حول مؤتمر الصحافة الإسلامية الأول

أحسنت إدارة مجلة‮ “‬الوعي الإسلامي‮” ‬صنعًا عندما خصصت عدد‮ “‬ربيع الأول‮”‬،‮ ‬الذي صدر هذا الأسبوع لتغطية فعاليات‮ “‬مؤتمر الصحافة الإسلامية الأول‮”‬،‮ ‬الذي عقد بمدينة الكويت برعاية وزارة الأوقاف ومجلة الوعي،‮ ‬في الفترة من‮ 6‬ إلى‮ 8‬ من شهر المحرم،‮ ‬الموافق‮ 20‬ إلى‮ ‬22 ‬من نوفمبر‮20،‮ ‬وشارك فيه عدد كبير من العاملين والمهتمين بشئون الصحافة الإسلامية‮.‬

 المؤتمر شارك فيه إعلاميون من حوالي‮ 41 ‬دولة عربية وإسلامية بالإضافة إلى الكويت،‮ ‬وتحدث في حفل الافتتاح وزير الإعلام المصري صلاح عبد المقصود عن أهمية ودور الإعلام الإسلامي في توعية الأمة،‮ ‬وشارك من مصر أيضًا وفد صحفي كبير،‮ ‬وعلى مدى ثلاثة أيام أقيمت عدة ندوات وورش عمل ناقشت هموم ومشكلات وآمال طموحات العاملين في مجال الإعلام الإسلامي،‮ ‬وهو ما أثمر عددًا من التوصيات العملية المهمة،‮ ‬التي أرجو أن تجد صداها على أرض الواقع‮.‬

 ومن بين أهم التوصيات العملية،‮ ‬دعا المشاركون في المؤتمر إلى إنشاء‮ “‬نادي الصحافة الإسلامية‮” ‬بوصفه كيانًا مستقلاً،‮ ‬يضم المؤسسات الصحفية الإسلامية وجميع الصحفيين العاملين في المجال نفسه،‮ ‬وإنشاء‮ “‬دليل الصحافة الإسلامية‮” ‬بحيث يحتوي على جميع بيانات المؤسسات والأفراد العاملين في الصحافة الإسلامية،‮ ‬سواء المكتوبة أو المسموعة أو المرئية والإلكترونية،‮ ‬وأيضًا توقيع اتفاق تعاون بين الصحافة الإسلامية لتوحيد الأولويات وتبادل الخبرات وتنفيذ الرؤى المشتركة‮.‬

 كما أوصى المؤتمر بتأسيس‮ “‬وكالة أنباء‮” ‬قابلة للربح على المدى المتوسط،‮ ‬واستحداث جائزة سنوية تحت اسم‮ “‬التميز في الصحافة الإسلامية‮” ‬لتشجيع العاملين في هذا المجال،‮ ‬وأيضًا إنشاء‮ “‬مرصد إعلامي‮” ‬يجمع ما ينشر سلبًا ‬أو إيجابًا عن المشروع الإسلامي واقتراح طرق التعامل معه،‮ ‬كما أوصى المؤتمر بإنشاء‮ “‬مركز دراسات‮” ‬متخصص في مجال الدراسات الإعلامية،‮ ‬تكون مهمته صياغة محددات الخطاب الإعلامي،‮ ‬ومساعدة المؤسسات والأفراد في مجال الإعلام الإسلامي‮.‬

 كما ناقش المشاركون،‮ ‬الذين قاربوا المائة من العاملين في المؤسسات الإعلامية،‮ ‬أهم التحديات التي تواجه الإعلام الإسلامي حاليًّا،‮ ‬ومن بينها‮: ‬ضعف الإنفاق المادي وقلة الأجور في الصحف والمجلات الإسلامية عن مثيلاتها الأخرى،‮ ‬مما يؤثر على جمال الشكل وحيوية المضمون،‮ ‬أيضًا هناك ضعف في عمليات التسويق والتوزيع نتيجة عدم إدراك أهمية ذلك،‮ ‬ومن بين التحديات تباعد دورية الصدور،‮ ‬بينما إيقاع العصر يحتاج إلى المعلومات الأسرع وصولاً إلى القراء‮.‬

 وطالب المشاركون أيضًا بالاهتمام بتدريب وتأهيل الكفاءات الفنية والصحفية،‮ ‬واحترام التخصص المهني،‮ ‬والاستفادة من تكنولوجيا العصر في تطوير العمل الصحفي،‮ ‬والإسراع قدر المستطاع بدورية الصدور،‮ ‬والتنسيق بين العاملين في مجال دعم الحملات الإعلامية،‮ ‬وتكامل الأدوار عبر ميثاق شرف إعلامي يلتزم به الجميع من أجل مصلحة الأمة‮.‬

 أهمية المؤتمر لا تنبع فقط من أنه لأول مرة يتجمع كل هذا العدد‮ ‬من العاملين والمهتمين بالإعلام والصحافة الإسلامية،‮ ‬ويتحدثون ويتعارفون ويتناقشون في حرية،‮ ‬ثم يخرجون بتوصيات عملية مهمة،‮ ‬ولكن أيضًا تكمن في شعور جميع المشاركين بدفء وخصوصية الأخوة العربية والإسلامية،‮ ‬وهذه الحفاوة والترحيب الكويتي بتنظيم ورعاية المؤتمر،‮ ‬ثم إعلان وكيل وزارة الأوقاف الدكتور عادل الفلاح عن تنفيذ أغلب التوصيات العملية،‮ ‬كل هذا الاهتمام أثلج صدورنا جميعًا‮.

 في تقديري نحن مازلنا في بداية عملية تأسيس إعلام إسلامي حقيقي،‮ ‬واضح الأهداف ومحدد الوسائل،‮ ‬يقوم على العمل العلمي المؤسسي والجهد التخصصي،‮ ‬وأتمنى أن يأتي المؤتمر الثاني للصحافة الإسلامية المقرر في نهاية هذا العام،‮ ‬وقد تحققت توصيات المؤتمر الأول،‮ ‬ولمسنا على أرض الواقع نتائج ميدانية إيجابية،‮ ‬تضيف إلى دعم وتقوية الصحافة الإسلامية،‮ ‬حتى لا نحرث في البحر‮.‬

المصدر: إخوان أون لاين

%d مدونون معجبون بهذه: