“الشباب” تفرض حظراً على نحر الإبل

صورة لعملية نحر الإبل (ارشيف)مقديشو (الشاهد) ـ في خبر تناقلت وسائل الإعلام المحلية والذي لم يكن في حسبان المدنيين جاء من قبل حركة الشباب وهو فرض حظر على نحر الإبل وعدم اللجوء إلى المجازر المرخصة لشراء لحم الإبل في بعض الأسواق في مقديشو.

واعتاد سكان مقديشو شراء لحم الإبل كونه أرخص سعراً من لحم البقر والماعز، وكان سعر كيلو لحم الإبل قرابة 80 شلن صومالي إلا أنها ارتفعت إلى أكثر من 120 شلن صومالي، بعد حظر نحرها في مسلخ دينيلي شمال غربي مقديشو وهو أكبر مسلخ للإبل.

كما منعت حركة الشباب اللجوء إلى بعض المجازر في مقديشو، وحذرت تجار لحم الإبل من الوصول إلى هذه المجازر وخاصة في سوق البكارة.

شر البلية ما يضحكك
وأصبح الخبر متداولاً لمدة يومين بعد أن لم يجد سكان مقديشو لحم الإبل الذي يتغذون عليه لمدة يومين، ووصف البعض بأن هذا القرار مضحك ومرعب في أن واحد، كما أن هذا القرار يضيق خناق تجار لحم الإبل أو من كان يشتهي أكله في كل الوجبات.

يقول الصحفي عمر نور لـ”الشاهد ” كنا نتلقي في السابق أوامر من الجماعات المعارضة كانت بحسب منطقهم وأيديولوجيتهم، لكن ما جاء مؤخراً على لسان رئيس ولاية بنادر لحركة الشباب وهو منع نحر الإبل في بعض الأسواق الصومالية وشرائه في بعض المجازر مضحكاً للغاية”، مضيفا ” شر البلية ما يضحكك”.

وأكدت حركة الشباب أن الأسباب التي أدت إلى إصدار هذا القرار جاءت بعدما أبلغت القائمين على نحر الإبل في مسلخ دينيلي بضرورة تحسين نظافة المسلخ أو تغيير المكان بأصله. وذكر رئيس ولاية لحركة الشباب الشيخ علي محمد حسين أن كل هذا الأوامر التي أبلغوها للعاملين في المسلخ لم يطبقوها، وهذه الأسباب التي أدت إلى إيقاف نحر الإبل في المسلخ.

وأشار البعض إلى أن الأسباب التي تقف وراء هذا القرار منها أن الذين ينحرون الإبل لا يذكرون اسم الله عند نحرها، كما أن مطهرهم غير منظف.

العودة إلى “المطبق”
أنعكس القرار الذي منعت حركة الشباب بنحر الإبل وشرائه في مقديشو سلباً على المدنيين، حيث اعتادوا شراء الإبل بشكل دوري، لكن لمدة يومين لم يكن واقع الحال كما كان سابقاً، مما أدى إلى أن تعود بعض الأسر الصومالية إلى المرق الأصلي (المطبق)، وهو مرق مكون من الطماطم وقليل من الملح ثم البصل والزيت، ويتم طبخه بنار هادئة، ويؤكل مع الخبز.

تقول عائشة عبدالله في حديثها لإذاعة هون أفريق المحلية إنها كانت تشتري في كل يوم قسطاً لحم الإبل، وبفعل منع نحر الإبل وشرائه في بعض الأماكن بالإضافة إلى ارتفاع سعر لحم الإبل من أصله عدت إلى طبخ مرق الأصلي حتى لا نفقد شهية الطعام.

وتتابع “كيلو لحم الإبل كان بـ80 شلن صومالي، أما اليوم، فارتفع إلى 120 شلن صومالي، وهو ارتفاع حاد في سعره، وهناك لحم الماعز والبقر لكن هذه اللحوم دائمة مرتفعة السعر.

تعليق واحد

  1. نرجو تحلي المصداقية

    الموضوع يختلف عن العنوان فالموضوع يتحدث عن ايقاف أحد المسالخ بسبب عدم توفر الشروط الصحية فيه, بنما العنوان يتحدث أن حركة الشباب منعت نحر الابل….!!؟؟

    في صالح من هذا الكذب والتشويه الاعلامي ؟؟

%d مدونون معجبون بهذه: