“الأرملة البيضاء” تقف وراء مقتل أكثر من 400 شخص في الصومال

399مقديشو (الشاهد)- تقف المطلوبة البريطانية المعروفة باسم “الأرملة البيضاء” وراء مقتل 400 شخص على الأقل، بعد انضمامها إلى جماعة “الشباب” الصومالية المتطرفة، بما في ذلك قتل 148 شخصاً الشهر الماضي في جامعة بكينيا، وفقاً لقادة الأجهزة الأمنية الصومالية.

ونقلت صحيفة “الديلي الميرور” البريطانية عن أحد قادة أجهزة الاستخبارات الصومالية -رفض الكشف عن اسمه- “هذه السيدة تعتبر اليد اليمنى لزعيم الحركة في توجيه الهجمات”.

وتلعب “الأرملة البيضاء”، وهي تحمل شهادة جامعية من لندن، دورًا كبيرًا في الغارات الإرهابية والهجمات الانتحارية وتفجير السيارات المفخخة في الصومال وكينيا.

وقال ضابط كبير في الاستخبارات الصومالية: “صعدت لوثويت صفوف حركة الشباب، أنها واحدة من أهم الشخصيات في الجماعة الإرهابية”.

وأضاف: “نشاطر كل المعلومات التي لدينا مع عملاء بريطانيين هنا في مقديشو؛ أنهم هنا لمراقبة البريطانية وآخرين في الصومال، نحن على استعداد للوصول إليها أو تنسيق ضربة بطائرة بدون طيار لاصطيادها سنصل إليها في النهاية”.

ويعتقد أن لوثويت غيّرت هيئتها عبر الجراحة التعديلية، وإنقاص الوزن، وصبغ الشعر، ويخشى أن تكون عازمة على مهمة انتقامية ضد كينيا بعد مقتل معلمها ومرشدها الشيخ أبو بكر شريف، في كينيا.

وكانت مصادر استخباراتية في كينيا، قد نفت العام الماضي الأنباء التي تحدثت عن مقتل “الأرملة البيضاء” برصاص قناص روسي في أوكرانيا، وكشفت أن السيدة التي تصنفها أجهزة الأمن في بريطانيا بأنها “أخطر امرأة في العالم”، ما زالت على قيد الحياة وتعيش مع زوجها بحالة جيدة في جنوب الصومال.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: