أعود إليكِ ….!

بعد عقدين من البحث والسهر

وطبخ الطموح على نار هادئة …

بموقد القدر ..

بعد عقدين من الانصات

والتهليل

والتصفيق لكل سياسي من موطني

او مرشح

او حتى مقتدر …

بعد عقدين من الزيف

والكذب

واستيراد الألم والنزيف       

وتداول الغدر

بعد عقدين من محاولتي

لتنقيب البطولات من أحضان رفوف الكتب

ودور النشر

ناسيا الألم واليأس

وتجاهل الضجر

بعد عقدين من العقد النفسيه العربيه

والتي أصبحت في حياتنا كالهواء

كالكلام

كالمطر

أعود أليكِ يا غاليتي

لأقتسم معكِ رغيف الأمل

وماء الحلم

على فراش الأرض وآنية النصر

أعود أليكِ

حاملا بيدي قلبي

وبالأخرى معاناة موطني

وقبل أن تطلبي السير

والمشي معي على شاطيء الحب

عند اكتمال البدر

وليس بحوزتي غير وعودٍ

ونكبات عربيه

ونكسات إسلامية

وزفرات أنيين علها تجعلني أتخطى القهر

غاليتي …

لقد أمضيت عقدين من الزمن

أحاول الهروب عن كل ما هو عربي

فلقد كرهت الأسبوع العربي

والكفاح العربي

والغضب العربي

والحلم العربي

والفكر العربي الذي يتخبط دوما ويتعثر

غاليتي …

ها أنذا أعود إليك

لأرتمي على حضنك الدافيء

كارهاً …

ثائراً ..

مبغضا لواقعي ومتذمراً

فهلا أحتضنت جسدي البأس

وهلا مسحت دمعتي

وكنت دنيتي

ووطني الذي تمثل كربتي

فلقد طالت ظلمة الليل

حتى خلتها تتغطرس …

وتتجبر …

آما آن يا غاليتي بزوغ الفجر …؟!

6 تعليقات

  1. حياك يا( شوقي )العصر الحاضر والله كلماتك رائعة وصادقة ومخلصة من شخص مخلص مثلك والله تستأهل كل خير أخي عمر (أبو عروبة)

  2. بن علمي استمر اخوي فلك قلم جميل

  3. تشكر أخي العزيز ( فارح ) …
    ولكن … اين أنا واحمد شوقي …
    على كل حال .. تشكر على الاطراء الاكثر من رائع …
    وتقبل ودي .

  4. ابن الصوفي …
    تشكر اخوي على الرد الجميل … والاضافه الاكثر من رائعه …
    تقبل ودي .

  5. وكاني استمع احمد شوقي وهو في منفى في ارض الاندلس قديما اسبانيا حديثا
    وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي من روائع شعر …
    لم اقراء لك مقالك السابق لضيق الوقت ولكن سمعت من اعجب به وساقراء فيما بعد ان شائ الله
    ولكن كم انت كبير ياابن جمهورية الموز ولك مستقبل وافر ان شاء الله
    تقبل مني تحياتي وتقديري
    عوفلي

  6. نعم آن الأوان لأن تشرق شمس الوطن من مغربها……..فتراها بازغة لا تافل……ونار اليمن تسوق العشاق سوق الجياد لا تتخلف…..فتجدها دافئة لا تولوي!!!

%d مدونون معجبون بهذه: