سلام عليك..

كنت في حديث ذي شجون مع أحد الأقارب عن الأوضاع المأساوية التي يعاني منها الوطن وعن حالة انعدام الأمن في العاصمة ومعاناة المواطنين اليومية ولحظات الخوف والهلع التي أصبحت دائمة في أجواء حرب الشوارع القذرة؛ سألته وهو يعتبر من أبناء العاصمة التي نشأ وعاش أجمل سنوات عمره فيها .. سألته ولم يمض على عودته من زيارة خاصة لمقديشو سوى أيام بسيطة ..لماذا تغامر بأرواح عائلتك بإبقائهم في العاصمة المدمرة التي مزقتها الحروب المتواصلة ومازالت تمزقها إلى الان ؟ أجابني .. . عائلتي ليست متواجدة الآن في العاصمة مقديشو بل رحلت بهم مند سنوات إلى هرجيسا حيث ينعمون بحياة آمنه وكريمة. الأمر طبيعي جدا ولايدعو للغرابة أبدا، فالكثير هناك من أبناء الجنوب ينعمون بالسلام والأمان في ربوع هرجيسا الغالية، لكن انتابني شعور مفعم بالسعادة بعد إجابته على سؤالي، لأنني أحسست بأن هناك ملاذًا آمنًا لنا جميعا كصوماليين و ابتسامة رائعة بين أحزان الوطن الجريح فتحركت أحاسيس الحب والمودة لتكتب كلمات مبعثرة أتمنى ان تكون بالمستوى لحبيبتي هـرجيسا عنوان المحبة والسلام ،فإليها أبعث السلام .

 

سـلامٌ عليك

يا مدينة السلام

سـلامٌ عليك

يا من رسمتِ اجمل ابتسامة

وابتعدتِ عن الحروب والهوان

سـلامٌ عليك

يا عزنا المفقود

يا كرامتنا المتبقية

في هذا الوجود

حـبيبتي هـرجيسا

عـلميهم جيدا أيتها الباسلة

كـيف يُبنى السلام

كـيف يحب الأخ أخاه

ويـنام الطفل في أمان

عـلميهم كيف يستيقظون

من تحت الأنقاض

وليـشيدوا البلاد

ويـكفوا عن قتل العباد

وهـتك الأعراض

ذكـريهم بالماضي

عـندما حاول الطواغيت

تـحطيمك وإذلالك

لـكن هيهات … هيهات

لم يدركوا جيدا بأنك

صـعبة المنال ..

عـنيدة .. عصية على الأعداء

لـم تركعي أبدا لهم

وجـعلتيهم يرحلون للهاوية

وبـقيت أنتِ شامخة بأبنائك

بــوركتِ فخرا لنا

رمـزا للعزة والصمود

بــوركتِ .. بــوركتِ يا هـرجيسا الغالية

تعليق واحد

  1. بوركت يا هرجيسا الانفصالية أم مممممممممممممممم هرجيسا الابية ؟؟؟؟؟؟؟؟

%d مدونون معجبون بهذه: