همسات عينيك….!!

في لحظة من اللحظات.. وظرف معين يكتنفك.. تجد اعتلاجا في نفسك.. تحاول إفرازه في قالب ما.. يتبلور هذا القالب في بعض كلمات.. فتصير أبياتا.. بسيطة لكنها تعبر عن تلك اللحظة.. تحاول أن تكتبها لكن ربما تكون في وضع لا يسمح لك بذلك.. فتضيع .. وتحاول عبثا تذكرها .. فلا تجد.. لأنك ولو كنت متذكرا الموضوع إلا أن التأثر بأول وقعه .. يزول..

هذه المرة – وكان ذلك قبل سنتين أو أقل قليلا[1] حاولت أن أصيد الكلمات قبل أن تفر .. وكنت أسوق .. لكن كان القلم معي والدفتر .. فكنت أتحين فرصة وقوفي على إشارة مرور .. فأسرع ببث الورقة ما أحس به.. وأمشي قليلا .. إلى أن اكتملت هذه السطور ..إلا أني لم أحب أن أراجعها .. أو أضيف إليها فتركتها لتحكي لي حكاية صغيرة.. وتخلد لقلبي ذكرى معينة .. ولكن هل يصح نشرها .. ؟ لم لا ..؟ وهذه دفتر خربشاتي..

امنحيني حنانك اليوم إني

لست أرضى عنك الزمان بديلا

اسكبي لي من وجنتيك عيونا

صافيات من الهوى سلسبيلا

أطعميني من الرضاب كؤوسا

حاليات فأستهيم قليلا

اسمحي لي بنظرة الحب يوما

واجعلي لي عند الفؤاد دليلا

اسمحي لي أبوس تربك حتى

……..للقلب من قلبي رسولا

كلماتي تئن حتى كأني

أتهادى من الوداد ذبولا

زفراتي تجيش بالوجد سعيا

ولهاثا إليك حتى الأفولا

سافري بي إلى دناك ملاكي

واتركيني في ذي الرياض قليلا


---------------- هوامش -----------------------
  1. كتبت هذه الخواطر في 10/8/2004 في صفحتي ((www.kharbashat.com الشخصية التي توقفت قبل فترة. والآن يكون قد مر على الأبيات سبع سنوات تقريبا []

4 تعليقات

  1. سافري بي إلى دناك ملاكي … و اتركيني في ذي الرياض قليلا
    رقة اللغة ، و العذوبة التي يستشعرها القارئ
    تسافر به حقا
    و تهدهده ليستمتع بروضة الشعور الرقيق

    سلمت لنا استاذنا ، و سلم قلمك

  2. عبد الفتاح محمد الهادي

    أهلا بك وسهلا .. يا أخانا الحبيب.. ناصر غريب.
    كم أود الحديث إليك، وقد كنت أنتظر منك رسالة على إيميلي.. حتى يتسنى لي التواصل معك.

    • ناصر غريب عبد الحميد محمد

      كم أنا مشتاق اليك ياأخي الحبيب عبد الفتاح وقد أرسلت اليك رسالة فى شهر سبتمبر الماضي على الإيميل الخاص بك ولكن يبدو أنني كتبت حرفا خطأ فى العنوان فلم تصلك الرسالة وكان مضمونها بث لأشواقي اليك وتذكر أيامنا الجميلة وبكاء على الأطلال وشكر حار على هديتك التي أرسلتها لي فى رسالتك مع أخيك محمد وشكرا على كرمك
      وأتمنى أن ألقاك فى بلدك الثاني مصر وستجد قلوبنا وبيوتنا المتواضعة مفتوحة لكم
      ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وأنت رب المنزل
      أخوك أبو عمر

  3. ناصر غريب عبد الحميد محمد

    لاأجد من الكلمات ماأعبر به عن سعادتي بهذا الموقع وشموليتة انه موقع خفيف الظل قد لاتشعر وانت تتعامل معه انك تتعامل مع السياسة
    تحية لكل القائمين عليه ومزيدا من التقدم ومزيدا من العطاء

%d مدونون معجبون بهذه: