مازال يكتبني القلم

مازال يكتبني القلم
والسير يقترف الوقوف
على مدارات السدم
مازلت أحمل فوق أكتافي
مسافات الألم
الدرب يُنحت في الطمي
ما بين ذاكرة القمم
والحلم تحت دمعات الوغى
يرسم الزفرات
في استحياء خطوات القدم
أستجدي أغلفة الصحائف علها
تستجمع أغبرة الرجال من العدم
ولعلها تدعوا لـ ذاكرة القوافل
في رحيل يزجي ساعده الوشم
لهم المباهج بينما
أصبحنا آبار السقم
وهنا تردت وجهتي
حتى صُلبت على الصمم
جمرُ تدلى من غصون مواجعِ
تحتل أرصفة التقهقر في الذمم
العيد أوصد بابه قبل الزوال
و مغبة النسيان تصطنع الوهم
العابرون على زوارق وهننا
طبعوا الوجوم على الهمم
فرفعت صارية الضرير من البحور
وقصيدتي ليست بامرأة جرور..
لكن في سقفي
فلول خرائطٍ تغدو بذاكرة الدخان
على طريق الريح ..تعتنق الصنم
ما بين عولمة الصدى
وسقوط ألوية الزمان
هتكٌ بأثلام النوى
تجتاح برقا كالسهم
يتدلى قرطان من أذن المدى
الحرب
والسلم
والملحقات الباقيات
لزوم تقويم الرحى
نبأ يعيق مسامعي..
بثبات لآآآآآت النعم
وعيوني شاخصة ..
ترشِّح بالوجوم  جوارحي
إذ فينا يحتدم القسم
سنقول دوما للعهود بأننا قلنا نعم
..هكذا نموت ولا رصاص
في حويصلةٍ تئن بها الشمم
سوى إننا …أسنان أمشاط جدائلها
أيادينا الملوثة بالــندم
مازال يكتبني القلم

2 تعليقان

  1. الاستاذ شافعي محمد
    مرحبا بك
    توقفت طويلا أمام هذا القراءة الدقيقة التي تعاملت مع النص بكل شفافية والقت على نوافذها استار الاضاءة
    شكرا جزيلا لهذا العطاء الوافر.

  2. ألف شكر أستاذة شريفة العلوى .. شاعرة طبعاً لقد صدق قلمك .. لكن اصدق منه القلب الذي سطرها بمداد حب وترجمها بكلمات ودّ .. وأملأ قلمك البسيط فى صفحات وزرعها على أرض الورق كلمات ستكون بالنسبة لنا مثمرة .. كما أنها كلمات تبدو أنك كتبت لتصل إلى أعماق القلوب عبر الأثير ـ الشاهد العربي ـ لتدخل كلماتك إلى كل نافذة وثقب كل بيت وعبر أشعة النور فى أرجاء الكون الفسيح .. يراد بها أن تجد طريقها إلى أعماق القلوب لتغيرها إلى أحسن حالٍٍٍٍٍ …..ألف ألف ألف شكر

%d مدونون معجبون بهذه: