خواطر وأفكار(4)

مهندس إثيوبي كتب لوحة إعلامية أمام شركته الصغيرة “إذا لم تكن صوماليا من فضلك، لا تلق الأشياء المستعملة على الطريق العام” !!

                                                                           حتى إنه لم يحترم الرئيس

____________________________

مهما حاول الغرب طمس معالم ألمانيا ودورها في الحربين العالميتين فلن تقبل الأجيال الحالية، وسوف يجدون قدوتهم في شخصية اودلف هتلر؛ لأنه لم يكن يعرف التردد أو القبول بالإهانة !!!

قادة الغرب أقبح من هتلر

____________________________

المجتمع الجنوبي في الصومال يتحدث عن الوحدة في النهار حتى يسمع العالم، ويدرسون التقسيم في الليل، والشماليون يتحمسون للانفصال في الصباح ويتشككون في المساء  !!!

                                    الكل يقسم

____________________________

في كل بلد من العالم العربي تمثال يسمى “الجندي المجهول” يوضع – على رأس كل سنة – عليه أكاليل من الزهور، وحتى نكون أمثال هولاء يجب علينا أن نعمل في وسط (العاصمة الحمراء) التي كانت في السابق (العاصمة الخضراء) تمثالا يسمى “المظلوم المجهول” حتى لا تندثر حقوق المظلومين فيها.!!!

عاصمة الظالم والمظلوم

____________________________

لن تنقذ الأوطان – حتما – بالحب والأوصاف الغالية، إذا لم يكن التنازل لمصلحته جزءا من المبادئ والقيم التي يتربى عليها أفراد الشعب منذ صغرهم !!!

حب الوطن من الإيمان

____________________________

 هتلر كان عبقريا بما يكفي؛ لأنه قاد حربا عالمية قتل فيها ملايين من البشر، وهجر  ملايين الآخرين، ثم انتحر حتى لا يسأل أحد… لماذا  !!

من منطلق إما أن ننتصر وإما أن ننتحر

____________________________

 الظلم ظلمات كما أخبر الرسول (صلي الله عليه وسلم) وسوف تكون محكمة عادلة لا محالة {ثم توفي كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون} ثم يقال لمن الملك اليوم؟؟

لله الواحد القهار !!!

____________________________

هولاء الجبابرة لن يكونوا أكثر عمرا ولا أكثر شرفا في الأتباع، وسوف يدخلون القبور بغير جماهير ولا حراس، وسوف يطلبون الموت من خزنة جهنم، فلا يجدون الجواب المناسب إلا بعد ألف سنة من العذاب والعقاب: (إنكم ماكثون) !!!

حقا… إنكم ماكثون!

____________________________

 

%d مدونون معجبون بهذه: