فريق الهلال الأحمر الإماراتي يجري أول زراعة قوقعة لفتاة من مقديشو

هرجيسا- الصومال (الشاهد + وكالة أنباء الإمارات) – أجرى فريق الهلال الأحمر الإماراتي لمكافحة الصمم صباح اليوم الأربعاء أول عملية لزراعة قوقعة الكترونية من نوعها في الصومال لإعادة السمع لفتاة تبلغ من العمر 22عاما, كانت تسمع وتعرضت لإصابة نتج عنها فقدان السمع وعدم القدرة على المشي وتواصلت معاناتها أربع سنوات حتى تم نقلها مؤخرا من مقديشو إلى هرجيسا لإجراء الجراحة اللازمة لها بإشراف الفريق الطبي لبعثة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وقال لبروفيسور الإماراتي الدكتور مازن الهاجري استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة رئيس الفريق الطبي الذي أجرى العملية “أن الجراحة استغرقت ساعتين تم خلالها زرع قوقعة الكترونية تمكن المريضة من السمع بعد الجراحة حيث يتم تشغيل جهاز موصول بالقوقعة خلف الأذن لتعود للمريضة إمكانية السمع بوضوح”.

وأشار إلى الأبعاد الإنسانية لحالة المريضة التي تعكس الوضع الصعب الذي يعانيه الشعب الصومالي, مشيرا إلى حرص الفريق الطبي لبعثة الهلال الأحمر لمكافحة الصمم على مواصلة الجهود لتقديم كافة أشكال الدعم والعون اللازمين للحد من وطأة المعاناة القائمة نتيجة ندرة التخصصات الطبية القادرة على إجراء عمليات جراحية لعلاج وإعادة السمع لمن حرموا تلك النعمة.

بدوره أعرب والد المريضة صفية نصر الدين التي أجريت لها الجراحة صباح اليوم في مستشفى المنهل بهرجيسا عن خالص الشكر للمبادرات الإنسانية لدولة الإمارات والجهود التي قام بها الفريق الطبي لبعثة الهلال الأحمر لمكافحة الصمم في الصومال مثمنا الحرص على التواجد بين الشعب الصومالي لإجراء العملية الجراحية التي أجريت لابنته.

وقال إن ابنته صفية عانت لأربع سنوات من مضاعفات ناتجة عن تعرضها لإصابة على رأسها فقدت بعدها الوعي وبدأت تشعر بضعف السمع تدريجيا إلى أن فقدته بشكل تام مشيرا إلى تضاعف مشكلتها حدة بفقدان القدرة على السيطرة على قدميها عند الرغبة في المشي والحركة.

وأضاف أن أنباء وصول فريق بعثة الهلال لمكافحة الصمم حدت به إلى الانتقال بابنته من مقديشو إلى هرجيسا أملا في الحصول على فرصة لإجراء الفحوص الطبية اللازمة لها حيث تم تحديد موعدة الجراحة في استجابة سريعة لحالتها الصحية لتحقيق أمل ابنته في استعادة السمع من جديد.

ومن المتوقع أن يجري الفريق الطبي لبعثة الهلال الأحمر لمكافحة الصمم جراحتين لزراعة قوقعة الكترونية غدا ضمن مهامه الإنسانية المتواصلة مع الاستمرار في عمليات إعادة السمع بترقيع طبلة الأذن وعمليات تركيب عظيمات حيث أجرى الفريق حتى الآن 6 عمليات جراحية لحالات مرضية فقدت السمع نتيجة لعوامل مرضية مختلفة يمكن علاجها جراحيا.

إلى ذلك أكد الدكتور ياسين عرب مدير مستشفى المنهل أن الفريق الطبي لبعثة الهلال الأحمر لمكافحة الصمم بإشراف البروفيسور الإماراتي الدكتور مازن الهاجري قدم مبادرة بتدريب طبيب محلي متخصص في طب الأذن والأنف والحنجرة على التدخل الجراحي لعلاج الحالات المرضية وتدريب كادر طبي على برمجة فحص السماعات وتركيب السماعات الطبية للمرضى لتحقيق المزيد من التقدم في مستوى الخدمات التي يمكن تقديمها للمرضى الذين يعانون مشاكل السمع.

وقال إن تلك المبادرة تعد إضافة تلبي الطموح لتحسين مخرجات العمل الطبي مهنيا لصالح المرضى, مشيرا إلى أن الخدمات الصحية الحالية تفتقد إلى وجود كادر طبي محلي يملك الخبرة والقدرات اللازمة لإجراء جراحات متقدمة من هذا النوع.

ويواصل الفريق الطبي لبعثة الهلال الأحمر لمكافحة الصمم في هرجيسا مهامه بإجراء الفحوص الطبية التشخيصية للحالات المرضية التي توافدت على مستشفى المنهل أملا في تحقيق آمال المرضى وتوفير العلاج اللازم وتقديم سماعات طبية مجانا واختيار الحالات التي تتطلب ظروفها التدخل الجراحي وتحديد موعد الجراحة في غضون الأيام القليلة القادمة.

2 تعليقان

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجو منكم ارسال لى البريد الالكترونى
    ا.د مازن الهاجرى
    مع الشكر

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اريد استشارة طبية من ا.د مازن الهاجرى هل يمكن اجراء عملية لابنى وعمره الان 7سنوات وكم تكلفة العملية بالعملة الاجنبية
    هل بالامكان ارسال البريد الالكترونى
    جزاكم الله خير

%d مدونون معجبون بهذه: