خواطر وافكار(2)

 الرئيس الذي يجلس على المائدة التي وضع عليها أصناف الطعام، وأنواع الشراب، ويضحك مع الجالسين في القصر، ولم يعط ضميره وإيمانه أن لا يأكل أو ينتاول طعاما وشرابا لم يقدر أو يتمكن قطاع من شعبه الشراء ومن هو تحت مسئوليته لا يستحق شرف المنصب وقيادة الوطن!!!

دعوة إلى المحاسبة

……………………………………………………………………………………………………………

إن بعض الدول في العالم تفكر في توفير الغداء والملبس والترفيه لشعوبها ولا تأبى أن تكون تابعة لغيرها، وبعض الدول تؤسس إمبراطوريات توفر لشعوبها مصادر القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية وتحكم بهذا التفكير سيادة الدول الأخرى !!!

 أزمة الفكر

……………………………………………………………………………………………………………

الطبقة السياسية تسرب للمواطن معلومات مغلوطة عبر المؤتمرات الصحفية ويروجها الإعلام نشرها وتوزيعها حتى تؤمن وتعتقد الطبقات البسيطة على هذه المعلومات كأنها افكار مدروسة، ومن هذه المعلومات المغلوظة ” نحن شعب فقير” أو ” الواقع لا يسمح” أو ” لا يمكن تطبيق الإسلام!!!”

الفرار من المسؤولية

……………………………………………………………………………………………………………

الإسلام تجاوز مرحلة السرية، وتعتيم أحكامه، فلا الغرب يجهل عن مقاصده ولا الشرق يغفل عن أهدافه، فلماذا الازدواجية إذا؟؟ قبل الانتخابات إسلامية إسلامية وبعد الانتخابات إسلامية إسلامية!!

لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي

……………………………………………………………………………………………………………

 قد تتعثر الثورات العربية لأنها لم تتحرك بفعل مدبر ومخطط، وإنما أشعلها من أشعل نفسه بالنار، فلا غرابة أن تحرق أو يحترق في نيرانها آخرون، فالعمل العفوي يأخد مسلك الفوضى الغير المتوازن إذا تم في بيئات وظروف مختلفة !!

نعوذ بالله من ثورة لا تنفع

……………………………………………………………………………………………………………

عندما يفقد الإنسان الحل يفقد العقل والضمير، فالذي يقتل الأبرياء العزل والذي يقدم الجموع إليه طرفان في المسؤولية !!!

القاهرة نحو طريق مقديشو

……………………………………………………………………………………………………………

الأطراف التي تبحث الحل بين لن ولن، و بين لا ولا، وتريد أن تقول للعالم إن مصر بخير، أو تدعي أنها تعمل في مصلحة مصر، متفقون صراحة أو ضمنا على هدمها وإعادتها إلى القرون الأولى، وإلى العصر الحجري !!!

أزمة مصر بين لا ولا

……………………………………………………………………………………………………………

لا تسمح لحقك أن يداعب مع الحماسة، ولكن حاول أن يرافق بالحكمة، فالحق مع الحكمة ينتصر، كما أن الحق مع الحماسة سيفشل !!

احم مشروعك من العواطف

……………………………………………………………………………………………………………

 عندما يصمت العقلاء ويلوذ الفقراء في بحث لقمتهم ويتصارع الطامعون في الميادين تكون الفرص ضائعة، والحكمة غائبة، والخسارة فادحة، هكذا دروس التاريخ وعبر الزمان فأين الصومال؟ وإلى أين تتجه سوريا؟؟ وكيف يكون مصير كنانة وحال أم الدنيا ؟؟

اللهم سلم سلم

ربيع يوسف محمد

القاهرة

%d مدونون معجبون بهذه: