وجم اليراع!

قصيدة حول المحنة وما يجري الآن في جنوب الصومال.

وَجَمَ الْيَرَاعُ وَسَــالَ نَهْرًا مَدْمَعِـــــي…..وَغَدَى الْوَجِيبُ يُحِيلُ جَــــــمْرًا أَضْلُعِي

فِتَنٌ سَطَتْ وَكَـــــأَنَّ لا خِـــلًّا لَــــــنَا…..وَكَــــأَنَّ مَــــا أُذُنٌ وَعَـــــــــتْ أَوْ تَسْمَعِ

سُنَنُ الْحَـــــيَاةِ مَـــقَالُ غِـــرٍّ نَــاعِمٍ…..مُتَـــــجاهِلٍ أَلَـــــمَ الْمُــــــــصَابِ الْمُوجِعِ

عَجَزَتْ مَدَارِكُ أُمَّــــةٍ فِــــي جُلِّــــهَا…..لِتَوَالِـــــيِ النَّكَــــبَاتِ، يَــــــــــا رّبِّ ارْفَعِ

أَرَأَيْتَ وَالِـــــــــــــدَةً تُــــوَارِي طِفْلَهَا…..دَفَنَتْ أَبَاهُ وَقَــــدْ قَضَـــــــى مُــــــذْ أَرْبَعِ؟!

ذَهَـبَتْ وَكُـــــــــلُّ مَــــا فِيـــــــــــهَا يُـــرَدِّدُ ذَاهـِـــــــلاً: هَلــــــكُوا جَمِيعًا مَنْ مَعِي!

جَفَتْ الْغُيومُ بِــــــلادَنَا ضَنَّتْ عَلَـــى…..نُجُدٍ لَــــها وَحِـــــيَاضَهَا لَـــــــــــــمْ تُتْرِعِ

فُطِمَ الْخَــــــدَاجُ فَبِالطَّـــوَى غَاضَتْ شِغَــافُ مَرَاضِــــعٍ هِيَ إِنْ تَسَنَّــــــتْ يَرْضَعِ

فَتَسَاقَـــطَتْ فِلَــذٌ لَنَا قِــــطْفًا دَنَــــى…..مُتَهَافِـــــتًا بِيَـــــدِ الْـمَــــــــــنُونِ الأَرْوَعِ

وَسَرَى الْهَلاكُ بِأَرْضِــــــنَا كَالْجارِ يَقْــصِدُ بَابَنَا لَــــــوْ شَــــاءَ قَــــــرْعًا يَقْرَعِ

فَخَلَتْ قُــــــــرًى وَمَــرَابِعٌ مِنْ أَهْلِنَا…..وَكَذَا فَإِنْ حَـــــــكَمَ الْقَضَـــى لَـــــمْ يُدْفَعِ

جَأَرَ الْكُـــــهُولُ بِصَوْتِهِمْ لِلْمُنْزِلْ الـــــرَّحَمَاتِ: لَــــــبِّ نِـــــــــدَاءَ شَعْبٍ ضَارِعٍ

وَشَكَى الْحَكِيمُ جِنَانَهُ قَدْ حَـــارَ مِنْ…..جَلَلِ الْمُصَـــابِ وَمَنْ يُبَاغَـــــتْ يُفْجَعِ

%d مدونون معجبون بهذه: