مدرسة صومالية لتعليم الأطفال لغة الأجداد في مدينة مينيابوليس الأمريكية

مينيابوليس (الشاهد) –أسست مجموعة من النساء الصوماليات المقيمات في مدينة مينيابوليس بولاية مينسوتا الأمريكية جمعية ثقافية تحمل اسم TASHO والذي يعني (اعتمد على نفسك).

وصرحت “فاطمة عبدي نور” إحدى مؤسسات الجمعية أن الهدف الأساسي من إنشاء هذه الجمعية، هو المحافظة على التقاليد والتراث الصومالي، وغرز ثقافة الأجداد في نفوس أبناء المهجر وخصوصاً الاطفال الذين ولدوا خارج الوطن.

وأكدت فاطمة التي أدلت بحديث للقسم الصومالي من إذاعة صوت أمريكا (VOA)، أن الجمعية سوف تقوم بتمويل مشروع مدرسة خاصة يتم فيها تعليم الصغار لغة بلادهم الأصلية وتاريخها والموروثات الثقافية للشعب الصومالي.

كما ستساعد المدرسة كبار السن الذين وفدوا إلى الولايات المتحدة حديثاً على تعلم مبادئ اللغة الإنجليزية لمساعدتهم في التأقلم مع المحيط الجديد الذي وصلوا اليه.

وتعد هذه الجمعية واحدة من المؤسسات الثقافية التي يقيمها أبناء المهجر من الصوماليين، في محاولة للتوفيق بين التمسك بالتراث العريق للشعب الصومالي، والإندماج البناء في المجتمعات الجديدة التي هاجروا اليها.

%d مدونون معجبون بهذه: