وتقول لي …

وتقول لي ..
إذا مرَ يومُ ولم أسمع صوتك
يتغير مناخ جسدي
وتمطر عيناي سيولٌ ..
تجرف الأخضر واليابس ..
وتقول لي ..
في حديثي عنك
تغار الحروف منك
تربكني غيرتها
تزرع الخوف في نفسي
تبعثر خلوتي
تترك فجوة كبيرة
لتجتاح جيوش
من الشوق
ما بين راجل وفارس
وتقول لي …
أولستُ حبيبتك…؟
تلك التي أصبحتَ لها ربا ..
وخاضت لأجلك ثورات
ومعارك وحروبا ..
تلك التي كنتَ لها قدرا
وقلت عنها قدري
وأملي في الزمن العابس .
وتقول لي …
أولستُ فخرك ..؟
وفرحك ..
ودفئك ..
حين تلبس الأرض معطف البرد
فيصبح الخلق ما بين مصاب
طريح الفراش ناعس ..
ومتكاسل
ضجر،، متقاعس
وتقول لي ….
أتزين لأجلك كل ليلة
مظهرةٍ أنوثتي الطاغية
مجهزةٍ وسادتي
وعلى مقربة منها أضع سلاحي
لأغتال كل تلك الأحلام
العقيمة …
فما فائدة الأحلام إن لم تكن فيها
وما فائدة زينتي إن كان بيننا حاجز
وحارس ..
وتقول لي …
أولستَ تدري ..؟
حين أبحث عنك ..
وابحث …
فلا أجدكَ في بؤبؤ العين مستلقي …
أصاب …
وتصاب بنات أفكاري بعقم …
أو بتيه اليائس …
وتقول لي …
كم مرة تبرأ مني لساني عند ذكرك أسمك
وثار بوجهي ..
حتى أصبح عن الحروف حابس ..
وكم مرة أصبت بزلزلة عنيفة …
عند لمحي رسمك
كتلك التي تضرب الأرض
وتقلع الأشجار
والأحجار
ولا ترحم الطفل ..
ذلك الذي يلعق الطين
وعلى الطين جالس ..
وتقول لي …
كل حبيب برؤية حبيبه يفرح
ويسعد ويأنس ..
إلا أنا ..
ففرحتي بك لا تقتصر بالرؤية
وإنما تتعدى ذلك
فأنا أفرح بك ..
وبك أفرح وأسعد وأأنس ..
وتقول لي …
سأزهد عن الحياة إن لم تكن فيها
وسأركب أمواج العزلة
وأغتال زهرة شبابي
لأبقى ما بقي لي من العمر عانس
وتقول لي …
سيدي …
كيف تفكر أن أكون لغيرك ؟
وكيف تتخيل أن يشاركني وسادتي غيرك ؟
حبيبي ..
أواه حبيبي ..
لا تدع تسيطر عليك مثل تلك الهواجس ..
وتقول لي ..
لم أكن قوية من قبل
حتى أحببتكَ
وأحببتُ فيك الوفاء
واعتنقتُ النبل
فما إن تغيبَ عني لثوان
حتى أرجع كما كنت من قبل
احمل الخيبة
والحزن والفشل
وتقول لي …
أحببتك حتى أدمنت بك
فأنت أشبه بعبادة
و أقرب إلى عادة
وأنت ضريبة إدماني …
إن كان لي إدمان
يا أمتع طقوسي
طقوس لم أنقطع عنها يوماً
ولا زلت أمارس ….
وتقول لي ….
حتى اعتنقت كلامها كمن يعتنق ديانة
وآمنت بها
وكفرت بكل كلام غير كلامها
حتى وان كان يخالف ما تعلمته
في دور العلم
ورفقة المجالس ..
وتقول لي ..
ولا زالت تقول..
وتقول ..
كلام أشبه بالسحر
إلى أن أصبحت خارج الدائرة
أعاني الوحدة …
والشوق ..
وعنف الهواجس …

%d مدونون معجبون بهذه: