استطلاع للشاهد: تركيا أكثر المانحين نشاطا في مشروع إعادة إعمار الصومال

مقديشو (الشاهد) – أجرت شبكة الشاهد الإخبارية استطلاعا للرأي في موقعها العربي حول الدول المانحة الأكثر نشاطا في جهود إعمار الصومال، وقد جاءت النتيجة إيجابية بالنسبة للأتراك؛ حيث يعتبر 86% من المستطلعة آراؤهم بأن تركيا هي الدولة الأكثر حيوية وبروزا فيما يجري من أعمال إعادة إعمار الصومال من جديد، متقدمة في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة التي احتلت المرتبة الثانية بحصولها على 7% من الأصوات، بينما كانت دولة قطر قد احتلت المرتبة الثالثة بنسبة قليلة جدا تمثلت في 3% فقط.

و قد شارك في الاستطلاع 178 شخصا من قراء شبكة الشاهد الإخبارية في الفترة من 1 فبراير إلى الثاني من شهر مارس الجاري.. وكانت نتيجة الاستفتاء قد تشكلت على النحو التالي :

تنزيل-2 ما هي الدولة الأكثر نشاطا في جهود إعادة إعمار الصومال؟

  •  تركيا ( 86%,   = 153 صوتا)
  •  الإمارات المتحدة (7%,  = 13 صوتا)
  •  قطر (3%,  = 6 أصوات)
  •  أخرى.. (3%,  = 6 أصوات)

يشار إلى أن أن هناك الكثير من الأعمال التي دعمت مصداقية الأتراك وجعلتهم أبطالا في نظر الصوماليين، ومنها : مبادرة هيئة الطيران التركية لبدء لرحلاتها من وإلى الصومال في وقت مبكر. دورهم الملموس في مشروع إعادة إعمار الصومال في مجال الطرق والمستشفيات، ورعايتهم الجادة لمؤتمرات المصالحة بين الشمال والجنوب، وكذا مشروع التوأمة المعلن بين عاصمتي أنقرة ومقديشو، إلى جانب الاتفاقيات التجارية والعسكرية، والدعم المالي المباشر لمكتب رئاسة الصومال.

يعتقد كثيرون من الصوماليين من مختلف التوجهات بأن الأتراك جاؤوا لإنقاذهم لا لاستغلالهم، وأن تدخلهم جاء بعد أن ضيعهم إخوانهم العرب، وقد حطم الأتراك رقما قياسيا لا ينافس بعد زيارة رئيس الوزراء التركي التاريخية رجب أردوغان لمقديشو أثناء مجاعة 2011، باعتبارها زيارة كسرت الحاجز  وغيرت نظرة العالم عن العاصمة الصومالية مقديشو.

وفيما يخص باستمرارية الدعم التركي للصومال يُعتقد أنه سيستمر طالما حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان بسدة الحكم في تركيا.


%d مدونون معجبون بهذه: