الصومال يوقع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل

DSCN7708مقديشو (الشاهد)- وقّع الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، أمس الثلاثاء، على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

وقال الرئيس الصومالي خلال الإعلان عن توقيع الاتفاقية الدولية، والتي عقدت في مدرسة حمرججب وسط العاصمة، اليوم، إن “توقيع هذه الاتفاقية يسهم في حماية حقوق أطفالنا”، بحسب ما نقلته وسائل الإعلام المحلية.

وشارك في المناسبة كل من المبعوث الأممي في الصومال نيوكلاس كاي، والرئيس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، ووزيرة المرأة وحقوق الإنسان خديجة أحمد ديرية.

وأضاف الرئيس الصومالي إن “تأخرنا عن توقيعها لا يعني عدم اهتمامنا بأطفالنا، لكن البلد عاش لأكثر من عقدين من الزمن دون حكومة فعالة”. وأضاف حسن شيخ أن “من حق أطفال الصومال أن يتمتعوا بحقوقهم كغيرهم من أطفال العالم”، موضحا أن “انضمام الصومال للاتفاقية يعد تعزيزا لحقوقهم، وتعبيرا عن وجهات نظرهم”.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية الدولية بعد مصادقة البرلمان الصومالي مطلع كانون الأول/ ديسمبر الماضي عليها، ما يعني أن مصادقة الرئيس عليها نهائية.

من جانبه، رحب أنتوني ليك، الرئيس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، بتوقيع الرئيس الصومالي الاتفاقية الدولية للطفولة، مشيرا أن توقيع الصومال لتلك الاتفاقية “يزيد فرص دعم الحكومة لحقوق الأطفال”.

يشار إلى أن اتفاقية حقوق الطفل هي ميثاق دولي يحدد حقوق الأطفال المدنية، والسياسية، والثقافية، وتراقب تنفيذ الاتفاقية لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة. وتنص الاتفاقية الدولية على حق كل طفل وطفلة في العالم في النمو بدنيا وذهنيا واجتماعيا لاستكمال قدراتهم، والتعبير عن وجهات نظرهم، والمشاركة في القرارات التي تمس مستقبلهم.

وتعد الصومال الدولة المائة وأربعة وتسعين ضمن الدول الموقعة لتلك الاتفاقية الدولية لحقوق الأطفال، وهي الدولة التي لا تتوافر إحصائية بالأرقام حول واقع الأطفال فيها من حيث التعليم والتغذية وباقي الحقوق.

المصدر: المصريون

%d مدونون معجبون بهذه: