين الصوماليين من الدول الأوروبية التي لجأوا إليها مثل النرويج والدنمارك وبريطانيا والسويد وفنلندا وسويسرا إلى جنوب الصومال على حد تعبير اللجنة.

وقد ندد بهذا القرار أيضا مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسا في جنيف الذي ذكر بأن الشخصيات الصومالية الموقعة على هذا الاتفاق سيتحلمون مسؤولية ضمان حمايةهؤلاء اللاجئين في حال إعادتهم إلى جنوب الصومال الذي يشهد تدهورا أمنيا خطيرا، كما ناشد الحكومة الهولندية بالعدول عن هذا القرار.

%d مدونون معجبون بهذه: