علاج جديد لمرض الإيدز بأسعار منخفضة .. وأوغندا كانت مركزاً للوباء

أدوية

كمبالا(الشاهد) – أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون على أهمية أن يحشد المجتمع الدولى، فى المؤتمر الدولى حول مرض الإيدز الذى يعقد هذا الشهر فى فيينا، الدعم للعلاج الجديد لمرض الإيدز المعروف باسم (2.0)، على أن يكون فى متناول الجميع بأسعار معقولة فى إطار الجهود لمواجهة تحدى مرض الإيدز.

جاء ذلك فى بيان للأمين العام للأمم المتحدة، تحت عنوان “أزمة جديدة لمرض الإيدز” بمناسبة زيارته الأخيرة لأوغندا، وزعه المركز الإعلامى للأمم المتحدة بالقاهرة.

وقال كى مون “إن أوغندا كانت مركزا لوباء مرض نقص المناعة المتكسبة (الإيدز)، ولكنها نجحت فى جهودها لمواجهته، حيث وفرت العلاج المضاد للفيروسات القهرية لنحو200 ألف شخص حتى الآن بالمقارنة بأقل من 10 آلاف شخص منذ عقد ماضى بفضل الدعم السخى من الولايات المتحدة والصندوق العالمى فى جنيف”.

وأضاف “أن هناك تقدما مشجعا آخر فى أماكن أخرى، ومن بينها بوتسوانا، التى ضخت استثمارات كثيرة لتوفير العلاج المناسب لهذا المرض”، موضحا أن بوتسوانا على الطريق لضمان عدم ولادة أى طفل جديد بفيروس (الإيدز) وهذا تطور.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنه لايزال يولد 400 ألف طفل سنويا بمرض نقص المناعة المكتسبة فى القارة الأفريقية، لافتا إلى أن جنوب أفريقيا التى يوجد بها أعداد كبيرة من المتعايشين مع الإيدز قد أنفقت مليار دولار العام الماضى فى إطار حملة للاختبار وزيادة الوعى بهدف القضاء على الإيدز.

**نقلا عن جريدة الدستور المصرية.

%d مدونون معجبون بهذه: