سويديان وصومالي يقرون بدعمهم لحركة الشباب في الصومال

مسحلون من حركة الشباب (صورة أرشيفية)

مسحلون من حركة الشباب (صورة أرشيفية)

نيويورك (الشاهد)- أقر شخصان يحملان الجنسية السويدية وآخر صومالي الثلاثاء بالتهمة الموجهة اليهم بدعم حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، “وفق ما أعلنت وزارة العدل الأميركية”.

وأقر الصومالي مهدي حاجي 25 عاما والسويديان ياسين أحمد 30 عاما ومحمد يوسف 32 عاما بدعم حركة الشباب أمام قاض في نيويورك بعد أن تم جلبهم من شرق إفريقيا نهاية 2012.

وبحسب وثائق قضائية فان الرجال الثلاثة انضموا إلى الشباب في الصومال من ديسمبر 2008 إلى اغسطس 2012 وقاتلوا قوات الإتحاد الإفريقي وشاركوا في نشر دعاية المتطرفين.

وتم توقيف الثلاثة في اغسطس 2012 بعد مغادرتهم الصومال باتجاه اليمن وتم اقتيادهم وسجنهم في نيويورك من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي لمحاكمتهم. وقد يحكم عليهم بالسجن 15 عاما مع الطرد من الولايات المتحدة.

المصدر: الموجز

%d مدونون معجبون بهذه: