وزير الصحة الصومالي الأسبق يصدر بيان عن حمي (كاذوذييه) المنتشرة حالياً في الصومال

مقديشو (الشاهد) – في أول تصريح طبي عن مرض حمي “شيكونغونيا” المعروف محلياً باسم الـ (كاذوذييه ) ذكر وزير الصحة الصومالي الأسبق والمحاضر بجامعة بنادر الدكتور ” عثمان محمود دوفلي ” أن هذا المرض منتشر في دول جنول الصحراء الإفريقية ودول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية ومناطق في أوروبا وأمريكا الشمالية، واكتشف المرض في شرق إفريقيا خاصة في تنزانيا في عام 1953.

كما أنه تم اكتشافه في الصومال لأول مرة في عام 2005م حسب ما جرى فحص دماء المصابين بواسطة أطباء تابعين لمنظمة الصحة الدولية.

وأضاف الدكتور ” دوفْلي ” أنه ليس هناك تلقيح ضد هذا المرض، وأفضل الوسائل لمنع المرض هي تجنّب عضات البعوض والابتعاد عن المستنقعات والبرك المائية العفنة، ويمكن استخدام الأدوية لتخفيض الأعراض والاستراحة إلا أن شرب السوائل الكثيرة يعتبر هي أيضاً وسيلة للعلاج من المرض.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن “شيكونغونيا” مرض فيروسي ينتقل إلى البشر عن طريق حشرات البعوض الحاملة لعدوى المرض ويسبّب حمى وآلاماً مبرّحة في المفاصل، ومن أعراضه الأخرى الآلام العضلية والصداع والتقيّؤ والتعب والطفح الجلدي.

تجدر الإشارة إلى اسم مرض “شيكونغونيا” مشتق من لهجة أهالي إقليم كيماكوندي في الصين ويعني “الإصابة بالانحناء”، وهو يصف حالة انحناء المصابين بـ (الألم المفصلي)، ويتفق إلى حد كبير مع التسمية الصومالية للمرض (كاذوذييه).

17/06/2016

%d مدونون معجبون بهذه: