انتقاد أممي لأوغندا لطردها لاجئين روانديين

جنيف(الشاهد) – قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن أوغندا أعادت قسرا 1700 رواندي كانوا يسعون للجوء الى الدولة الواقعة بشرق أفريقيا هذا الأسبوع في خرق للأعراف الدولية المتعلقة بمعاملة اللاجئين.

وقالت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم المفوضية إن المفوضية تأسف للعملية التي جرت يوم الأربعاء وأنها كانت طالبت أوغندا بالتوقف عن ذلك لكن دون جدوى.

وأضافت للصحفيين “المفوضية العليا لشؤون اللاجئين كانت على علم بصورة عامة باتفاق بين الحكومتين لإعادة طالبي اللجوء الذين لا يعترف بهم كلاجئين.”

وقالت “ولكننا لم نبلغ بالتوقيت والطبيعة الوحشية الخاصة لهذه العملية. لقد طلب في حقيقة الأمر من موظفي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والذين كانوا حاضرين في المستوطنات المغادرة قبل العملية.”

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن اللاجئين أو طالبي اللجوء الذين لم يتم التعامل مع طلباتهم يجب أن يعودوا طواعية وفي ظل ظروف تحفظ سلامتهم وكرامتهم.

وطالبت المفوضية كمبالا بعدم إجراء أي عمليات أخرى تخرق القوانين الوطنية والدولية الخاصة باللاجئين.

وكانت السلطات قامت بتجميع طالبي لجوء في أحد المراكز بحجة أنه سيتم إبلاغهم بنتائج طلباتهم.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية إنه سادت حالة من الذعر عندما تدخلت الشرطة واطلقت الأعيرة النارية وأرغمت اللاجئين على الصعود على متن شاحنات عبرت بهم الحدود في منتصف الليل.

وفي مكان اخر تم استدعاء الناس الى احد مراكز برنامج الأغذية العالمي بحجة توزيع مساعدات عليهم ثم حاصرتهم الشرطة ورجال مسلحون. وأجبر الذين لم يتمكنوا من الفرار على الصعود على متن شاحنات ولم يستطع كثيرون منهم اخذ متعلقاتهم الشخصية.

وأضافت المتحدثة باسم المفوضية أن رجلين قفزا من على متن شاحنات في طريقها الى رواندا لقيا حتفهما وتفرق أطفال كثيرون عن آبائهم وأصيب عدة أشخاص لم يتم ترحيلهم بجروح بينهم ستة نساء حوامل.

وقالت المفوضية إن 3320 روانديا طلبوا اللجوء في أوغندا ولكن تم رفض 98 في المئة من طلباتهم مما يزيد المخاوف بأن طلباتهم لم تعامل بطريقة صحيحة.

** نقلا عن رويترز.

%d مدونون معجبون بهذه: