تقييم الجهود المبذولة لإنهاء الحروب المتكررة في جنوب الصومال

0مقديشو (الشاهد)- عقد مركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية يوم الأحد الماضي برنامج الملتقي الشهري، تحت عنوان تقييم الجهود المبذولة لإنهاء الحروب المتكررة في جنوب الصومال، في فندق سفاري في العاصمة الصومالية مقديشو.

وكان من ضيوف البرنامج مسؤولون حكوميون ومثقفون وشخصيات بارزة من المجتمع، من بينهم عبد الفتاح حاجي عبد الله نائب رئيس إدارة محافظة شبيلى السفلى للشؤون الإدارية والمالية، ومحمد وهليه يوسف من وزارة الإعلام الصومالية، ويحيى عبد الرحمن طحلو باحث صومالي من مركز الرائد للأبحاث، ومقره في الخرطوم، وخضر محمد فارح رئيس اتحاد الطلاب في جامعة سيمد.

وتبادل ضيوف برنامج الملتقى الشهري أفكارهم حول الأسباب المؤدية إلى تكرر الحروب في جنوب الصومال، كما ركزوا على تقييم الجهود الحكومية ودور شيوخ القبائل لحل المعارك القبلية.

وقال عبد الفتاح حاجي عبد الله نائب رئيس إدارة محافظة شبيلى السفلى للشؤون الإدارية والمالية، إن الحكومة الصومالية طالما ترسل وفودا تتكون من شيوخ قبائل بعيدين عن منطقة القتال والذين لا معرفة لهم بالأوضاع والأزمة الراهنة فيها لمصالحة القبائل المتناحرة في مناطق بجنوب الصومال.

وأضاف أن أنجع سبيل لحل المعارك القبلية المتكررة، أن تكون الوفود التي ترسلها الحكومة إلى مناطق القتال مكونة من شيوخ عشائر قاطنة في مناطق القتال غير العشائر المتناحرة، لاستئصال شافة الأزمة.

ويعتبر برنامج الملتقى الشهري واحدا من أنشطة مركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية، ويركز هذا البرنامج على أهم الموضوعات الراهنة في البلا.

 

%d مدونون معجبون بهذه: