الملتقى الشهري لمركز الشاهد يناقش سياسة بونت لاند في عهد الرئيس الجديد

بوصاصو (الشاهد)- نظم مركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية، بالتعاون مع مركز الدراسات والبحوث التابع لجامعة بوصاصو اليوم برنامج الملتقى الشهري في مدينة بوصاصو ؛ تحت عنوان” إلى أين تمضي سياسية بونت لاند في عهد الرئيس الجديد؟

وكان المتحدث الرئيس في ملتقى شهر مايو الأستاذ ليبان أحمد شري- أستاذ العلوم السياسية بجامعة شرق أفريقيا في بوصاصو- ساعده في عرض الموضوع الأستاذ محمد مهد عيسى، الذي يحاضر بجامعة بوصاصو، بحضور عددٍ من الأكاديميين وطلبة الجامعات في مدينة بوصاصو، والذين أثاروا الكثير  من الأسئلة والاستفسارات  أثناء وبعد  المحاضرة.

وكان من بين الحضور السيدة آيان صالح دير؛ كريمة المناضل الصومالي المشهور، وقد أعقبت آيان كلمات المحاضرين، ووصفت النقاش بـ” المثمر والإيجابي” وأنه يأتي في توقيت مناسب تحتاج إليها حكومة بونت لاند، لتوجيه سياساتها نحو الطريق الصحيح.

وقد ناقش ملتقى شهر مايو المحاور الآتية:image002 (1)

  •  السياسة العامة لولاية بونت لاند
  •  المستجدات السياسية في عهد الرئيس عبد الولي غاس
  •  الفروق السياسية الجوهرية بين عهد الرئيس الحالي وسلفه
  •  هل تتجه السياسة في بونت لاند إلى الانفصال أم الوحدة؟
  •   أبرز الضغوط السياسية في المنطقة
  •  الإستراتيجية العامة المطلوبة لإنقاذ الموقف.

 وكان من بين المعلومات التي أثارها مقدم الورقة الأولى الأستاذ ليبان أحمد شري ما يلي:

  • مناطق بونتلاند تمثل ثلث الشعب الصومالي بعدد إجمالي يقدر بـ 3 ملايين نسمة.
  • تزخر مناطق بونتلاند بثروات معدنية وطبيعية يؤهلها بأن تصبح ولاية ذات اقتصاد  مستقل
  • أعضاء برلمان بونتلاند عددهم 60 نائباً برلمايناً، مع 49 وزير ونائب وزير ووزير بلا حقيبة.
  • الرئيس الحالي للولاية هو رابع رئيس يتم اختياره من قبل مجلس وكلاء بونتلاند (البرلمان)
  • مناطق بونتلاند تتكون سبع أقاليم.
  • مصادر دخل بونتلاند هي ميناء بوصاصو، مع مطاري بندر قاسم ومطار مدينة جالكعيو.

أما المحور المتعلق بتوجه سياسية بونتلاند نحو الانفصال أم الوحدة، فقد رجّح ليبان أحمد شري فرضية الوحدة،؛ وقال ” دستور بونتلاند ينص صراحةً بأن بونتلاند هي جزء أساسي من الصومال، وتعمل مع الحكومة المركزية، وهي إقليم مستقل له إداراته الذاتية التي لا تتعارض مع سياسية الحكومة  الاتحادية”.

واستبعد الأستاذ ليبان فرضية الانفصال بشدة، قائلاً  ” أعضاء منظمة وحدة الشباب الصومالية كان معظمهم ينحدرون من مناطق بونتلاند، الأجداد كانوا يسعون إلى الوحدة، فهل يُعقل أن يتجه الأحفاد نحو تجزئة الصومال”.

لكنه أوضح بشدة أثناء فعاليات الملتقى، أنه يعارض سياسات الحكومة الحالية ”  لأنها ركّزت على أقاليم الجنوب، ولا تهتم بالأطراف، وهو ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى إحداث  فوضى في العملية السياسية، وتذمر الأطراف”.

أما المحاضر الآخر محمد مهد عيسى قدّم ورقة بحثية  قارن  فيها بين الحكومة الحالية والحكومة السابقة، مبرزاً أوجه الشبة والاختلاف بين النظامين، فقد لخص ورقته في المحاور الآتية:

  • الرئيس السابقة لولاية بونت لاند عبد الرحمن فرولي كانت تتسم سياساته بالقوة والصرامة الشديدة، عكس الرئيس الحالي الذي يبحث دائماً عن أرضية مشتركة، وهو شخص – بنظر البعض- ضعيف ويفتقر إلى القوة والصراحة في التعامل السياسي.
  • الرئيس فرولي جاء إلى سدة الحكم بعد أن تمهّدت له الطرق السياسية والاقتصادية، أما عبد الولي غاس تولى السلطة لإدارة تركة سياسية ثقيلة.
  • الرئيس فرولي كان يدير البلاد بقبضة حديدية، تحيط حوله مجموعة ” انتهازية” أما الحالي يحاول  – قدر الإمكان- الابتعاد عن المجموعات  ” الضاغظة” لكنه في نفس  الوقت ضحية أفكار مجموعات تدير الأمور خلف الكواليس، ولا تظهر للعلن، وبذلك لا توجه المعارضة سهامها إلى مجموعة معينة تستأثر الحكم والإدارة في المنطقة.

وفي الختام شكر مدير مركز جامعة بوصاصو للدراسات والبحوث الاستاذ عبد الفتاح نور أشكر جميع المشاركين في البرنامج على حسن المشاركة، وتمنى للجميع التوفيق والنجاح. كما عبر عن سعادته بانعقاد الملتقى الشهري لمركز الشاهد بالتعاون مع مركز جامعة بوصاصو للدراسات والبحوث.

 يُذكر أن مركز “الشاهد” ينظم برنامج الملتقى الشهري مرة في كل شهر؛ بهدف تنمية الوعي والعمل على ترسيخ مبادئ الحوار الإيجابي ضمن جهود المركز في تثقيف الشباب وفتح المجال أمام المتميزين منهم لطرح أفكارهم ودعمهم بنشرها وترويجها مع التشجيع على تبنى الثقافة النافعة ذات المضامين الهادفة.

3 تعليقات

  1. صرخة فارس الصومال لأسعانود الملثم بالمرصاد

    بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، رسالة أود وأحب أن أوجهها إلى السادة الكرام محرري وصحفي شبكة الشاهد الموقرة ، هل بإمكان تطبيق نفس الشء ملتقى الشهري لحكومة وشعب خاتمة … ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأضيف أرجو تعميم هكذا ندوات ومحاضرات في عموم الصومال وطرح موضوع مفيد كلاًً على حسب سياستة وبهذا ستتضح الرؤى للجميع وشكراً ؟؟؟ وهذا أيميلنا لديكم والسلام
    الأمضاء صرخة فارس الصومال لأسعانود بالمرصاد…

    • حسن مودي عبد الله

      إن شاء الله سنعقد الملتقى قبل نهاية العام في لاسعانود بالتعاون مع فارس لاسعانود، والأستاذ أحمد العيناوي… وشكرا على تعليقاتكم

      • بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، في البدء أسعدني ردكم المتواضع سيدي وأستاذنا حسن مودي بن عبدالله وأشكر جزيل عملكم الجميل وأنني على ثقة بعملكم الوطني ومآرب أهدافكم الوطنية الفذة والعظيمة وفي ما أظن ما قد ستؤول عليه هذه الندوات التثقيفية في شتى المحاور للمعارف العلمية وطمس القبلية في ربوع وطننا العظيم لزيادة العلم ، وأكرر شكري وتقديرنا لسيادتكم وأهنئ جميع المحررين المبدعين والشكر الخاص للرئيس التحرير لشبكة الشاهد وأتمنى لكم التوفيق والنجاح لأهدافكم الحسنة والوطنية و ممكن أحضر وسأكون من المستمعين والمتابعين عن كثب ودعني أخبركم أحب الأستماع والأفعال أكثر من الأقوال .. شكرنا الخاص وألف تحية أخوكم .. صرخة فارس الصومال لأسعانود الملثم بالمرصاد ..

%d مدونون معجبون بهذه: