نواب في البرلمان الفيدرالي الكندي يلتقون ممثلين عن الجالية الصومالية في كندا

تورنتو (الشاهد) – التقى عدد من أعضاء البرلمان الفيدرالي الكندي، ممثلين عن الجالية الصومالية المقيمة في كندا.

وشارك في اللقاء الذي عقد بمقر الحزب اللبيرالي الكندي، بمدينة تورنتو بشرق كندا، ممثلين عن أطياف الجالية الصومالية في هذا المهجر الأمريكي من (نساء وشباب ورجال).

كما حضر اللقاء عن الجانب الكندي النائب الصومالي الأصل في البرلمان الكندي، “أحمد حسين ” عن الحزب الليبرالي والنائبة ” روز أدموند ” عضوة لجنة شؤون الHقليات بالبرلمان الكندي عن حزب المحافظين الكندي، والنائب ” فرانسيس كلود ” عن حزب كتلة الكيبك.

وناقشت النواب الكنديون مع ممثلي الجالية الصومالية، قضايا مثل الاندماج في المجتمع، وحقوق الأقليات في فرص العمل، ومقاومة التمييز العنصري على أساس العرق والدين وغيرها من القضايا الحيوية في المجتمع.

وأكد ممثلو الجالية الصومالية عن رغبتهم في الاندماج في المجتمع الكندي بما لا يطمس الهوية الثقافية والتراثية للجيل الجديد من أبناء المهجر.

كما تم التطرق إلى عدد من القوانين والتشريعات المحلية التي تتعارض مع المرجعية الخاصة بالمهاجرين، وكيفية تطويع القوانين ليساند كافة شرائح المجتمع.

الجدير بالذكر أن هذا اللقاء تزامن مع موجة احتجاجات قام بها أفراد من الجاليات الأفريقية في كندا، ضد ما دعوه بالتعسف في تطبيق القوانين وعنف الشرطة ضدهم.

03/08/2016

%d مدونون معجبون بهذه: