إن النساء …. !

الكائن الرقيق العنيف، الناعم الخشن، الظالم المظلوم، الضعيف القوي، المجرم البريء.
يعرفن بأنهن شقائق الرجال “وشر العدو عدوٌ شقيق”
ويعرف بأنهن قوارير “رعايتهن عناء وإن إنكسرن فمضرة بدون مراء”
خُلقن من ضلع أعوج “وكيف يستقيم الفرع والأصل أعوج”
يُشبهها الناس بالزهور”ومن الزهورتارةً سموم”
إقترنت بذكر المسك “والمسك يقتل قبل السيف أحياناً..ولربما اتسع المضيق وضاق الفضاء”

تبدأ معاناة الرجل مع هذا الكائن في وقتٍ مبكرٍ جداً، عندما تكون طفلة رضيعة يصعب على الآباء فهم مرادها، وتجهش دائما ببكاء مزعج بخلاف الطفل الذي لا يحب الإزعاج، يعشق النوم ويخلد دائما إليها دون ضوضاء.

و تكبر الطفلة حتى يصبح إرضائها محالا، فلا مالا يبقى للرجال ولا هن يرضين، شعارهن “ما رأيتُ منك خيرا قط”.

وما أن يقوى ذهنها على التفكير حتى تبدأ حياة جديدة عنوانها “المكر والخداع “، وتصبح مأساة بعد ما كانت معاناة، فالمرأة هي الكائن الوحيد الذي يستطيع تجشم الأهوال والصعاب ودفع الغالي والنفيس لفعل شرٍ لا تطلب دونه مقابل، فلا يصعب عليها التهجير وسط نهارٍ الشمسُ فيه لا معة محرقة، لتذهب إلى أخرى فيغتبن أويسعين لنميمة و يفرقن بين زوجين ويكدن وإن كيدهن عظيم.

والأغرب والأدهى والأمر من كل هذا أن المرأة تحب العبث وتشتهيه، ولكن عبث شنيع ولعبٌ فظيع، فالمرأة دائمة العبث على قلوب الرجال متلذذة بهذا العبث، فيستولين على قلوبهم بعدإغرائهم ثم تستبدن ولا يبقين ولا يذرن، من السهل جدا عندها أن تجرح وإذا جُرحت تولولت وبكت واشتكت.

ويكفيها تعريفا أنها أولى ملحمة قتالية على مر العصور، والخصمان الذان تقاتلا شقيقان، وبهذا تعد من أقبح الجرائم على مر التاريخ والسبب امرأة.

وأثبت المثل الصومالي بأن الرجل يقحم نفسه في المهالك ” وإن كانت أمواجا كالجبال” إذا كان الدافع امرأة.

‏rati rati wado iyo nin naagi waddo midna kaama leexdo.

وأعتقد أن القصة المشهورة التي سميت بإسم “tafo dhiig” خير دليل على شر النساء، وسميت بهذا الإسم من كثرة ما سال الدماء في أحداثها، بعد تلاحم جيشين عظيمين والقائدان من أب واحد، تقاتلو حتى تفانو جميعا، والسبب كان امرأة تدعى “samawade”، ومثل هذه المواقف تتكرر كثيرا في التاريخ الإنساني.

وفي فرنسا عُقد مؤتمر عام 586م  يبحثون فيه عن حقيقة المرأة بعد ما كلّو واحتاروا من تصنيفها، وتسألو كثيرا هل هي بشر أصلا ؟!حتى توصلوا إلى نتيجة تقول: المرأة شيطان خلق للرجال.

تلك هي المرأة التي حذر منها رسولنا “صلى الله عليه وسلم” قائلا : اتقوا الدنيا واتقوا النساء.

بعد هذا كله لا أتردد من أن أسطع بقول الشاعر الذي قال مجيدا وصفهن أيما إجادة :

إن النساء شياطين خلقن لنا *** أعوذ بالله من شر الشياطن

ولكن…

أليست المرأة سكن الرجال وأنسهم،ومأوى الرجال وإلفهم، وأخواتهم وأمهاتهم، وأزواجهم وحبهم ؟!!!

بل أن المرأة أقوى حافز للرجل وخير دليل آيات العظيم الجيل، أمرنا بالطاعة لا نشرك به شيئا ورغبنا في أزواج مطهرة، قاصرات الطرف كأنهن الياقوت والمرجان، حور مقصورات في الخيام، كواعب أترابا كأمثال اللؤلؤ المكنون.

وقديما قيل: وراء كل رجل عظيم امرأة..

أثبت ذلك العبد العبسي أعني به عنترة رمز الشجاعة والإقدام، كان عبداً أصلم يرعى الإبل لمولاه، حتى أحب بنت عم له دفعته إلا طلب المعالي، وانضم إلى ركب الأسياد، وبات القوم بعد ذلك :

يدعون عنترة والرماح كأنها *** أشطان بئر في لبان الأدهمِ
ولقد شفى نفسه وأبرأ سقمها *** قيل الفوارس ويك عنترة أقدمِ

وكان النساء يصحبن الصحابة في معاركهم ليستبسلوا فيها وليطبقوا فعلياً فحو هذا المثل، فكن ورائهم يضربن الدفوف، ويشجعن أزواجهن والجنود، ويطببن لهم الجروح.

وكان أبو سليمان خالد فتى الإقدام “رضي الله عنه” يأخذ زوجه معه إلى معاركه، وكانت تقدم له السيف تلو الآخر يضرب به هام الكفار.

فلو كان النساء كمن ذكَرْنا *** لفضِّلت النساء على الرجال
وما التأنيث لاسم الشمس عيب *** ولا التذكير فخر للهلال

إذا ذكر المرأة ذكر العطف والحنان، والحب والريحان، وذكر العبير والجمال، يكفيها شرفاً وعزة ومنزلة أنها أم كل من هب ودب من الإنسان.

تلك هي المرأة التي أحبها المصطفى “صلى الله عليه وسلم” وقال : حبب إلي من دنياكم ثلاث النساء والطيب، وجعلت قرة عيني في الصلاة

لو لا النساء لعمنا اضمحلال *** كيف الحياة بعدهن تكون ؟!!
إن النساء رياحين خلقن لنا *** وكلنا يشتهي شمّ الرياحين.

8 تعليقات

  1. wacalaykum salam

    walashe hibo marka hore aad ayaad ugu mahadsantahay in aad maqaalkeeyga waqti aad ku akhrisid siisay

    walashe horta sidaan ogsoonahay runta ama nabta dedka waa ka xanaajisaa :)

    in maqaalkayga qeybtiisa hore uu kaa xanaajiyay layaab maleh oo maanta waxaan aaminsanahay in sinfiga kowaad uu kabadan yahay kan labaad

    idinkana ogolaada naqdiga hadaad tihiin beesha dumar

    igana raali noqda hadaan xoogaa ni shiishay oo dab aan idin saarey

    thanx

  2. sc aad baad usalaamantihiin dhamaan wa khaasatan walaalkay cabdi wahaab adiiibka runta ah aad ayuu u qurux badanyahay maqaalkaani waxaanan ku rajaynayaa taqadum in kasta oo xaga dumarka aad kulaylka yar saartay markii hore waan xanaaqay oo waxaan lahaa jawaab kaga xanaaqsiisa dumarba sii lkn waxaa i ilawsiisay waxaan qor islahaa maqaalka nuskiisa danbe waxaanan ku odhan lahaa intaa uun tarkiizka saar oo naga dhaaf inta hore aad baad u mahadsantahay walaalkay

  3. محمد آدم جبريل

    مقال جميل، تذكرت حلقات فيصل القاسم الذي يختار العنوان فيبحث فيه كل شيء. مفيد علمياً وتاريخياً.
    شكراً ليييك

  4. sc

    waxan ka cudur daaranayaa anigon haysan jihaas ama loxatu mafatix carabiya anigo ku sugan ciida yurub gaar ahaan sweden

    waxaan aad iyo aad ugu riyaaqay maqaalkan oo run ahaantii an ku tilmaami karo inuuba yahay maqaalka iigu xiisaha badnaa ee an akhriyo sanadkan 2010

    jazaaka laah khayr walaalkay labadaa sinfi e ad sheegtay ee dumarku u qaybsamaan waxan aaminsanahay kan hore ee uu nabibu yidhi calayhi salatu wasalaame ka baqa adunka iyo dumarka inuu yahay ka maanta ka jira carada yurub iyo qarbigaba guud ahaan. dumarka dhulkani 95% waa noocaa khidcada iyo makriga uun nolosha ka fahmaya ilaahayna waxan uga baryaynaa inuu soo hadeeyo oo uu fahansiyo inay iska dhaafaan waxaasoo kale

    mar kale aad baad u mahadsantahay cabdi wahaab

    • عبد الوهاب محمد عثمانك...

      wacaleeykumu salaam sxb khaalid

      sxboow aad ayaad ugu mahadsantahay runti in aad maqalkayga ka dhigtay kii ugu xiisa badnaa aad sanadkaan akhrisay waa wax ifarax galinaaya .

      sxb runti aniguba sida aad aaminsantahay baan aaminsanahay oo labada sinfi kan kawaad baan filaayaa in uu aduunka ku batay waana wax dhabah oo jirah tii ama kii diidaaya hadiido

      sxb mar labaad ayaan kugu mahad celinaaya

  5. عبد الوهاب محمد عثمان

    اللهم اجعلني خيرا مما يظن أخي ولا تؤاخذني بما يقول

    أشكرك يا أخي منتهى الشكر إن كان للشكر منتهى

  6. محمد حسين معلم على

    مقال في منتهى الروعة والجمال ،
    وقد استمتعنا بكورة قلمكم
    وننتظر المزيد من قريحتكم ،
    وأنت يا سيدي على الصراط السوي المستقيم
    تجاه الادب بشقيه النثر والشعر ،
    وحفظكم الله وسدد خطاكم
    وأدام أفراحكم وأعيادكم .

%d مدونون معجبون بهذه: