الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ينتقدان تعديل قواعد اللجوء في المجر

بودابست ( الشاهد) – انتقدت الأمم المتحدة والمجلس الأوروبي تغيرات تعتزم المجر ادخالها على قواعد اللجوء اليها وقالا إنها ستضر بحق طالبي اللجوء في البحث عن ملاذ آمن وتعرضهم للمخاطر.
وقال المجلس الأوروبي وهو الجهة المعنية بحقوق الانسان في الاتحاد الأوروبي إن التشريع المزمع سيوجه ضربة لحماية اللاجئين في المجر إذا ما تمت الموافقة عليه بصورته الحالية.
وتريد الحكومة اليمنية برئاسة فيكتور أوربان اختصار فترة فحص طلبات اللجوء ورفض طلبات المهاجرين الذين مروا خلال رحلتهم من سوريا أو العراق أو أفغانستان بدول آمنة دون أن يطلبوا منها حق اللجوء.
ومن المرجح أن يصوت البرلمان على التعديلات يوم الاثنين.
وقال أوربان إنه يجب الدفاع عن حدود المجر بكل الوسائل أمام تدفق المهاجرين القادمين عبر دول البلقان. ودخل نحو 70 ألف مهاجر المجر هذا العام بطريقة غير مشروعة معظمهم عبر الحدود مع صربيا.
وقال نيلز مويزنيكس مفوض حقوق الانسان في المجلس الاوروبي في بيان “أدعو البرلمان المجري لعدم اتخاذ أي قرارات من شأنها أن تقوض حق طلب اللجوء السياسي وهو أحد الانجازات الرئيسية للمجتمعات الديمقراطية”.
كما حثت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المجر على عدم التسرع في الموافقة على التعديلات.
ونشرت المفوضية خطابا الى المشرعين المجريين قالت فيه إن التعديلات التشريعية “ستعرض للخطر أرواح وسلامة طالبي اللجوء الذين يصلون من مناطق الحروب”.
وأضافت “فضلا عن تجاهلها للمعايير الأخلاقية والانسانية الأساسية لا تتماشى التعديلات المقترحة مع التزامات المجر بموجب المعاهدات الدولية”.
ولانها عضو في اتفاقية شنجن الأوروبية التي يمكن الانتقال بين دولها دون الحصول على تأشيرة دخول أصبحت المجر مقصدا جاذبا لعشرات الالاف من المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا الذي يدخلون أوروبا عبر دول البلقان.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: