إطلالة على المشاريع الإماراتية في الصومال

IMG_7564مقديشو (الشاهد)- تنفذ دولة الإمارات العربية المتحدة مشاريع متنوعة في الصومال خلال الفترة الأخيرة، لمساعدة الشعب الصومالي الذي عانى من أزمات إنسانية وسياسية وأمنية خلال العقدين الماضيين.

مشروع إفطار الصائم
قال مدير المشاريع الإماراتية في الصومال سعيد عبد الله في مؤتمر صحفي عقده في مقديشو يوم الأحد الماضي إن الفريق الإماراتي لإعادة إعمار الصومال يقوم حاليا بالوقوف إلى جانب المحتاجين من الشعب الصومالي خلال شهر رمضان من خلال مشروع أطلق عليه باسم “إفطار الصائم” والذي يتم خلاله توزيع التمور والمواد الغذائية للمحتاجين والنازحين في المخيمات.

وأضاف أن مؤسسة خليفة الخيرية تخطط لتوزيع ثلاثة وثمانين ألف وثلاثمائة وثلاثة وثلاثين سلة غذائية في الصومال خلال العشر الأخير من شهر رمضان.

توزيع كسوة العيد على الأطفال
وقال مدير المشاريع الإمارتية إن الفريق الإمارتي يخطط لتوزيع كسوة العيد على الأطفال الصوماليين الذين يعيشون في مقديشو وضواحيها خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك بهدف إشراك الأطفال المنحدرين من الأسر الفقيرة في أفراح العيد.

مدير المشاريع الإماراتية في الصومال (الشاهد)

مدير المشاريع الإماراتية في الصومال (الشاهد)

مساعدات إنسانية في المرحلة القادمة
وأشار المدير إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستقوم أيضا بتنفيذ مشاريع إنسانية لإغاثة المتضررين في المرحلة القادمة، وتأتي هذه التصريحات في وقت حذرت الهيئات الإغاثية من وقوع كارثة إنسانية قريبا في الصومال.

وقال في حديث خاص لشبكة الشاهد الإخبارية إن المشاريع الإنسانية ستكون مستمرة في الصومال حسب الظروف الموجودة.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة تعهدت مؤخرا بتقديم مساعدات إنسانية بشكل مباشر إلى الصومال ردا على طلب من الجامعة العربية لإغاثة الصومال، حسبما ذكره مبعوث الجامعة العربية لدى الصومال محمد عبد الله إدريس شهر مايو الماضي خلال لقائه مع وزير الدولة للشؤون الخارجية برعي محمد حمزة وفق ما ورد في بيان صدر عن وزارة الخارجية الصومالية آنذاك.

مشاريع تنموية إماراتية في الصومال
إلى جانب المساعدات الإنسانية تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة بتنفيذ مشاريع تنموية في الصومال، وقال المدير خلال حديثه لشبكه الشاهد إن هناك مشاريع تنموية تنفذها دولة الإمارات في مدن بيدواه وجوهر ومركة وأفجوي في جنوب الصومال، وكذلك في مناطق من ولاية بونتلاند.

المشاريع الإمارتية توفر فرص عمل لمئآت من العاطلين
ومن المشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات في مقديشو مشروع المستشفى الميداني ومركز تدريب القوات المسلحة الصومالية، حيث قام الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود برفقة السفير الإماراتي لدى البلاد محمد أحمد عثمان الحمادي بزيارة تفقدية للمشاريع الإمارتية في مقديشو نهاية شهر أبريل الماضي.

وقال الرئيس الصومالي في خطاب ألقاه على مئآت من البنائين لمركز تدريب القوات المسلحة الذي تموله دولة الإمارات خلال الزيارة التفقدية إن مئآت من العاطلين الصوماليين حصلوا على فرص عمل من خلال المشاريع التنموية التي تنفذها الإمارات في البلاد.

عراقيل أمنية أمام المشاريع الإمارتية
قال مدير المشاريع الإمارتية خلال حديثه “نعاني أحيانا من توزيع المواد الغذائية بسبب قلة الأمن” في إشارة إلى أن الضعف الأمني الموجود قد يؤثر سلبا على توزيع المساعدات، مضيفا إلى ذلك “توجد عراقيل أمنية ولكن نحن نواصل إن شاء الله”. وفي الصدد ذاته دعا المواطنين الصوماليين إلى التعاون من أجل إنقاذ وطنهم.

ويرى المحللون أن على الشعب والحكومة الصوماليين إعطاء اهتمام خاص لأمن الأشقاء الإماراتيين الذي جاءوا إلى الصومال لمساعدة إخوانهم في ظروفهم الصعبة، بالإضافة إلى استفادة المشاريع الإمارتية في البلاد على وجه يخدم لمصالح كلا البلدين الشقيقين.

تعليق واحد

  1. شكرا لله سعيهم قولوا لهم أنهم متأخرون ولا مكان لهم في إعمار الصومال .

%d مدونون معجبون بهذه: