اشتون تؤكد تراجع هجمات القرصنة قبالة سواحل الصومال بنسبة 95 بالمئة

كاترين-اشتون1بروكسل (الشاهد)- أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أمس الإثنين تراجع هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال خلال العام الماضي بنسبة 95 في المئة، مشيرة في الوقت نفسه الى أن المعركة ضد القرصنة لم تنته بعد.

وشددت اشتون في بيان بمناسبة تولي الاتحاد الاوروبي اعتبارا من الأول من يناير الجاري رئاسة فريق الاتصال المعني بالقرصنة قبالة سواحل الصومال على “أهمية مواصلة المجتمع الدولي العمل للقضاء على القرصنة وترسيخ المكاسب التي تحققت بالفعل”.

وقالت إن “الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى العمل مع جميع أصحاب المصلحة في المنطقة ومع المجتمع الدولي لتحقيق جميع أهداف الحرب ضد القرصنة”.

وفي سياق متصل ذكر بيان للاتحاد الأوروبي أن “عدد الرهائن الواقعين في أيدي القراصنة الصوماليين تراجع من 700 رهينة في عام 2011 إلى حوالي 50 اليوم” مؤكدا “التزام الاتحاد الأوروبي الشديد بالوصول بهذا الرقم الى صفر سواء في عدد السفن او الافراد”.

يذكر أن فريق الاتصال المعني بالقرصنة قبالة سواحل الصومال تأسس في ال 14 من يناير 2009 في إطار قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1851 عام 2008 لتيسير تنسيق الإجراءات بين أكثر من 60 دولة ومنظمة لمحاربة القرصنة قبالة سواحل الصومال.

المصدر: كونا

%d مدونون معجبون بهذه: