الزيارة التركية ونقاط جديدة على الحروف

كلمات قليلة ألقاها وزير الخارجية التركي في زيارته الثانية لبلادنا الصومال، أظهرت وعيًا تركيًا حقيقيًا بما يحدث على الأرض الصومالية، ولتحمل تلك الكلمات جرعة مكثّفة من الأمل بإمكانية تحقيق الكثير هناك.

وقد يكون سرّ “طربنا” بكلمات أحمد داوود أوغلو، صراحته الأخوية في الإشارة لمسائل، تم طرحها من قبلنا، كما من قبل غيرنا بأكثر من طريقة، تصبّ في مجملها، في أهمية مسألة “الثقة بالنفس”، التي أعوزت وتعوز القيادات الصومالية المدنية المتوالية، متمثلًا ذلك بالرئيس الأسبق الدكتور/ عبد القاسم صلاد حسن، والسابق الشيخ/شريف شيخ حسن، لعوامل على الأرض أدركنا وندرك واقعياتها الضغاطة، على السير المنهجي والمنظّم للعمل الحكومي.

تركيا تقف بجانبكم إلى يوم القيامة

تركيا تقف بجانبكم إلى يوم القيامة

تلك الثقة التي يجب ان تنبع من إدراك واضح، للحقائق المعيارية للنظم السياسية القائمة، سواءً كانت الدولة القائمة في البلد، دولة قوية وفاعلة حامية وخادمة للشعب كما هو مأمول، أو كانت دولة غائبة أو تكاد كما هو الواقع، أو فاشلة كما لا يني الإعلام ينقل عن المنظمات الدولية حول الصومال.

فلازالت البلاد على الخريطة ولم تختفِ بالتبعية والاحتلال، ولازال لرئيسها في المحافل الدولية مقام الرئاسة شأنه شأن غيره، ولازالت السفارات الوطنية يتم التعامل معها في الأوساط الدبلوماسية بالدول المضيفة كمؤسسات ذات مصداقية، ولازال جواز السفر والوثائق الوطنية متعارفًا على اعتمادها للإجراءات والتعاملات المعتادة.

إذًا فما هي المشكلة الحقيقية التي تجعل الدوائر السياسية العليا في البلد، عاجزة عن الخروج من حالة “الضياع” التي تحوم فيها منذ فترة ليست بالقصيرة؟ ولسنا هنا ننتقد الدولة ما بعد الانتقالية، وحكومتها المؤلّفة مؤخرًا بشكل خاص أو مجحف، بل نتحدث عن الجوّ العام الذي نستشعر أنه لازال مخيمًا وضاغطًا باتجاه دعوتنا إلى التحرّك بإقدام وحزم، نحو فرض سيطرة “فكرة” الدولة على دوائر سياسية معيّنة، لا شكّ أن تأثيرها في البرلمان ووسائل الإعلام، يشي بأنها لازالت تعيش في مرحلة الحرب الأهلية، أو أنها ولو بشكل غير مباشر تستثمر في استمرار غياب الدولة.

ولن يكون بعيدًا عن الحقيقة ما نشير إليه، من إنتهاء صلاحية القادة التقليديين، من عقلاء وأمراء وحكماء و سلاطين، وهو ما بدا جليًا في دورهم السطحي والبائس أثناء العملية الدستورية، خاصة وأنهم ـ أي أولئك القادة ـ قد أصبحوا تابعين خانعين للسياسيين المتنفذين، من أمراء الحرب ومن خرج من عباءاتهم، ولازال يحمل ذات العقلية التي نختصرها باللؤم وإنعدام الإنسانية، و الذين يثيرون معارك سياسية، وزوابع ـ مخزية ـ بين الفينة والأخرى داخليًا، من خلال الإعلام المأجور، كيف لا وهؤلاء الساسة هم الذين يتصرّفون كأنهم قد مُنحوا تفويضًا إلهيًا، يحدد حقوق الفئات التي ينتمون إليها، بما يرتؤونه من مصالح ومنافع يجنونها لأنفسهم، أو دوائرهم المقرّبة، رغم أنهم ليسوا أفراد أصلاء في العائلات التي قادت تقليديًا عشائرها وقبائلها منذ قرون، بكثير من الحكمة والشجاعة والكرم.

وإذ كنّا نجد أنه من غير المنطقي أوالممكن، العودة بعقارب الساعة أو توالي الليل والنهار، لزمن كانت الحكمة والتعقّل والسعي نحو السلام والكرامة للجميع، ديدن القادة ومقياس إنجازهم وسجلَّ سيرتهم، خاصة بعد أن حلّت الدولة المدنية محلّهم بالاستقلال، وتمّ إقصاء أي دوراجتماعي ذي أثر سياسي “socio-political” ـ قد يكون حميدًا ـ لهم إثر الانقلاب العسكري، واستتباعهم واستغلال عمائمهم وكوفياتهم في أعمال منافية للدين والاخلاق، بعد أن أصبحوا هم أنفسهم عرضة للإغتيال والاضطهاد في حال خالفوا أمير الحرب، أو بادروا بما من شأنه إحلال السلام.

إنهم بيننا ويقولون أنهم منّا

إنهم بيننا ويقولون أنهم منّا

فأن من الضروري نزع الشرعية عن أي عنصر سياسي، يقوم باستغلال صفته القبلية، ليجعل من كرامة الفئة التي ينتمي إليها، أونصيبها المحدد في المحاصصة المثبتة في الدستور، أو قدراتها الاقتصادية، أو موقعها الجيوسياسي في البلاد، أو ما تعد به البقعة من الأرض التي يقطنونها، من ثروات وإمكانيات مستقبلية واعدة، إلى أداة لخنق العمل السياسي والإداري في البلاد، ما لم يمرّ تحت “إبطه”، فسيكون لزامًا تحجيم ذلك العنصر وتحييده وإخراجه من العملية السياسية، عبر دعوة الحكومة لتنشيط العملي السياسي الحزبي، والنقابي الوطني الشامل، والذي لا يكون محدودًا ببقعة من البلاد دون غيرها، وبفئة دون غيرها، إلّا بما يلبي خصوصيات الشؤون التعاونية في الإعمار المناطقي والريفي، وصيانة الثقافة والتقاليد الخاصة.

فبقاء العملية السياسية بين يدي، قطاع طرق قبليين في بزاّت فاخرة، سيبقي مستقبل البلاد مرهونًا لهم، وسيحطّم أي بوادر فعلية لاستعادة روح المواطنة من جديد،  وسيبقي نمو مؤسسات الدولة في حدّه الأدنى، وإن دولة كتلك التي ينشط فيها مثل أولئك، ستبقى ذلك القزم المسخ، وستبقى تلك العاجزة عن إثبات وجودها، الذي يتيحه ما بين يديها من إمكانيات يمكن تحصيلها، وسيكون من المنطقي البقاء، بل والإغراق في حالة انعدام الثقة، بالنفس وبالآخر الشريك في الوطن، المخيمة اليوم  والظاهرة بفجاجة، إلى أن يشاء الله شيئًا.

تعليق واحد

  1. maasha allah ustaad waa mqaal ad usaeeya

%d مدونون معجبون بهذه: