هاتِ ذراعك يا فتاة (قصيدة)

صبراً فتاة تمهلي….
لا تقسي في الحكم عليا.
انا لست من جنس الملائكة
ولم اُبعث نبيا.
في داخلي الشيطان عربد
منذ عهد الجاهلية.
وأعيش في عصر الضمائر
والقلوب المعدنية.
لا تغضبي إن خنتك
ودعيك من دمع الوبيا.
قلت الوفاء
فهل بقى في كوننا أحداَ وفيا.
كم انت يا حسنائي بلهاء
وكم انت غبية.
تتصورين الكون فيروزا
واحلاماَ هنيه.
وتطالبين بأن اظل على الدوام لك وفيا
وكأنني من نسل مروان
حفيد بني أميه.
هاتي ذراعك يا فتاة لنعبر الجسر سويا.
ودعيك من اضغات أحلام
وأمال عفية.
ودعينا ننعم بالثواني
فهي ليست أبدية.

%d مدونون معجبون بهذه: