حفل افتتاح معهد الشاهد للتدريب والتنمية البشرية

مقديشو (الشاهد)- افتتح يوم أمس الإثنين 27/01/2014 في مقديشو “معهد الشاهد للتدريب والتنمية البشرية” وذلك في مناسبة كبيرة أقيمت بمقر المعهد الجديد في ناحية هدن.

يأتي هذا المشروع الجديد استجابة لسد فراغ قائم في مجال التدريب المهني ضمن مشاريع التنمية المستدامة في الصومال. كما يتزامن إنشاء هذا المعهد مع بدء عملية إعادة الإعمار والتنمية في الصومال.

shahid (9)كان من بين الحضور الكرام ضيوف من وزارة التعليم العالي وهيئة العلماء في الصومال والمجتمع المدني ومسؤولون لمنظمات ومؤسسات وشركات تجارية بالإضافة إلى مسؤولي مركز الشاهد للدراسات الإعلامية.

بعد ترحيب حار للمشاركين في كلمة الافتتاح قال مدير مكتب مركز الشاهد للدراسات الإعلامية في الصومال الأستاذ مسعود محمد وهليه، إن افتتاح “معهد الشاهد للتدريب والتنمية البشرية” جاء بعد اكتشاف مركز الشاهد أن هناك حاجة ماسة إلى التدريب ورفع مستوى المهارات الذاتية لمختلف شرائح المجتمع في المرحلة الراهنة، مشيرا إلى أن كثرة وجود الجامعات في مقديشو، وكثرة الحاصلين على الشهادات العليا زادت من الحاجة إلى التدريب المهني للخريجين، وأضاف إلى أن التقدم الحضاري يعتمد على العلم والمعرفة والمهارة، وبالتالي فإن المعهد الجديد سيكون دوره تغطية الحاجات في مجال التدريب المهني بمختلف التخصصات المتاحة مثل إدارة وتخطيط المشاريع وتعليم اللغات والسكرتارية، وغيرها. كما يساهم المعهد بشكل دائم في الارتقاء بالتعليم المهني، وتوفير فرص واقعية وجدية لجميع المواطنين للاستفادة من الوظائف المطلوبة في سوق العمل المحلي. وأشار الأستاذ مسعود أن المعهد يتميز بقبوله مختلف المستويات من الطلبة، وتأهيلهم للمساهمة الفعالة في دعم الاقتصاد الوطني الحديث المبني على التنافس والمعرفة، من خلال مسارات متدرجة وواضحة.

shahid (4)على المستوى الحكومي قال وكيل وزارة التعليم العالي الأستاذ إسماعيل يوسف في كلمة ألقاها أثناء المناسبة إن تأسيس معهد متخصص في التدريب المهني يعتبر أمرا مهما يستحق الإشادة، وأضاف قائلا “إن الوزارة عندما قامت بتقييم الطلاب المتخرجين من المدارس الثانوية والجامعات أدركت أنهم بحاجة إلى تدريبات مهنية تؤهلهم للمساهمة في بناء الوطن بشكل أكثر فعالية، وتمنى أن يقوم المعهد الجديد بتغطية هذه الاحتياجات المهمة في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها البلد.

وفي كلمة توجيهية قال الشيخ عثمان إبراهيم أحمد عضو هيئة علماء الصومال إن العلم سواء كان دينيا أو دنيويا له أهمية كبيرة في تقدُّم البشرية علما أن الشخص المسلم مأمور شرعا بطلب العلم، مضيفا إلى أن الله تعالى أمر نبيه الكريم بالاستزادة من العلم قائلا: {وقل رب زدني علما}، أما أهمية التخصص في العلوم المختلفة فنفهمها من الحديث النبوي الشريف: ” أعلمُكم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضُكم زيد بن ثابت”.

shahid (5)

د. محمد حاج

وضمن كلمة قيمة قال الدكتور محمد حاجي -الأكاديمي الصومالي والمحاضر السابق بجامعة إفريقيا العالمية في السودان-: “إن الشعب الصومالي بحاجة إلى التدريبات المهنية العملية والتي قد تكون في بعض الأحيان أهم من التخصصات التقليدية في الجامعات، وأضاف الدكتور محمد حاجي أنهم يرغبون في أن يسير مركز الشاهد على تميُّزه الذي تعهَّدوه في السابق سواء في تحليلاته ودراساته وتدريباته.

وتوالت الكلمات من قبل الضيوف المسؤولين من المجتمع المدني والقطاع الشبابي والهيئات الإغاثية والشركات التجارية وفق الجدول الزمني المحدد لبرنامج حفل الافتتاح الذي نال رضا الحضور الكرام، وتمني الجميع أن يحقق معهد الشاهد للتدريب والتنمية البشرية الذي افتتح اليوم؛ مثل النجاح الذي حققه مركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية الذي تم تدشينه عام 2009م.

ويُذكر أن الرسالة العامة للمعهد تتلخص في توفير تعليمٍ مهني بمستوياتٍ عالمية تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمؤسسات الحكومية والخاصة؛ وذلك من خلال دعم العاملين في الدوائر الحكومية والأهلية في الصومال بالمادة العلمية مع توفير بيئة سليمة للتدريب والتطوير المهني في إطار الأهداف العامة للمعهد الذي سيكون مؤسسة مهنية تابعة إدارياً لمركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية.

تعليق واحد

  1. نتمنى لمعهد الشاهد كل التوفيق والنجاح كما نجح موقع الشاهد الذي يمثل أفضل موقع عربي صومالي في نظري

%d مدونون معجبون بهذه: