واشنطن ترحّب بالأجواء “السلمية” بالانتخابات الإثيوبية

USA-flagواشنطن (الشاهد)- أشادت واشنطن بالانتخابات البرلمانية الإثيوبية، التي جرت، الأحد الماضي، مرحبة بـ”المشاركة الفاعلة، والأجواء السلمية التي سادت العملية”، إلا أنها أعربت عن “قلقها العميق إراء استمرار القيود المفروضة على المجتمع المدني ووسائل الإعلام والأحزاب المعارضة”.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، الجمعة، إن “الولايات المتحدة تابعت مناظرات الأحزاب السياسية التي تمت قبيل الانتخابات، وهي مهمة، ومن شأنها أن تعزز لمواجهة التحديات التي توجهها إثيوبيا “.

وأشادت بـ”التنظيم الجيد والكبير الذي قام به مجلس الانتخابات في إثيوبيا، والاتحاد الأفريقي في مراقبة الانتخابات كونها الجهات الدولية والإقليمية الوحيدة التي شاركت في مراقبة الانتخابات الإثيوبية الخامسة، الأحد الماضي”.

وعبرت الولايات المتحدة عن أسفها الشديد لـ”حرمان الدبلوماسيين الأمريكيين من اعتمادهم كمراقبين في الانتخابات الاثيوبية رسميا، ومنع أنصار المعارضة من المشاركة كمراقبين في الانتخابات وفق ما أوردته بعض المواقع”.

ويشار إلى أن الانتخابات الإثيوبية جرت هذا العام في ظل غياب مراقبين دوليين بارزين، بينهم: الاتحاد الأوروبي، ومركز كارتر، اللذان راقبا الانتخابات السابقة. لكن الاتحاد الأفريقي شارك في مراقبتها، بجانب جمعية “المجتمع المدني”، وهي منظمة غير حكومية محلية.

وأظهرت نتائج أولية غير رسمية، لهذه الانتخابات، فوز الائتلاف الحاكم (الجبهة الديموقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية) بمجمل مقاعد البرلمان الفيدرالي الـ 442 التي تم فرزها حتى يوم الأربعاء، والتي تمثل نحو 81 % من مقاعد البرلمان البالغة 547 مقعداً، بينما لم تصل بعد نتائج فرز الـ 105 مقاعد المتبقية، بحسب رئيس مجلس الانتخابات، مرقا بقانا.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: