نجوى روحها

عيناك غاليتي
قمر لليلاتي
يجعل السمر
وطول السهر
فرصة أثيرة لدي
لتحكي الأقلام
في همساتها
لأنصع الصفحات
بوح فؤادي
……
بسمتك
شروق شمس خجولة
شتوية
حنونة
منيرة
قريبة في دفئها
كأنها
تعمدت
أن تصنع السعادة
تزرعها بين أضلعي
دون عناء
……
الأنف والشفتان
حكاية طويلة
قصيدة ألفية الأبيات
تعج بالنضارة
تعج بالرغبات
تضج بالألوان
……ز

والوجنتان
جنتان
بالزهر قد تزينت
بالمسك قد تعطرت
بالياسمين
جورية
تحفها
شقائق النعمان
…..
والشعر موج البحر.
بكل ما حكى الآباء عنه
في دره
عنبره
وأنفس المرجان
وكل ما في جوفه
أسطورة… أسطورة
وكل ذاك السحر
…..
يا صاحبي سألتني
عما جرى وغيبتي
أتريد أن تنسل من جوانحي
كينونتي ….أسرار عشق جامحِ؟
فأطيل في نجواك
عما لاثني
من لاعج قد شدني
لحنانها
ولدفئها
ولكل ما لا يحق لي عنه الكلام
أم
بستانها
وما اشتهيت من رحيقها
وأواه من أعنابها
و فروع دوح كللته
فواكه..
يوانع..
أم ناهض الرمان
…..

دعني أهيم سويعة
في طيبها
فأطيل نجوى روحها
وأرى خلال الغيم نحو لحيظة
إذ ذاك نور وضوحها
ولتحمل الأمواج
بوحي حينها
وتردد الأكوان
أني
أحبها…

%d مدونون معجبون بهذه: