تأسيس مزرعة دواجن وأسماك في شمال العاصمة الصومالية

مقديشو (مختارات الشاهد) – أطلق عدد من المستثمرين الصوماليين مشروعاً تجارياً هو الأول من نوعه بعد عقدين من الزمن؛ حيث دشنوا مزرعة لتربية الدواجن تستوعب ما يفوق 18 ألف دجاجة، بعد تحسن الوضع الأمني، الأمر الذي ساعد على افتتاح مشاريع تجارية.

في شمال العاصمة أطلقت شركة (الصومال للدواجن والأسماك) المملوكة من قبل مغتربين صوماليين مزرعة كبيرة لتربية الدواجن استجابة للنقص الشديد من السوق المحلي للبيض، ولحوم الدجاج، إلى جانب تقليص حجم البيض المستورد من الخارج مستقبلا.

وقال “عبدالله حسن أحمد” رئيس المزرعة للأناضول إن فكرة مشروع الدواجن جاءت بعد رصدهم لحاجة الأسواق المحلية من البيض واللحوم البيضاء وخاصة الدجاج، مشيرا إلى أن الكمية المستوردة من الخارج لاتغطي إلا نسبة ضئيلة من النقص الذي تعاني منه الأسواق المحلية، بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها.

وتحتوي المزرعة التي افتتحت في منتصف العام المنصرم والتي لاتزال تشهد توسعة كبيرة نحو ما يقارب عن 18 ألف دجاجة من المرحلة الأولى في مزرعة يتوفر فيها كل الخدمات المطلوبة لتربية دواجن البيض بما فيها الكوادر الطبية المتخصصة في هذا المجال إلى جانب أحواض مائية للتعقيم في مداخل العنابر حرصاً على صحة الدواجن من أي خطر يتنقل إليهم عبر الزائرين إلى الحديقة .

وقال بونفيس جتاري جتيمو (كيني) – المشرف الطبي للمزرعة والذي يعمل هذا المجال منذ نحو 30 عامًا – إن الدجاج يخضع يوميًا لفحص طبي مركّز ؛ حيث يتم عزل المريضة منها من باقي الدجاج في عنابر مخصصة تفاديًا لانتشار المرض كونها عرضة للأمراض المعدية وحفاظًا على صحة الدواجن.

ويقدر الإنتاج اليومي للمزرعة بنحو 30 ألف بيضة، وهو ما يوصل قدرتها الإنتاجية سنويا لنحو 10 مليون و800، ما يغطي نحو 5% من حاجة السوق من البيض حسب ما يقوله القيمون على المشروع.

المصدر: وكالة الاناضول

12/04/2016

%d مدونون معجبون بهذه: