خواطر وأفكار (5)

في الحرب العالمية الثانية كان هتلر يبحث عن الخرائط ، حتى يوسع الحرب ويهاجم الدول الأخرى، فكان يقول لسكرتيره ضع دولة فلان في الدائرة، ودولة فلان في القائمة، حتى أخطأ ووضع ألمانيا في الدائرة، ونحن وضعنا الصومال في داخل دائرة الحرب عمدا لا سهو  !

      كم فينا من هتلر أو إرهابي أو عميل ؟

                         ………………………………………………………………….

النحل تأخد الرحيق من كل الزهور، وتصنع العسل اللذيذ من كل هذه الأصناف، حتى يخرج في شكله الأخير، ويشفي كل الأمراض، وعلي المفكر أن يقرأ كل الأفكار، ويحاول أن يصنع مجدا يكفي الجميع !!!

                                                                لا تحاول أن تنقل جانبا من الحقيقة

                                 ………………………………………………………………….

في عهد الرئيس الراحل – محمد زياد بري – جلس مجموعة من السياسيين الشماليين بعد صلاة الظهر في بيت ليتناولوا القات، فكان جل الحديث في السياسة، وكيف لم يقبل الرئيس كل النصائح، وكان من ضمن المجموعة شيخ جابر الذي كان من كبار الصوفية، فقال لهم: هل قلتم للرئيس ” صلي علي النبي” فضحكوا عليه، وقالو هو “يصلي علي السياسة” فقام من المجلس، وهو يقول وأنتم “تصلون على ايه ” !!!

يعني أنتم تصلون على القبيلة

 ………………………………………………………………….

قال طالب صومالي لشيخ سلفي مصري نحن عندنا نهرين، جوبا وشبيلي، وعندكم نهر واحد، فقال الشيخ متعجبا، يا أخي، لماذا لم تسكبوا مياه النهرين على مقديشو التي تحترق عشرين عاما، حسبي الله ونعم الوكيل!!

لا حول ولا قوة إلا بالله

               ………………………………………………………………….

لو حاول إخوان الصومال في حشد الناس وتسيير المظاهرات لا يختلف اثنان منهم أن الجمعة هو أهم وقت يناسب للتظاهر، لكن ربما يخطئون في تحديد عدد المساجد التي تملك كل قبيلة !!

يا شيخ فلان، كم عندكم من المساجد؟

                        ………………………………………………………………….

ناقش في قضية الصومال كل من رئيس الوزراء البريطاني ونظيره الإيطالي، ثم أراد الأخير أن يشارك النقاش الرئيس الصومالي، لكن الأول قاطعه لا، لا تفعل، نحن نبلغ إليه فقط ما نريد، ونرسل إليه طائرة تأخذه من مطار مقديشو قبل انعقاد المؤتمر بثلاثة أيام !!

رئيس بين الطائرة والفندق

………………………………………………………………….

لو سئل المرحوم – زياد – على من يحكم الصومال بعدك ؟ لقال لا أعرف بالضبط ! لقد قابلت كل الذين عشقوا الكرسي في الآخرة، إلا أحمد

سيلانيوا !!!

                                                                         الرجل الكبير يعرف الكبير

%d مدونون معجبون بهذه: