هيئة علماء الصومال تهنئ الشعب الصومالي بقدوم شهر رمضان المبارك

الشيخ بشير أحمد صلاد رئيس هيئة علماء الصومال (صورة أرشيفية)

الشيخ بشير أحمد صلاد رئيس هيئة علماء الصومال (صورة أرشيفية)

مقديشو (الشاهد)- قدمت هيئة علماء الصومال في بيان صحفي صدر عنها أحر التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك إلى الشعب الصومالي خاصة والأمة الإسلامية عامة.

وجاء في البيان الذي استلمت شبكة الشاهد الإخبارية نسخة منه “إن هذا الشهر تفتح فيه أبواب الرحمة، فندعوا الأطراف الفاعلة في الصومال إلى أن يستغلوا تلك الأجواء في حل خلافاتهم بالحسنى وإيقاف نزيف دم هذا الشعب المنكوب”.

وأشار البيان إلى أن هذا الشهر الكريم يأتي في وقت لا يزال الشعب الصومالي “يشهد وضعا معيشيا صعبا في كثير من المناطق” كما حث “الجهات المعنية إلى تكثيف جهود الإغاثة ومضاعفة الأعمال الخيرية في هذه المناسبة العظيمة”.

ودعا البيان أيضا “الصوماليين في الداخل والخارج، أفرادا وشركات وجمعيات ومراكز إلى مساعدة إخوانهم المحتاجين والمنكوبين، عسى الله أن يفرج الكروب ويرفع المحن والفتن”.

وشدد البيان على ضرورة تعاون جميع الصوماليين حكومة وشعبا في الحفاظ على حرمة هذا الشهر الكريم، وأن يقفوا صفا واحدا ضد من يتهاون بالمحرمات، أو يعتدي على الحرمات.

وحذر البيان الصادر عن هيئة علماء الصومال من تحويل هذا الشهر الكريم “إلى موسم للمباريات الرياضية والمسابقات الكروية، مشيرا إلى ذلك يتنافى مع مقصود الشارع في هذا الشهر الكريم.

وذكر البيان أن شهر رمضان يهل على المسلمين في وقت لا يزال كثير من البلاد الإسلامية يشهد “أوضاعا غير مستقرة، تختلط فيها الأوراق ،وتستنزف فيها المقدرات”، مشيرا إلى أن “حريّ بأهل العلم أن يقفوا وقفة صادقة متأنية مؤصلة؛ تحقن الدماء، وتدرأ الفتن، وتنير السبيل”.

وفي الختام أوصت الهيئة “جميع المسلمين استغلال هذا الشهر المفضال في التوبة النصوح والتغيير نحو الأفضل والتعاون في البر والتقوى”.

%d مدونون معجبون بهذه: