أهم المراكز الدعوية الإسلامية في الصومال

مقدمة

كانت الصومال في استقبال الدعوة الإسلامية أسبق من أي دولة أخري أفريقية أو أسوية ويرجع ذلك إلى أن الصومال بحكم صلاتها القديمة بالعرب وبحكم وجود جاليات عربية على ساحل الصومال مند انهيار سد مأرب في عام 120م وما تلا ذلك من مشكلات.

وسواء جاءت هذه الجاليات لأسباب مذهبية أو اقتصادية فإنه من المرجح أن الصومال عرفت الإسلام في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم حينما خرج جعفر بن أبي طالب ومن معه من الصحابة رضوان الله عليهم من مكة إلى أرض الحبشة لنشر الدعوة الإسلامية وفي طريقه أسست مراكز للدعوة الإسلامية في إريتريا وفي الصومال بمساعدة من الجاليات العربية المستوطنة في تلك البلاد، وكان ذلك قبل هجرة المصطفي صلي الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلي المدينة المنورة بنحو ثمان سنوات.

بهذا أصبحت الصومال أسبق في الإسلام من المدينة المنورة، ومن ثم فلا عجب إذا وجدنا أن الصوماليين من أكثر المتحمسين لنشر الدين الإسلامي، ولذا أصبحت الصومال إسلامية خالصة. ومع ازدهار الإسلام كدين ودولة ونظام زاد النشاط البحري وتوافدت على السواحل الصومالية مجموعات من دعاة الإسلام من عرب وفرس وغيرهم لإنشاء مراكز ثابتة للدعوة الإسلامية وبث تعاليم الإسلام بين الصوماليين.

من هنا بدأ إنشاء مراكز للدعوة في ربوع الصومال وكانت هذه المراكز بمثابة ينابيع يقصد إليها الناس من شتى نواحي الصومال والبلاد المجاورة لينهلوا من مشاربها العذبة وليحملوا معهم العلم والمعرفة إلي مناطق إقامتهم ليقوموا بدورهم في مهمة نشر الدعوة الإسلامية.

وهذه المراكز كثيرة إلا أننا اكتفينا في كتابنا “الدعوة في قرن أفريقيا” على بعض المراكز للدعوة الإسلامية في الصومال وسنبدأ الحديث عنها واحدا تلو الآخر إن شاء الله.

من أهم مراكز الدعوة في الصومال

  1. مدينة هرر
  2. مدينة زيلع
  3. مدينة مركا
  4. مدينة براوة
  5. مدينة مقديشو
  6. مدينة بارطيرى
  7. مدينة عيل طير

1ـ دور مدينة هرر في نشر الدعوة

دخل الإسلام إلى مدينة هرر خلال القرن الأول من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام علي يد الشيخ أبادر، وظهرت مدينة هرر في القرن الثالث عشر كأقوى مركز للدعوة الإسلامية في شرق أفريقيا ومركزا للفقه والتعاليم الإسلامية لشبه جزيرة الصومال، وبلغت قمتها في المجد من ناحية الدعوة الإسلامية في القرن السادس عشر حينما اتخذها الإمام أحمد جرى قاعدة ومركزا لنشر الدعوة الإسلامية، وقد امتد نشاطها الدعوي إلى خارج الصومال في إثيوبيا حتى بلغ الإسلام والثقافة الإسلامية في خمسة وستين نسبة إلى مساحة الحبشة كلها.

ومدينة هرر هي القلب النابض بالدين والحيوية خلال العصور الإسلامية لما تضمنته من خيرة العلماء والشيوخ والفقهاء وكثرة مساجدها ووجود مؤلفات ومخطوطات كثيرة نادرة يصعب أن يوجد مثلها في أية بقعة أخرى في الصومال حتى أنها كانت مثل المجمع الإسلامي والمتحف الإسلامي والمنارة الإسلامية في الصومال وجيرانها، من دول شرق أفريقيا حتى احتلت من قبل الأحباش.

توجد مساجد كثيرة في مدينة هرر وكل مسجد يضم مدرسة، وكانت تتعايش أنماط من التعليم داخل هذه المدارس من تعليم القرآن الكريم وتحفيظه، وتعليم علوم الشريعة واللغة العربية، وتعليم السلوك والتزكية، وقد امتازت منطقة هرر بإتقان علوم العربية وعلم التفسير والحديث وعلم الأصول، لذا كان الطلاب الذين يريدون التبحر في هذه العلوم يسافرون إلى غرب الصومال.

مدينة هرر كانت في وقت من الأوقات عاصمة للقطر الصومالي بأكمله وكان لها دور كبير في نشر الدعوة الإسلامية في القطر الصومالي عموما، وفي الأقاليم التي تقع في الطرف الغربي من البلاد المتاخمة لها خاصة، ولم يكن هذا الدور الدعوي والثقافي والفكري الذي تقوم به مدينة هرر قاصرا على القطر الصومالي فقط بل كانت لها شهرة دعوية وعلمية واسعة بين حواضر العالم الإسلامي، حيث كان يفد إليها طلبة العلم والمعرفة من جميع الجهات من داخل الصومال وخارجها عبر البحار حيث كانوا يتلقون فيها العلوم الإسلامية المختلفة، ويتفقهون على يد مشايخها الأعلام كما أنها ساهمت بصفة رئيسية في نشر العقيدة الإسلامية في داخل الحبشة المجاورة لها.

رجالها الدعاة

من أشهر رجال الدعوة في هرر الذين حفظ التاريخ أسماءهم وأثارهم الدعوية

  • الشيخ هاشم الهرري
  • الشيخ علي بن عبد الرحمن المعروف بشيخ علي صوفي
  • الشيخ قاضي عبد الله وغيرهم من الدعاة

ومن المعروف تاريخيا لدي الجميع أن مدينة هرر وجميع الأقاليم التابعة لها كان قد احتلتها الحبشة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي أي سنة 1887م وقاموا بجرائم بشعة من تدمير المساجد وقتل للعلماء وإحراق الكتب الإسلامية وتحويل المسجد الكبير في المدينة الي كنيسة، ومن ذلك التاريخ توقف دورها الريادي في نشر الدعوة الإسلامية.

2ـ دور مدينة زيلع في الدعوة الإسلامية

كانت مدينة زيلع مدينة حضارية وعاصمة لمملكة “أودل ” وكانت نقطة ربط شرق ووسط أفريقيا، وكما يقول المؤرخون أنها كانت أم المدن الساحلية الصومالية المطلة على الساحل ـ جيبوتي ـ بربرا ـ ومسوع ـ وبندرقاسم، وهي كما يقول المؤرخون أقدم من مقديشو ومدينة مركا وممباسا.

مما لاشك ان مدينة زيلع كانت حاضنة لبعض المهاجرين من صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم الذين كانوا متوجهين الي ارض الحبشة قادمين من ضغوطات مكة.

وزيلع هي التي ينتسب إليها الشيخ جمال الدين الزيلعي المشهور الحنفي صاحب المؤلفات، الواقعة فيما عرف فيما بعد بـ “الصومال” كما يقول الحافظ جلال الدين السيوطي كما نصه في كتابه المعروف بـ “اللباب” وهي منطقة ساحلية تقع قبالة الحبشة.

وكان مسلمو الصومال يطلق عليهم عند المصريين وعند الشاميين باسم مسلمي زيلع، كما صرح ابن فضل الله العمري مؤلف كتاب “مسالك الأبصار في ممالك الأمصار”، بأن سكان تلك المنطقة “زيلع” كانوا حاملين لاسم الزيالعة المسلمون، وكانت زيلع جزءا من أراضي الحبشة، علما ان المؤلف عاصر الشيخ جمال الدين والتقى به أكثر من مرة.

وأحيانا يطلق عليهم “الجبرتيين” كما صرح بذلك تقي الدين المقريزي في كتابه “الإلمام بأخبار من بأرض الحبشة من ملوك الإسلام”، وأن مدينة الجبرت هي جزء من أجزاء منطقة الزيلع الصومالية.

ومن المؤرخين من صرح أن منطقة الزيلع كانت المحل التي نزل فيها عثمان بن عفان وجماعة من المهاجرين حين فروا من اضطهاد قريش، ومن هؤلاء المؤرخين الدكتور رافد غنيمي في كتابه “إفريقيا في التاريخ الحديث والمعاصر”.

ويقول القلقشندي مؤلف كتاب (صبح الأعشى في صناعة الإنشاء) “أرض الزيلع هي الأرض التي تقع قبالة اليمن في المحيط الهندي”

ومما لا ينازع فيه اثنان أن مدينة زيلع كانت معقلا رئيسيا للمكافح الصومالي أحمد جري، وكانت مهذا لمملكة أودل، وكانت أيضا منبع العلوم الدينية ومشعلا ينير القارة الأفريقية.

ومن مدرسة زيلع تخرج مئات من العلماء المعروفين

علماء زيلع

  1. الشيخ جمال الدين الزيلعي

إسمه الكامل : عبد الله بن يوسف بن محمد بن أيوب بن موسي الحنفي الزيلعي الملقب بجمال الدين وهو من مواليد قرن الثامن الهجري ولا يوجد بالتحديد تاريخ ولادته وتربي وتلقي معظم علوم الشريعة في الصومال، وينتسب الشيخ جمال الدين الي مدينة الزيلع الواقعة في ارض ما يسمي الآن ارض صومال لاند، لكنه لجأ الي جمهورية مصر العربية عام 838هـ الموافق 1337م ـ بعد أن تلقي صعوبات وضغوطات من قبل المملكة الحبشية علي مسلمي زيلع. وألف الكتب التالية:

  • نصب الراية لأحاديث الهذاية
  • تخريج أحاديث الكشاف للزمخشري
  • مختصر معاني الأثارللطحاوي

  1. الشيخ فخر الدين الزيلعي

الشيخ عبد الرحمن الزيلعي العالم القطب الصوفي الفقيه المربي الفاتح المراكز الإسلامية العديدة في في أوجادين، وهو الذي التقي مع علماء أجلاء كثيرين أثناء أداء الحج منهم مفتي مكة أنداك الشيخ احمد بن زيني دحلان الشافعي والسيد فضل العلوي شيخ القادرية في الحجاز، والسيد إبراهيم الرشيد خليفة السيد أحمد بن إدريس الفاسي ومنهم الحاج القطبي الصومالي المجاورين بالحرمين، وله مؤلفات عديدة منها:

  1. حديقة التصريف
  2. فتح اللطيف في علم التصريف وهي رسالة مفيدة وتدرس حتى الآن في كبري المعاهد الإسلامية كالأزهر الشريف وغيرها،
  3. وله شرح في الشاطبية في علم القراءات
  4. وله قصائد دينية وتوفي الشيخ في قرية قلنقول في الخامس من شهر ربيع الأول عام 1299م الموافق 24 يوليو 1882م

3ـ مدينة مقديشو (العاصمة الصومالية حاليا)

اشتهرت مدينة مقديشو قديما في نشر العلم حيث كان يفد إليها من كل حدب وصوب كل من يرغب في تعليم العلوم الدينية، وكما يقول مؤلف كتاب مشرع الرو أن ” الإمام علوي بن أحمد إبن الأستاذ الأعظم الفقيه المقدم رحل إلي بندر مقديشو الشهير وكان بها إذ ذاك من العلماء كثير، فأخد من علمائها عدة علوم ولازم بها الشيخ العلامة جمال الدين محمد بن عبد الصمد الجهوي الذي كان يدرس العلوم الدينية في مدينة مقديشو، ثم رجع محمد بن علوي بن أحمد الي مدينة تريم بحضرموت اليمنية متضلعا من كل فن عظيم فسطع بها بدره وعلا صيته وأرتفع قدره، ثم جلي للإقراء وانتفاع الناس وإحيا العلوم الدينية بعد الأندراس فرحلت الطلبة اليه وأخذت منه العلوم معظم المشايخ الشافعية.

من علماء مدينة مقديشو

ينقل أحمد عثمان ألشاشي معلق كتاب التمشية عن بعض المخطوطات ان مدينة مقديشو كان لها علماء أجلاء الدين اشتهروا تدريس العلوم الدينية منهم :

  1. العارف بالله الشيخ حرمين حاج يوسف ألشاشي
  2. والشيخ عبد العزيز بم محمد بم شرف الدين المخزومي
  3. وشيخ محمد نيسابوري
  4. وشيخ أبوفرج الظبي
  5. والشيخ عبدالجبار
  6. والشيخ إبراهيم راشد
  7. والشيخ عبدالمنان والشيخ عثمان فقيه عمر الأسماعيلي الغندرشي
  8. والشيخ محمد طبري
  9. والشيخ وليو عدي أبو عمر العفيفي
  10. والشيخ حاج باحسن الزبيري
  11. والشيخ يقعوب
  12. والشيخ سعد داود
  13. والشيخ محي الدين معلم مكرم
  14. والشيخ حسين عدي
  15. والشيخ صوفي

ويضيف محمد مرتضي الزبيدي في كتابه تاج العروس أن من علماء مدينة مقديشو

  1. الفقيه اباعبدالله محمد بن علي بن أبي بكر المقديشي، ثم دكر ان الأمام الدهبي قال حدثنا عن أبي الأحميس، وأبو علي الحسن بن عيسي بن مفلح العامري المقديشي اليمني كتب عنه الزكي المندري وأبو عبدالله محمد بن محمد بن احمد شمس الدين المقديشي حدث عن إبن عبد الهادي وعنه الحافظ إبن الحجر وعاش تسعين سنة هـ
  2. ومن علماء مدينة مقديشو الشيخ محمد فقيه علي الشاشي.

4ـ مدينة مركا

تقع مدينة مركا في جنوب الصومال علي المحيط الهندي وهي المنطقة الرئيسية في شبيلي، وأنشئت في القرن السابع، وكانت مركا مدينة تجارية حتي القرن الحادي والعشرين، كما كانت قاعدة عسكرية لأتباع الشيخ حسن برسني لصد هجمات الغزاة الأوربيين فهي من المدن الصومالية النادرة التي فيها آثار تاريخية تحمل دلالات حضارية وبرز منها علماء كثيرون نشروا الإسلام.

ومن علماء مدينة مركا الشيخ علي ميه المركي مجدد الطريقة الأدريسية في الصومال، ففي كتاب “أذكار السادات الأحمدية” للشيخ محمد شيخ حسن طيري أن إسمه الكامل : هو علي بن محمد بن حاج علي بن احمد بن صديق بن عثمان البكري الصديقي…الشيخ علي ميه.

ولادته : ولد رحمة الله عليه سنة ألف ومائتين وخمسة وستين من هجرة المصطفي عليه الصلاة والسلام بمدينة مركا الساحلية ما بين مقديشو وبراوه، ونشا يتيما في حجر أمه فاطمة بنت عبد الرحمن رحمها الله بنحو تسع سنين، ثم في حجر عمه احمد بن حاج علي وجدته فاطمة بنت احمد ثم بعد وفاتهما كفله أخوه صوفي، وقد ظهرت منه آثار النجابة مند صباه وكان في بداية أمره يقرا القران من غير تعليم، ومنجذبا حال القراءة حتى تعجب منه الحاضرون، ثم دخل ـ الكتاب ـ والكتاب بضم الكاف يطلق عند بعض الصوماليين الخلوي القرآنية التي يدرس فيها القران الكريم.

طلبه للعلم : فلما فرغ من تعلم القران توجه الي طلب العلم فقرأ الكتب التالية :

  1. التنبيه لأبي إسحاق الشيرازي علي مشايخه : ـ
  • محمد بن علي البراسي
  • وعبد الرحمن بن حاج الدارودي
  • وأحمد بن مقولو الشيخالي
  • ومحي الدين الشيخ عبد بن طايو

ثم درس منهاج الطالبين مع شرحه للأمام ابن حجر الهيثمي عند المشايخ:

  • الشيخ مختار بن نور سمو الهمداني
  • الشيخ بن طوب الحري
  • الشيخ مرسل بن نور الدارودي
  • وغيرهم من المشايخ
  • وتلقي الإرشاد لأبن المقري
  • من الشيخ مرسل
  • الشيخ محمد طوب المذكورين
  • والشيخ عثمان بن إسماعيل الجمالي وغيرهم،

كما تلقي عنهم تفسير الجلالين، فهؤلاء مشايخ في الفقه والنحو والتفسير، وأخذ علم الصرف من السيد النسيب هاشم القاضي السيد علي الباعلوي والشيخ عثمان بن عشرو الشيخالي، وأخذ علم البلاغة ـ المعاني والبديع ـ من : ـ

  • الشيخ محمد بن عبد الله الباجنيدي ـ تلميذ الإمام الباجوري
  • والشيخ محمد المكي المدفون في ـ لامو ـ وهي منطقة داخل كينيا صارت منبعا للعلماء
  • وأخذ من الشيخ مكي هذا جمع الجوامع مع شرحه للجلال المحلي

وأخذ التصوف عن الشيخ عبد الله طوب تلميد سيد إبراهيم الرشيد. كما اخذ القراءة عن الشيخ محمد بن عبد الله الجمالي، والوقوف عن العلامة يوسف بن نكل الذي ينتسب الي قبيلة “تني” والقاضي عبد العزيز بن عبد الغني الأموي البراوي. وكان الشيخ علي ميه حال تعلمه شديد الاعتناء بالعلم قوي الذكاء مداوما للمطالعة آناء الليل وأطراف النهار، وكان في بعض الأحيان يطلع الفجر وهو في المطالعة، وبرع في علوم كثيرة وانتفع به خلق وتوافدت الطلبة من جميع الأقطار.

طريقته في التصوف

أخد الطريقة الأدريسية رحمة الله عليه عن شيخه الأستاذ العارف بالله الشيخ حسن بن معلم البصراوي الذي اخذ أيضا عن شيخه عبد الواحد الشهير بمولانا عن السيد احمد بن إدريس، كما اخذ الشيخ علي ميه الطريقة الأحمدية عن الشيخ حاج وهليه بن عدو عن مولانا عبد الرحمن عن السيد احمد، وعن الشيخ محمد دوربنه وهو أخر مشايخه في الطريقة عن القطب السيد إبراهيم بن صالح الرشيد عن القطب النفيس السيد احمد بن إدريس، والشيخ حسن معلم هو اجل مشايخه في الطريقة ونشر سيدي علي ميه المصباح الطريقة الأحمدية في سائر الأقطار ويعتبر مجددها في بلاد الصومال حتى ظن بعض المؤرخين انه ادخلها في أرضنا، وأنتفع بع خلق حملوا العلم والطريقة وأحيا به الله الملة ونصر السنة،

صفات الشيخ علي ميه

وكان رحمة الله تعالي كثير المجاهدة مجتهدا ملازما للصمت والاعتزال والجوع والسهر والذكر والفكر، وكان يأكل من الظهيرة إلى الظهيرة وفي بعض الأحيان من قبيل الفجر إلى قبيل الفجر الثاني، وكان رحمه الله تعالي كثيرا التفكر في مخلوقات الله واشتغل ببعض الحرف كالخياطة، ثم الكتابة ثم اشتغل بالتجارة فكان يسافر الي زنجبار قال رحمه الله: “لم ار لذلك ثمرة ولا فائدة ثم تجردت عن ذلك كله متوكلا على الله فوجدت نفسي كأنها تغترف من البحر… وكان في العلم بحرا لا تكدره الدلاء وفي العبادة إماما يغتبط به الأتقياء وكان لا ينام في الليل اكثر من ساعة ويختم القران كل ليلة في ركعتين وكان كثير الرؤية لرسول الله صلي الله عليه وسلم يقظة ومناما”

وفاة الشيخ علي ميه

ولم يزل يرتقي رتب المجد والكمال إلى ان توفي ربه أول رجب او في الاثنين منه سنة 1357هـ ـ 1917م ببلده مركه ودفن فيها وعمره 63 1917م وقبره مشهور فيها يزار،
… من المؤسف جدا ان أيدي مليشيات حركة الشباب المجاهدين عبثت بجسده الشريف حيث نبشت حثته الي مكان مجهول.

ممن تخرج عن المركز الإسلامي في مركا

  • الشيخ حاج يوسف مجدد الطريقة الأدريسية في الأقاليم الوسطي مثل ” هبيا وعداد وبحد وغيرها “
  • الشيخ عي سمتر شيخ المدرسة العلمية التي نهل منها معظم علماء مناطق الوسطي بما فيهم الشيخ يوسف الدري والشيخ علي علمي يري وغيرهما، والدين خرجوا فيما بعد علماء مشاهير في المدن الرئيسية في أقاليم مدغ وغلغدود وغيرها،
  • الشيخ حاج ادم يري ناشر العلم والطريقة في المناطق الوسطي

5ـ مدينة براوة

مدينة براوة مدينة حضارية لها تاريخ طويل وعريق، وتقع على بعد ٢٠٠ كم جنةب العاصمة مقديشو وتطل على ساحل المحيط الهندي واشتهرت مدينة براوة بالثروات الهائلة بما فيها الثروات البحرية، ويكون كل شيء رخيص هناك، ولأهل براوة تقاليد وعادات طيبة أثناء شهر رمضان المبارك حيث يرحبون بالزوار الذين يفضون فترة رمضان إلي مدينتهم ليشاركوا مع أهل براوة الإفطار الجماعي المعروف عند أهل براوي باسم ” إفطار سمالي”

واشتهرت مدينة براوة بتعليم الدين والتربية الروحية للنفوس وصار مركزا من أشهر مراكز الدعوة الإسلامية في قرن أفريقيا، وولد فيها علماء اشتهروا بنشر الدين الإسلامي في المجتمع الصومالي وهم الذين بذلوا قصارى جهودهم في إبلاغ كلمة الحق إلى داخل وخارج قرن أفريقيا مثل موزمبيق وزنجبار وكينيا وجزر القمر وأوغندا وغيرها وفي طليعتهم:

  • الشيخ أويس القادري البراوي الذي أخدنا سيرته في مقالة سابقة
  • الشيخ قاسم البراوي.. وقريبا نحاول نشر سيرته بإذن الله تعالي
  • الشيخ معلم نور حاج عبد القادر
  • الشيخ نورين بن أحمد صابر

ولد الشيخ نورين بن أحمد صابر في مدينة براوة الساحلية الواقعة في شبيلي الوسطي، واشتهر الشيح نورين بنشر الدين وتربية نفوس المجتمع المسلم كما اشتهر في تدريس كتب العلم الشرعي لطلبة العلم ليلا ونهارا، وكان مصقاعا في تدريسه والتي أجبرت طلبة العلم لزوم حلقات العلم التي يدرسها الشيخ في المسجد، ومن هذه المدرسة تخرج ألوف من طلبة العلم ممن هو في داخل الصومال وخارجه.

ومن المؤسف جدا : ـ أن ضريح الشيخ نورين صار أول ما عبثت به أيدي مليشيات ما سمي بالمحاكم الإسلامية حيث هدمت عناصر من جماعة الشيخ حسن تركي قبر الشيخ نورين في براوة وفرقوا طلبة العلم والزائرين وصنعوا بأهل براوة ما يشمئز منه الضمير الحي من أنشطة تخريبية حيث هدموا جدران المسجد وفعلوا أفظع منكر وأبشع بدعة

6 ـ مدينة بارطير التي اشتهرت بـ جماعة بارطيري

مدينة بارطيري من المدن الحضارية التي لها تاريخ طويل، وأن “جماعة بارطيري” هي الأطول عمرا من بين الجماعات الدينية في الصومال كما يقوله المؤرخون، وكانت مدينة بارطيري تحت قيادة قبيلة “دغل ومرفلي” احدي القبائل الصومالية، وبفضل هذه الجماعة تمكن لكثير من الطلاب العلم الصوماليين وغيرهم تعليم فنون الشريعة الإسلامية.

تأسيس جماعة بارطيري : ـ  ـ

لقد تأسست “جماعة بارطيري ” في عام 1776م بهدف تعلم الشريعة وكانت تعتمر المدينة طلبة العلم القادمين من كل ناحية وكان فيها علماء بارزون في نشر الدعوة الإسلامية. وهؤلاء العلماء هم مؤسسو “جماعة بارطيري”

  • الشيخ إبراهيم حسن يبرو
  • الشيخ علي طهري
  • الشيخ أبوكر ادن طري
  • الشيخ عبد الرحمن ابيل

كان من تاريخ مدينة بارطيري الصومالية أن نور المدينة المقتبس من مشعل العلم انطفأ يوما بسبب فقدان مشايخ تتولي التدريس في حلقات العلم للطلبة، لكن لحسن الحظ لمحت في الأفق مرة ثانية فكرة إعادة تأسيس رباط بارطيري لوقف نزوح الطلابي من المدينة حيث وفروا علماء أتقياء يتولون التدريس لجماعة بارطير. وممن قام بتأسيس رباط بارطيري للمرة الثانية: ـ

  • الشيخ محمد ادن خيروي
  • الشيخ عبد الرحمن محمد ادن
  • الشيخ عبديو عثمان
  • الشيخ إبراهيم محمد ادن
  • الشيخ علي مالنغ مودي
  • الشيخ محمد يوسف
  • حاج عبد العزيز شيخ علي مالنغ
  • الشيخ هرو مالنغ اليو
  • الشيخ مرسل

علما أن آخر هؤلاء المشايخ وهو الشيخ مرسل قتل وسط جماعته علي يد مقاتلي ميلشيات كل من جنرال عيديد وسياد بري وذلك عام 1992 ديسمبر في الساعة 21:20 وذلك قبل مجيء القوات الأممية إلى الصومال. ونتيجة لهذا القتل العنيف البشع لأحد أنوار مدينة بارطيري هاجر طلبة العلم من المدينة، مع ان الشيخ هرو مالنغ إمد ” نصب خليفة للشيخ مرسل لكن الفرص لم تتح للشيخ ان يعيد هيكل جماعة بارطيري، وسحقت الفوضى المدينة وانطمس نور العلم.

7ـ مدينة عيل طير

كانت مدينة عيل طير من المراكز المهمة في نشر الدعوة والعلم وتعليم طلبة العلم، وهي مدينة ساحلية تقع وسط الصومال وهي مدينة يتواجد فيها أتباع طريقة الأدريسية التي تنتسب إلي السيد احمد بن إدريس مؤسس الطريقة الأدريسية، كما يوجد في المدينة أتباع طريقة القادرية، وفي مدينة عيل طيري علماء بارزون لعبوا دوارا مهما في نشر الدعوة الإسلامية في تلك المدن ومنهم: ـ

  • الشيخ احمد عراي
  • الشيخ إبراهيم يري
  • معلم نور محمد سياد
  • الشيخ عامر شيخ إبراهيم
  • الشيخ ساعد شيخ إبراهيم يري
  • الشيخ عثمان حدج، وهو العالم الجليل والفقيه والمؤرخ والمؤلف الصوفي رئيس المركز الإسلامي بمدينة عيل طير ورئيس لجنة الإفتاء والبحوث العلمية للمجلس الأعلى لكبار علماء الصومال، ونائب رئيس المجلس الأعلى لتطبيق الشريعة الإسلامية سابقا، أحد أقطاب الطريقة الأدريسية في الصومال وهو من مواليد عام 1942م في مدينة عيل طير وله العديد من المؤلفات منها : ـ
  1. موسوعة تاريخ الصوفية من صدر الإسلام إلي العصر الحديث تحت الطبع
  2. تاريخ السيد أحمد بن إدريس الفاسي ” مؤسس الطريقة الأدريسية ط التي ينتسب إليها الشيخ عثمان حدج
  3. المنظومة البهية في معاتبة النفس ألأبية والتضرع الي رب البرية وهي منظومة في علم التصوف
  4. تاريخ وحياة الشيخ الإسلام أحمد ابن حجر الهيثمي
  5. إقناع المؤمنين بترك الصالحين
  6. التبيين في أدلة التلقين
  7. اللأي السنية في مشروعية مولد خير البرية
  8. المنح الوهبية في دم القبلية والعصبية
  9. النصائح إلي طلاب العلم لله والآخرة
  10. البرهان في جواز الذكر بلفظ هو

ومن علماء مدينة علطيري الساحلية الصومالية الشيخ داود علسو وهذه ترجمة قصيرة عنه:
في كتاب أنيس الجليس للشيخ عثمان حدج ” جدي الشيخ داود علسو عبيد علي كان من أوائل تلاميذ سيدي الشيخ علي ميه أخد عنه العلم والطريقة، وكان من أكابر خلفائه، فقد أخبرني الشيخ صالح بن طاهر ان تلاميذ سيدي الشيخ علي ميه كانوا يهابون من الشيخ داود علسو كما يهابون من شيخهم سيدي الشيخ علي ميه، وسمعت منه أيضا او من الشيخ احمد بن الشيخ احمد بن داود ان الشيخ علي ميه كان إذا دعا واحدا من تلاميذه يدعوه باسمه مجردا إلا الشيخ داود فإنه كان يدعوه بالشيخ داود، وسمعت من سيدي الشيخ احمد بن الشيخ بن الشيخ داود يقول: كان سيدي الشيخ علي ميه يقول إن ولدي الشيخ داود مجاب الدعوة.

ولما أرسله شيخه لنشر الدين في وطنه استضافه الشيخ محمود عبدله وأكرمه وطلب منه ان يدعو الله لزوجته وكانت حاملا أصابها فساد الدم وخيف عليها من سقوط الولد فدعا له الشيخ داود، ان يرزقه الله منها ولدا صالحا فولدت له في حملها العالم النحرير الشيخ إبراهيم بن الشيخ محمود فاستجاب الله دعاءه وتقبل سؤاله، وكان معروفا بين الناس بذلك وإنما يتقبل الله من المتقين.

وقد سمعت من معاصريه يذكرون كثيرا من دعواته التي استجاب الله لها وكان الشيخ داود علسو عالما عاملا عاقلا عادلا فاضلا عبقريا عارفا بالله كثير الحدب يحي الليل معرضا عن الدنيا وزينتها مستغرقا في التفكر في عظمة الله وجلاله وكان يكثر دكر الجلالة ـ الله ـ مشهورا بالكشف والاطلاع على أحوال الموتي وأمور البرزخ ورؤية ما وراء الحجب وما تكنه الصدور، وكان ممن رأي المصطفي صلي الله عليه وسلم يقظة، وقد ذكرنا ذلك، فيالها من رتبة عالية ومنقبة جلية ودرجة سنية وعطية إلهية. وكان سمحا صفوحا سهل الخلق هينا لينا لا يعنف ولا يكلف ولا يتكلف كثير الصمت والمراقبة وكان لا يضحك لكنه قد يبتسم قليلا وكان جميل الصورة ابيض اللون الي الطول اقرب كث اللحية بهي الوجه يلبس البيض من الثياب ويتعمم بعمامة بيضاء طويلة رقيقة نحو سبعة أذرع، وكان علماء هذه الطريقة ياخدونها فسميت عمامة الأحمدية وكان مطرقا رأسه كأنه حزين مهموم قلما يوجد رأسه وكان يقول : من تعزز بالله فعزته تدوم ـ فدامت عزته ولم يزل يترقي مراتب المجد والكمال وذروة مقامات اهل القرب والوصال، الي ان أتاه رسول الكريم المتعالي فتوفي بمكان قريب من بلدة عيل طيري في 18 من رمضان سنة 1342هـ وحمل نعشه الي “مريغ ” ودفن أمام محراب مسجده ويقصد كل سنة الي زيارته من الأقطار البعيدة والقريبة خلائق يتبركون ويتوصلون بجاهه الي الله تعالي نفعنا الله ببركته.

ونظم في مدحه كثير من العلماء الأخيار منهم شيخنا وشيخ مشايخنا الشيخ عبد الرحمن بن عمر القادري الورشيخي له في مديحه ثلاث قصائد فرائد.

ملاحظة مهمة : ـ سنأتي فيما بعد تفاصيل مدن أخري اشتهرت بنشر الدعوة وصارت مهذا للعلم ومنها مدينة ورشيخ..وغيرها..

مراجع هذه المقالة :

  1. كتاب أذكار السادات الأحمدية للشيخ محمد شيح حسن طيري
  2. كتاب أنيس الجليس في ترجمة سيدي احمد بن إدريس للشيخ عثمان حدج
  3. كتاب الدعوة في قرن أفريقيا للشيخ حسن البصري
  4. كتاب التمشية بشرح إرشاد الغاوي في مسائل الحاوي لبن المقري والدي علقه الشيخ أحمد عثمان محمد الشاشي الصومالي حيث طبع بنفقة الشيخ محمد شيخ محمود احمد الشهير بشيخ أبا
  5. كتاب مشروع الروي للأمام الشلي
  6. مقدمة نصب الراية للشيخ ابو صالح ايمن صالح شعبان
  7. الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة للحافظ ابن حجر العسقلاني
  8. ذيل تذكرة الحفاظ للذهبي لتقي الدين ابن فهد المكي
  9. ذيل تذكرة الحفاظ للذهبي للحفاظ السيوطي
  10. طبقات السنية لتقي الدين ابو بكر التميمي
  11. البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع للقاضي محمد بن على الشوكاني
  12. حسن المحاضرة للسيوطي
  13. العلاقات السياسية بين مسلمي الزيلع ونصارى الحبشة في العصور الوسطى للدكتور رجب محمد عبد الحليم
  14. فقه أهل العراق وحديثهم للعلامة محمد زاهد الكوثرى
  15. مسالك الأبصار في ممالك الأمصار لابن فضل الله العمري
  16. صبح الأعشى في صناعة الإنشاء للقلقشندي

25 تعليق

  1. عبد القادر محمد شيخ مختار شيخ محمد شيخ علي بن محمد بن حاج علي بن أحمد بن صديق بن عثمان البكري الصديقي

    ولادته : ولد رحمة الله عليه سنة ألف ومائتين وخمسة وستين من هجرة المصطفي عليه الصلاة والسلام بمدينة مركا الساحلية ما بين مقديشو وبراوه، وفاة الشيخ علي ميه

    ولم يزل يرتقي رتب المجد والكمال إلى أن توفي ربه أول رجب أو في الاثنين منه سنة 1328هـ ببلده مركه ودفن فيها وعمره 63

    رحم الله الشيخ البكري الصديقي
    ولقد أحزنني جدا فعل حركة الشباب المجاهدين
    من المؤسف جدا أن أيدي مليشيات حركة المجاهدين الشباب بدأت في تحفير قبر شيخ علي ميه البكري الصديقي في يوم الثلاثاء من ساعة حادي عشر وعشر ذقائق صباحا وتم تحفيره بعد صلاة الظهر مباشرة فلم يجدو شيئا 2009 06 23
    وفي يوم الثاني بد ئو قبر شيخ علي ميه البكري الصديقي بتكسيرالبناءه وتهديمه كاملا
    وهكذا سارت يوم الحزن وشهر الحزن وعام الحزن 2009 06 24
    1430هـ رجب يوم واحد
    أسال الله أن يغفر له ويلحقه بمن صلح من آبائ الكرام وأزواجهم وذريآتهم وبسيد الأنام سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم
    إعداد وتقديم : إمام وخطيب في مسجد الرحمن بمدينة مركة
    عبد القادر محمد شيخ مختار شيخ محمد شيخ علي بن محمد بن حاج علي بن أحمد بن صديق بن عثمان البكري الصديقي

  2. asc suufi yadu waxay tahay koox kamidda kooxaha suumaaliya
    mana matali karto marnaba ahlu sunna wal jamaaca waxaa taas cadaan
    kadhigaya waxa ay ku caanbaxeen oo ay kamidtahay in ay yihiin da ra1yigooda caqligooda kahormariya nusuusta sharciga ah

  3. * ترجمة الشيخ صفي الرحمن المباركفوري

    الاسم: صفي الرحمن المباركفوري
    الدولة :
    سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :

    علمٍ من أعلام أهل الحديث بالهند ، الشيخ العلامة المحدث الفقيه صفي الرحمن المباركفوري رحمه الله وأسكنه فسيح جناته . نسبه : هو صفي الرحمن بن عبد الله بن محمد أكبر بن محمد علي بن عبد المؤمن بن فقيرالله المباركفوري الأعظمي . ولادته: ولد الشيخ في 6 يونيو 1943م حسب ما دون في شهادته الصادرة بقرية من ضواحي مباركفور وهي معروفة الآن بقرية حسين آباد، الواقعة في مقاطعة أعظم كده من إيالة أترابراديش . أسرته : تنتسب أسرة الشيخ إلى الأنصار وتعرف بهذا ، ومن ينتسب إلى الأنصار كثيرون في الهند ، ويزعم عامة هؤلاء ممن ينتمي إلى الأنصار هناك أنهم من ولد الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- والله أعلم. تعليمه ودراسته : تعلم في صباه القرآن الكريم ، ثم التحق بمدرسة دار التعليم في مباركفور سنة 1948 م ، وقضى هناك ست سنوات دراسية أكمل فيها دراسة المرحلة الابتدائية. ثم انتقل إلى مدرسة إحياء العلوم بمباركفور في شهر يونيو سنة 1954 م ، حيث بقي هناك خمس سنوات يتعلم اللغة العربية وقواعدها والعلوم الشرعية من التفسير والحديث والفقه وأصوله وغير ذلك من العلوم ، حتى تخرج منها في شهر يناير سنة 1961م ، ونال شهادة التخرج بتقدير ممتاز . كما حصل على الشهادة المعروفة بشهادة «مولوي» في فبراير سنة 1959 م . ثم حصل على شهادة «عالم» في فبراير سنة 1960م من هيئة الاختبارات للعلوم الشرقية في مدينة الله أباد بالهند . ثم حصل على شهادة الفضيلة في الأدب العربي في فبراير سنة 1976م . جوانب من سيرة الشيخ العلمية والدعوية : بعد تخرجه من كلية فيض عام اشتغل بالتدريس والخطابة وإلقاء المحاضرات والدعوة إلى الله في مقاطعة «الله آباد» وناغبور . ثم دعي إلى مدرسة فيض عام بمئو وقضى فيها عامين . ثم درّس سنة واحدة بجامعة الرشاد في أعظم كده . ثم دعى إلى مدرسة دار الحديث ببلدة مؤ في فبراير سنة 1966م ، وبقى هناك ثلاث سنوات يدرس فيها ، ويدير شؤونها الدراسية والداخلية نيابة عن رئيس المدرسين . ثم نزل ببلدة سيوني في يناير سنة 1969م يدرس في مدرسة فيض العلوم ، ويدبر جميع شؤونها الداخلية والخارجية نيابة عن الأمين العام ويشرف على المدرسين ، إضافة إلى الخطابة في جامع سيوني ، كما كان يقوم بجولات في أطرافها وضواحيها لإلقاء المحاضرات بين المسلمين ودعوتهم إلى تعاليم الإسلام وفق الكتاب والسنة ونهج السلف الصالح ، ومحذرا من الشرك والمحدثات في الدين ، وقضى هناك أربعة أعوام دراسية. ولما رجع إلى وطنه في أواخر سنة 1972م، قام بالتدريس في مدرسة دار التعليم ، كما تولى إدارة شؤونها التعليمية ، وقضى فيها سنتين دراسيتين . ثم انتقل إلى الجامعة السلفية ببنارس بطلب من الأمين العام للجامعة سنة 1974م ، واستمر بالقيام بالمسؤوليات التعليمية والتدريسية والدعوية فيها ، لمدة عشر سنوات . وفي تلك الفترة أعلنت رابطة العالم الإسلام بمكة المكرمة عقد مسابقة عالمية حول السيرة النبوية الشريفة ، وذلك في المؤتمر الإسلامي الأول للسيرة النبوية الذي عقد بباكستان سنة 1976م , فقام الشيخ على إثر ذلك بتأليف كتاب «الرحيق المختوم» وقدمه للجائزة ، ونال به الجائزة الأولى من رابطة العالم الإسلامي . ثم انتقل إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية ليعمل باحثا في مركز خدمة السنة والسيرة النبوية عام 1409هـ. وعمل فيه إلى نهاية شهر شعبان 1418هـ ويقول الدكتور عاصم القريوتي : وكان دور الشيخ المباركفوري رحمه الله في مجال السيرة النبوية متميزا خلال عمله في مركز خدمة السنة والسيرة النبوية ،وكان ذلك جليا في الخطط التي وضعت من قسم السيرة الذي كان ركنه الأساس ، ومن خلال نقده وتقاريره للكتب والبحوث التي كانت تحال إليه في السيرة النبوية للتحكيم ، كما كان له التقدير والاحترام من الباحثين في المركز المذكور ومن أهل العلم والمسؤولين في الجامعة الإسلامية بالمدينة . ثم انتقل إلى مكتبة دار السلام بالرياض ، وعمل فيها مشرفاً على قسم البحث والتحقيق العلمي إلى أن توفاه الله عز وجل. من أهم مناصبه: تولى الشيخ في حياته مناصب عدة أبرزها : 1- تدريسه في الجامعة السلفية ببنارس الهند. 2- عين أمينا عاما لجمعية أهل الحديث بالمركزية بالهند فترة من الزمن . 3- عين باحثا في مركز خدمة السنة والسيرة النبوية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. 4- تولى الإشراف على قسم البحث والتحقيق العلمي في مكتبة دار السلام بالرياض. 5- كان رئيسا لتحرير مجلة “محدث” الشهرية باللغة الأردية بالهند. مؤلفاته: للشيخ مؤلفات عديدة في التفسير و الحديث النبوي و المصطلح والسيرة النبوية ، والدعوة ، وهي تربوا على ثلاثين كتاباً باللغتين العربية والأردية ، ومن أشهرها وأهمها باللغة العربية : 1- الرحيق المختوم : (وقد ترجم هذا الكتاب لأكثر من خمس عشرة لغة مختلفة. 2- روضة الأنوار في سيرة النبي المختار . 3- سنة المنعم في شرح صحيح مسلم. 4- إتحاف الكرام في شرح بلوغ المرام. 5- بهجة النظر في مصطلح أهل الأثر. 6- إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب. 7- الأحزاب السياسية في الإسلام ، وقد طبع من قبل رابطة الجامعات الإسلامية . 8- تطور الشعوب والديانات في الهند ومجال الدعوة الإسلامية فيها. 9- الفرقة الناجية خصائصها وميزاتها في ضوء الكتاب والسنة ومقارنتها مع الفرق الأخرى. 10- البشارات بمحمد صلى الله عليه وسلم في كتب الهند والبوذيين. 11- المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير. وأما مؤلفاته باللغة الأردية فمن أهمها ما يلي : 12- ترجمة كتاب الرحيق المختوم. 13- علامات النبوة . 14- سيرة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. 15- نظرة إلى القاديانية. 16- فتنة القادياينية والشيخ ثناء الله الأمرتسرى. 17- لماذا إنكار حجية الحديث ؟ 18- إنكار الحديث حق أم باطل. 19- المعركة بين الحق والباطل. 20- الإسلام وعدم العنف. المقالات : وقد كتب الشيخ رحمه الله العديد من المقالات في موضوعات إسلامية مختلفة تبلغ المئات ، وقد نشرت في مجلات وصحف مختلفة في بلاد متعددة. تلاميذه : للشيخ تلاميذ كثيرون من خلال تدريسه في مدارس الهند ومدارسها والجامعة السلفية ببنارس . كما قرأ عليه عدد من طلبة العلم بالمملكة العربية السعودية كتباً عدة ، إبان عمله بمركز خدمة السنة والسيرة النبوية بالمدينة النبوية . عنايته بالأسانيد : امتاز علماء الهند بالعناية بالأسانيد والإجازات فيها ، وكان للشيح عناية بذلك إقراءً وإجازةً ، وممن قرأ على الوالد بالمدينة الشيخ المقرىء حامد بن أكرم البخاري والدكتور عبد الله الزهراني إذ قرآ أطرافاً من صحيح الإمام البخاري مع أطراف الكتب الستة . وأما من استجازه في الحديث الشريف وعلومه فكثيرون . كما حصل للشيخ ما يعرف في مصطلح الحديث بالتدبيج مع الدكتور عاصم بن عبد الله القريوتي ، وذلك بإجازة كل منهما للآخر ، وحصول الرواية لهما بذلك . وفاته : توفي الشيخ عقب صلاة الجمعة 10/11/1427هـ الموافق 1/12/2006م ، في موطنه مباركفور أعظم كر – بالهند ، بعد مرض ألَمَّ به ، جعل الله ذلك كفارة له ورفعا لدرجته . تغمد الله الشيخ بالرحمة الواسعة ، وأدخله فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون كتبها: طارق بن صفي الرحمن المباركفوري الطالب بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية وهذبها وأضاف إليها بعض الإضافات : د.عاصم بن عبد الله القريوتي

  4. بئس عقيدة الوهابية الحشوية المجسمة وهذه العقيدة الخبيثة هي التي تسربت للزيلعي الذي يهاجم العلماء وهذا ان دل علي شيء فإنّ يدل إفلاس هذا الزيعي عن العلوم وعدم إيمانه وعلي أنه عامل بهذه الشركة التي شكلة لهدم الدين باسم الدّين

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ. صدق الله العظيم

    Soo if bixii Dariiqadda Al-Axmadiya & Kaalintii ay ka qaadatey Barashada Diinta Islaamka & la Dagaallanka Caadooyinkii Xumaa

    Marka hore Suufiyadda waxay soo if baxdey Qarnigii Seddexaad ee Hijriga ta kale Dariiqadda Al-Axmadiya waxay ku abtirsataa Al-Sheekh Axmed Bin Iddriis Al-Faasi Al-Shariif oo Xaakimil ka ahaan jirey Koonfurta Dalka Sacuudi Carabiya hadda loo yaqaano kolkii horena loo yiqiiney Al-Hijaaz waxaanna sal u ahayd Imaaraddiisa Magaalada Sabya oo Magaalada Jeysaan ka xigta Dhinaca Woqooyi una Jirta 45 Mayl, waxaana lagu magaabi jirey Imaaraddisa Idriisiya… Kolkii uu Sheekh Axmed Idriis Geeriyoodeyna waxaa halkii ka sii wadey Sheekh Mowlaana Cabduraxmaan…. waqtigaa uu Sheekh Mowlaana Cabduraxmaan Maamulka Idriisiyadda hayey waxaa jirtey Shan Mushaayikh oo soomaali ahaa oo Maka-Al-Mukkarma Quraanka iyo Shareecadda Islaamka ka soo bartey ka dibna ay aadeen dhinaca Magaalada Sabya iyadoo asalkiiba ahayd Dariiqa ama wadada ay kaga soo noqonayeen Soomaaliya waxayna la kulmeen Sheekh Mowlaana Cabdiraxmaan halkaana waxay ku noqdeen Ardeydii u horreeysey ee Soomaaliya Bartana Dariiqadda Axmadiya .. waxaanna lagu Naaneysi jirey Shanta Xiddigoog ee Soomaaliya waxaynna kala ahaayeen:
    1) Sheekh Xasan Macallin Muumin oo ku aasan Basra
    2) Sheekh Xasan Yarow Macallin oo ku aasan Buqcadda la Yiraahdo Khaliif
    Dhinaca woqooyi Bari ka xigta Beesha Mokoy Dumis abaara 3Kiilomitir
    3) Sheekh Xaaji Wehliye oo ku aasan Warshiikh
    4) Sheekh Maxamuud Wacays oo Ku aasan Baraawe
    5) Sheekh Maxamuud Weyteen oo ku aasan Qulunquul
    Waxayna ku soo noqdeen Soomaaliya Sannadkii 1219kii Hijriga oo ku beegneyd 1798kii Miilaadiga ama Dhalashii Nebi Ciise ka dib isla markiibana wey is qeybiyeen qof walibana meel ayaa loo direy waxayna markii ugu horeeysey ay bilaabeen iney furan Dugsiyo Quraanka lagu barto waxayna ka fureen Geedaha hoostooda waqtiyada faraaqada ahna waxay Ardadooda bari jireen Anaashiid Diini ah iyo weliba Dariiqadda Suufiyadda Al-Axmadiya halkaasna ka bilaabatey Faafintii ugu horreysey ee Dariiqadda Axmadiya, dadkuna waxay ka dhaadhicin jireen Ilaah mooyee inuu jirin Ilaah kale waxayna la dagaalamaayeen caadooyinka xun xun oo waqtigaa jirey sida Dab shidka, Biyo isku sida Dab shidka, Biyo isku shubka,Hurdadiidka, Mingiska,Saarka,Hayaatka,Shiribka,Beereyda,Kabeebeyda,Luumbiga,Dubbey-da, iyo Gabdhaha oo aan laga xiirin Timaha iyo inaan dhoor loo reebin iwm. Inta badanna wey ku guuleysteen, iyagoo dadkii dilin waxayna oran jireen kaalaya aan wada niraahnee Laa Ilaha Illallahu welibana aan kuwada celcelino.. kolkey dhinteenna ka dibna halkaa waxaa ka sii ambaqaadey Wiilashii iyaga ay dhaleen qaarkood iyo ardeydii ay tababareen ka dibna shuyuukh noqdeen ayna halkii ka sii wadeen Faafinta Dariiqadda Al-Axmadiya… waxaa xusid mudan Suufiyadda habeenkii waxay u soo jeedaan Dikri Salaadda Subax dabadiinna Tasbiixsi iyo quraan aqris waxayna ku sifoobeen inayan dhex gelin wax danta ummadda wax u dhibaya ama kala qay qaybinaya mana ku kici jirin falal Dil xaqdarro ah ama Argagixiso ah iyo iney Ilaahey Shariik u yeelaan iyo welibana Qof Muslim ah maku oran jirin adiga Murtid baad tahay iyo wixii la mid ah waana dad dhexdhexaad ah waayo Suufiyadda waxay bartaa ardadeeda Dikri iyo Tasbiixsi waxayna u sheegtaa in aan la goyn Karin Naf Ilaahay Abuurey si Xaq daro ah ama qof dhahaaya Laa Ila Illallaahu aana lagu oran kari Murtid baad tahay ama gaal baad tahay iyo wixii la halmaama waayo asluubta Suufiyaddu noocaa wey ka fog yihiin…. Soomaaliyana waxaa ka jirta Dariiqooyin fara Badan Sida:Axmadiya,Saalixiya.Qaadiriya,Seyliciya Rufaaciya,Maktuubiya iwm. Kolkaa Suufiyiintu waa isku mid sifahoodu haddana qofna qofka kale ma inkiri karo sida asluubta suufiyaddu tahay. Inkastoo haddana dadka qaarkii wax ammaan ah ugu daray Sheekhiisa taasina Raalli kamuun ahayn sheekhaa la amaanayo haddana waa iska madaax (Ammaan) qof xasuusanaaya shiikhiisu dhib malaha… waxaa hubaal ah in ay baaba,een caadooyinkii xumaa ilaa laga soo gaaro 1974-1980 waxaa fadligaa iska lahaa Sheekhyada Dariiqadaha oo is biirsadey oo dadkuna si tartiib ah wax ugu sheegi jireen Caadooyinkaa baaba,ay waxaa ka mid ahaa Luumbigii oo yaraadey, Kabeebeydii oo sii yaraatey ,Gabdhihii dhoorta loo reebi jirey oo asal ahaan baaba,dey biyo isku shubkii, Dab shidkii iwm. Allaha awoodda leh fadligiisa ka dib waxaa guushaa loogu mahdcelinayaa Sheekhyada Dariiqooyinka weliba gaar ahaan Dariiqadaa Al-Axmadiya… waxaa mudan is la xusuusto Soomaaliya weligeedba Diinta ayey ku dhaqmi jirtey ee ma aha in Ummadda Soomaaliyeed in Iminka ay ku cusub tahay Muslinimada kolkii asxaabtii Nebigeenna Muxamed korkiisa nabad gelyo iyo naxriis ha ahaatee ay ka soo degeen seylac isla markiiba ummaddeenna Soomaaliya wey qaateen Diinta iyagoon qoorta laga jarin ama loo hanjabin waxayna ku islaameen Risaaladaasi.ta kale Suufiyadda Soomaaliya oo keliya kuma eka ee inta badan Caalamka Islaamka oo idil Suufiyaddu wey ka jirtaa laga Bilaabo Webiyada ilaa Badaha sida: Waqooyiga Afrika,Bariga Dhexe,Iiraan,Bakistaan, Afganistaan,Hindiya,Bartamaha Afrika,Geeska Afrika & Koonfurtiisaba ilaa Dowladaha Bariga Yurub Qaarkood oo Muslimiinta ku nool.
    Waxaa qorey
    Walaalkiinna
    Sheekh Cali Sheekh Aadam
    E-Mail: samisasha@hotmail.com

  6. أخي الله يجزيك الخير للتذكير هناك مدينة ورشيخ ضرة مقديشو ومنافستها قبل حسم معركتها وإعلان مقديشو عاصمة للأمة والوطن أنجبت رجالا من أئمة العلم والأدب في البلاد وما من مرجع تاريخي إلا وجاء ذكرها في طيات صفحاته تخليدا لدورها .

  7. تحياتي لكاتب المقال على هذه الجهد الكبير لجمع و سرد تاريخ سادات الطرق الصوفية و رواد العمل الأسلامي في الصومال, اما بخصوص هذا المعلق المدعو بالزيلعي فمن المعروف بأنه “,هابي ضال” و هذا بحد ذاته يكفي للحكم عليه, و لو كان لديه أدنى عقل لدرس الأحاديث و الأدلة النقلية التي سردها أحد المعلقين”الصوفي”, ادرك أن كبريائه و ربما أموال البترودولار يمنعانه من الأعتراف بالحقيقة و قبول الحق و لكني أؤكد له أن فكر الوهابية الضال و فساد و شذوذ عقيدتهم و شيوع فكر التجسيم و أنكار مناقب الأنبياء و الأولياء و الصالحين لديهم لهو أكبر دليل على فساد ما يؤمنون به. أستمر يا اخي حسن البصري على جهودك و بحوثك و مقالاتك القيمة و لا تلتفت لهؤلاء الضالين الوهابية.

    ينكرون على الصالحين و الأولياء المناقب و الكرامات, و لو قرأت للكرامات التي يزعمونها لشيوخهم لتعجبت, على سبيل المثال يدعون أن الجن كان يحضر دروس شيخهم ابن باز وتمتد ايديهم(أيادي الجن) 6 امتار بعرض الغرفة لغلق الباب,
    ويحضر جني لدروس شيخ ابن باز من الهند مخصوص وهي من كرامات الوهابية المعتبرة, و لو أردت المزيد فشاهد هذا السرد الخرافي لأسطورة كرامات أحد شيوخهم.

    http://www.tajalawliaa.org/vb/showthread.php?t=767

  8. نعم الصوفية عرفوا التصوف هكذا لا كما ذكره الكذابون: قال الامام الحافظ الحجة العلامة عبد الله بن الصديق الغماري رضي الله عنه في تعريف التصوف: (كثرت أقوال العلماء في تعريفه، واختلفت أنظارهم في تحديده وتوصيفه، وذلك دليل على شرف اسمه ومسماه، يُنبئ عن سمو غايته ومرماه، فقيل: التصوف: الجِدُّ في السلوك، إلى ملك الملوك، وقيل: التصوف: الموافقة للحق، والمفارقة للخَلق. وقيل: التصوف ابتغاء الوسيلة، إلى منتهى الفضيلة. وقيل: التصوف: الرغبة إلى المحبوب، في درك المطلوب. وقيل: التصوف: حفظ الوفاء، وترك الجفاء. إلى غير هذا من الأقوال التي تبلغ نحو ألفٍ حكاها الحافظ الصوفيّ أبو نعيم الأصفهاني في كتابه ” حِليةُ الأولياء” وسُئل الإمام أبو القاسم الجُنيد –سيد الطائفة- عن التصوف، فقال: (تصفية القلب عن موافقة البَريّة، ومفارقة أخلاق الطبيعية، وإخماد صفات البشريّة، ومجانبة الدواعي النفسانية، ومنازلة الصفات الروحانية، والتعلُق بالعلوم الحقيقة، واستعمال ما هو أولى على الأبديّة، والنصح لجميع الأمة، والوفاء لله على الحقيقة، وإتّباع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في الشريعة) ا.هـ
    ولعل هذا أبلغ ما قيل في التصوف وكشف حقيقته، وإن كانت الأقوال السابقة مختلفة في اللفظ والمبنى، فهي متفقة في الغاية والمعنى، وإنما عبر كل قائل بحسب مَدرَكِه ومشرَبِه وعلى نحو اختلافهم في التصوف اختلفوا في معنى الصوفيّ واشتقاقه، فقال الإمام أبو علي الروذباري: وقد سُئل عن الصوفي: (من لبس الصوفَ على الصَفاء، وأطعمَ الهوى ذوقَ الجفاء، وكانت الدنيا منه على القفا، وسلك منهاج المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم). وقال الإمام سهل بن عبد الله التستري: (الصوفيّ من صفا عن الكَدَر وامتلأ من الفكرِ وانقطعَ إلى الله من البشر، واستوى عنده الذهب والمضر)، وأنشد الإمام تقي الدين السُبكي:
    تنازع الناس في الصوفي واختلفوا قدما وظنوه مشتقا من الصـوفِ
    ولست أنحل هذا الاسـم غـير فتى صافى فصوفي حتى لقب الصوفي
    وهذان البيتان لأبي الفتح البستي. وقال العلامة الشيخ محمد ميارة المالكي في شرح المرشد المعين: (وفي اشتقاق التصوّف أقوال، إذ حاصله اتصاف بالمحامد وترك للأوصاف المذمومة وقيل: من الصفاء). وقال المحقق أبو حفص الفاسي المالكي: (ظهر لي أنه منسوب إلى الصوف، لأنه في الغالب شعاره ودثاره، ولأن هذا اللفظ –يعني لفظ صوفي– مشتمل على ثلاثة أحرف منقطعة من ثلاث كلمات دالة على ثلاث معان هي أوصافه المختصة به، فالصاد من الصفاء، والواو من الوفاء، والفاء من الفناء). قال العلامة ابن الحاج: ( وقد أشرت إلى ذلك في ثلاثة أبيات، فقلت:
    صفا منهل الصوفي عن عللِ الهوى فما شاب ذاك الورد من نفسه حظ
    ووفى بعهد الحب إذ لم يكـن لــه إلى غير من يهوى التفات ولا لحظ
    مَحَت آيــةَ الإظلامِ شمسُ نهـارهِ وقــد ذهبت منه الإشارةُ واللفـظ
    ثم إن التصوف مبني على الكتاب والسنة، لا يخرج عنهما قيد أنملة, قال الإمام الجُنيد: (علمنا هذا مشيد بالكتاب والسنة) وقال أيضا: (الطريق إلى الله تعالى مسدود إلا على المقتفين آثار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم) وقال سهل التستري –أحد أئمة القوم-: (أصولنا سبعة أشياء: التمسك بكتاب الله، والاقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأكل الحلال، وكف الأذى، واجتناب المعاصي، والتوبة، وأداء الحقوق).
    وقال أبو العابس الملثم -أحد كبار الصوفية-: (لم تكن الأقطاب أقطاباً، والأوتاد أوتاداً، والأولياء أولياءً، إلا بتعظيمهم رسولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم. ومعرفتهم به، وإجلالهم لشريعته وقيامهم بآدابه). وقال الإمام أبو الحسن الشاذلي الغُمّاري: (مَن دعا إلى الله تعالى بغير ما دعا به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهو مُدّعى). وقال: (ليس هذا الطريق بالرهبانية ولا بأكل الشعير والنخالة، وإنما هو بالصبر على الأوامر، واليقين في الهداية، قال تعالى:” وجعلنا منهم أئمةً يهدون بأمرنا لمّا صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون” [السجدة:24] . وقال أيضا: (ما ثَم كرامة أعظم من كرامة الإيمان، ومتابعة السُنّـة، فمن أُعطيهما وجعل يشتاق إلى غيرهما فهو عبد مفتري كذاب، أو ذو خطأ في العلم والصواب، كمن أُكرمَ بشهادةِ الملك فاشتاق إلى سياسة الدواب). وقال تاج الدين السُبكي في جمع الجوامع –وهو من الكتب المقررة في الأزهر- : (ونرى أن طريق الشيخ الجُنيد وصَحبِه طريقٌ مقوم). قال شارحه جلال المحلي فإنه خال من البدع، دائر على التسليم والتفويض والتبري من النفس..) وقال التاج السُبكي أيضا في كتابه “مُعيد النعم ومُبيد النقم” الصوفية حيـّاهم الله وبياهم، وجمعنا في الجنة نحن وإيّـاهم، وقد تشعبت الأقوال فيهم تشعباً ناشئاًَ عن الجهل بحقيقتهم لكثرة المتلبسين بها، والصحيح أنهم المُعرِضون عن الدنيا، المُشتغلون في أغلب الأوقات بالعبادة. ومن ثم قال الجُنيد: التصوّف استعمال كل خُلُقٍ سني، وترك كلُ خُلُقٍ دني. وقال أبو بكر الشبلى-تلميذ الجُنيد- : التصوّف ضبط حواسك، ومراعاة أنفاسك. وقال ذو النون المصرى: الصوفي من إذا نطق أبان نطقه عن الحقائق، وإذا سكت نطقت عنه الجوارح بقطع العلائق. وقال علي بن بندار -تلميذ الجُنيد- : التصوف إسقاط رؤية الخلق ظاهراً وباطناً، وهذه عبارات متقاربة. والحاصل: أنهم أهل الله وخاصته، الذين تُرتجى الرحمة بذكرهم، ويُستنزل الغيث بدعائهم، فرضي الله عنهم وعنا بهم، وللقوم أوصاف وأخبار اشتملت عليها كتبهم، قال الأستاذ أبو القاسم القشيري رحمه الله: جعل الله هذه الطائفة صفوة أوليائه، وفضّلهم على الكافة من عباده بعد رسله وأنبيائه -صلوات الله عليهم وسلامه- جعل الله قلوبهم معادن أسراره، واختصهم بين الأمة بطوالع أنواره، فهُمُ الغياث للخَلق، والدائرون في عموم أحوالهم مع الحق. ومن أوصاف هذه الطائفة الرأفة والرحمة والعفو والصفح وعدم المؤاخذة). اهـ من مقدمة كتابه الرائع (الاعلام بأن التصوف من الشريعة الاسلام) ولمزيد حمله من هنا
    http://www.aslein.net/attachment.php?attachmentid=878&d=1181215801

  9. أخي أحمد الجبرتي……..الصوفية عرفو معنى التصوف فقالو: التصوف هو إعراض عن الإعتراض. أي أن لا يعارض المريد شيخه في كل أمر حتى وإن كان ظاهره منكرا لأنه من الممكن أن يكون من العلم اللدني الذي آتى الله خضرا عليه السلام والذي استنكره كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام، والحق الذي لا مرية فيه أن الزهد لفظ وارد في السنة كما في الحديث: ازهد في الدنيا يحبك الله…فما حاجتا اذا الى كلمة ذات معان وأسرار عميقة يمكن لكل أحد أن يجذبها الى جهته…!؟

  10. المشكلة ليست بالصوفية أو شيوخ الصوفية المشكلة عند الجهلاء أتباع الشيوخ الصوفية لانهم هم من يكذب على لسان الشيوخ إلى نادرا وهم من يخترع الخزعبلات و لا شك أن الشيوخ الصوفية : أمثال الشيخ العلامة الجيلاني و الشيخ أحمد الرفاعي و الشيخ محمد السنوسي كانو أصحاب خير و فضل كثر و لهم من العلم الكثير مثل غيرهم ..

    لكن أتباعهم هم من يزورون ويجعلون الناس تنفر من معرفة تاريخهم الحقيقي مثل ما يحصل عند الأئمة آل البيت ( رضوان الله عليهم آجمعين ) مثل زين العابدين و محمد الباقر و الجعفر الصادق و زيد بن علي و محمد الحنفيه و غيرعم بسبب الروافض وكذبهم على الناس و الخزعبلات التي يطلقونها جعلت هناك حالة من الشك في تاريخ أئمة آل البيت ( رضوان الله عليهم ) فهم مثل غيرهم من الأئمة الأربعة بل منهم من يتفوق مثل زين العابدين علي بن الحسين و أبن عباس ( رضي الله عنهم )

    الصوفية معناه الزهد عن الدنيا و عمل للأخرة هذا ما كان يفعله الفاروق أبو حفصة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فهو كان يتبع معنى الصوفية وليس أسماها ..

  11. أحيانا أصاب بالدهشة والحيرة حين أرى ما كنت أظن أنه انقرض وأفل نجمه أو على طريقه الى الزوال وأن الأمة ولله الحمد طهرت نفسها من خزعبلات وسطحيات وكشف وعبارات لم ترد لا في كتاب الله ولا في سنة رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم ولم يعرفها أحد من سلفنا الصالح رضوان الله تعالى عليهم، ولكن الدهشة تعظم حين يظهر علينا من نحسن الظن به ونعده في قآئمة المثقفين الذين تحتاج الأمة الى جهوده وعلمه ثم يسرد في جميع حكاياته عن تقديس الأشخاص وإنزالهم منزلة لم يصل اليها بشر بل منحهم أحيانا ما اختص الله تعالى ولم يشرك معه نبيا مرسلا أو ملكا مقربا، يا للهول والمصيبة……..أخي العقيدة رأس المال فاستمسك بها فضياعها أعظم الخسران، وجزى الله خيرا كل من قام لذب العقيدة…….وشكرا لك أخي زيلعي على جهودك

  12. هنا يقف الانسان مندهشا امام هوءلاء الحشوية المجسمة الجهلاء ايعون ما يقولون، يتكلمون عن العقيدة وهم اكثر الناس جهلا بها،
    لقد كذب الزيلعي وهو ك..ب، هوءلاء يرددون مقولة الزيلعي ( ماذا بقيت للعلام الغيوب)، وهذا الكلام خطير جدا يمس جانب العقيدة

    مسا واضحا بينا، لان الله تعالى لا يحد علمه ولا يحاط به، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا … فعلمه سبحانه المتعلق بالواجبات

    والمستحيلات، لا يوصف ببداية ولا ينعت بنهاية، ولا تحده غاية، سبحان الله عما يصفون ويتوهمون. ومنشأ الخطأ – عند هوءلاء- هو

    تصورهم ان علم الله تعالى محدود ببعض الغيبيات او باللوح والقلم او الدنيا والاخرة؟! ولا ادري كيف يتصور عاقل فطن ان اللوح

    والقلم والقلم ، وهما من مخلوقان من من خلق الله يستوعبان علم الله تعالى، فيحصر -بهذا التصور- العلم والقدرة الاليين فيهما.
    هل قرأتم قصة الخضر الثابتة في الصحيح (… فمرت بهما سفينة فكلموهم ان يحملوهما، فعرف الخضر فحموهما بغير نول، فجاء عصفور فوقع على حرف السفينة فنقر نقرة او نقرتين في البحر، فقال الخضر يا موسى، ما نقص علمي وعلمك من علم الله الا كنقرة هذا العصفور …) الحديث. صحيح البخاري كتاب العلم.
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعاى :( وقد وقع في رواية ابن جريج بلفظ احسن سياقا:( ماعلمي وعلمك الا كما اخذ هذا العصفور بمنقارة من البحر).وهذا من باب ايضاح المعنى بالمثال، والا فعلم الله لا يحد كما يحد البحر مهما عظم واتسع. يقول ربنا عز وجل: ( قل لو كان البحر مداد لكلمات ربي لنفد البحر قبا ان تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدد) الكهف
    والعجب اننا نجد علماء هوءلاء يناقضون انفسهم عندما يقولون ( الله ورسوله اعلم).ا

  13. عجبا ماذا ابقيت للعلام الغيوب؟وهل تروج الشاهد بعقائد فاسدة بحخة حرية تعبير ؟نحن كقراء لا ينفعنا الا الواقع رغم انه لا بأس ان يذكر الاخطاء ليصحح لكن لا من علمائنا الكرام الاجلاء أنيفتري عليهم كما فعله حسن البصري هذا

  14. مقال جميل وجهد كبير بس يا ريت لو كان خاليا من الخرافات والخزعبلات صدق الاخ الزيليعي حين قال ماذا ابقيت للعلام الغيوب

  15. لقد حسمت الأمر يا د.نميري
    وأشكر الأخ الفاضل الزيلعي وأوافقكم علي ما تقولون

  16. شكرا للأح البصري على الجهود العظيمة التي يبذلها للتعريف علي تاريخ الدعوة الإسلامية في الصومال والعلماء النجوم الّذين ضحّوا كلّ شيء لنشر الدين الإسلامي والدعوة إليه ولولاهم لما بقي للإسلام أي أثر في الصومال أو ربما لم يتجاوز المناطق الساحلية، فبفضل الطرق الصوفية انتشر الإسلام في الصومال ومن أضعف الإيمان أن نعترف لهم ذلك ونشكرهم لا أن نغمط حقهم ونعقّهم فإن من أسوأ العقوق بعد عقوق الوالدين عقوق العلماء والدّعاة.

    ومن أعجب العجائب في هذا الزمن الرديء أن يتشدّق بعض الناس أو يتوهم أن عمر الإسلام في بلادنا لا يتجاوز العقدين أو ثلاثة عقود وأن جمبع القرون التي سبقت ذلك ليست إلا عصور جهل وظلام وشرك، وذلك لعمري انتحار وعقلي وديني وأخلاقي ومحاولة مجانية لوأد عصورنا الزاهرة واحتقار تاريخنا وجهود علمائنا الكبار.

    شكرا مرة أخرى للأخ حسن البصري، وتحياتي للجميع

  17. الأخ الشيخ حسن البصرى تحية لك وشكرا على إهتمامك وجهدك لعرض السيرة التاريخية للأمجاد الأمة وروادها من العلماء والمشائخ الأجلاء الذين عرفتهم التاريخ وأخلدتهم بصفحات من الذهب والحرير…أولئك الذين نشروا الإسلام وتعاليمه تاريخ العظماء لا تنتهى برحيلهم.. هم شعاع من إكسير لا ينطفىء بتمرد الأقزام…علمائنا تحفة من تراثنا العظيم ومرهم لقلوبنا…ليست من السلوكيات المسلم الجرح والتطاول على المشائخ والعلماء لأنهم من ورثة الأنبياء ربما نختلف فى بعض المفاهيم الفرعية،والإختلاف رحمة.. ولكن نقبل التطاول وتهميش مشائخنا…لم يجد علمائنا ما يستحقون وكثير منهم لا نعرف سيرتهم..وأرجو من الإخوة أن يقدم كل منا أبرز الدعاة والعلماء فى منطقته أو مسقط رأسه لتتم عملية تدوين تاريخ مشائخنا وعلمائنا الأجلاء..تحية كل من ساهم وأتمنى أن لا تكون إستجابتنا بمهمسات العقل الباطنى اللاإرادى
    وشكرا

  18. صدقت اخي الزيلعي لا احد يعلم الغيب لا شيخ ولاشيطان
    فبعض الصوفيه يفترون علي الله كذبا يدعون الغيبيات هذا لم نشاهده من قبل علماء الصوفيه نفسهم ولكن عندما توفوا تاتي خزعبلات من الذين يتسولون باسم هذا الشيخ ثم بعد ذالك يصدقه عامة الناس
    والصوفيه الخقيقين يمتنعون تبرك قبر الشيخ
    وعندي قصه غير بعيده مني فانا حفيد الشيخ ابراهيم يري الذي ذكره اخ البصري مقاله هذا اني سمعت قصصا بالغة الخطوره قالوا ان جدي كان قد قالها لاحد الناس حتي يعمل بها بديهيا انكرت هذه القصه
    حتي شاعت انكاري بين عائلتنا الكريمه ممن تصلبت عقولهم بكثرة سماعهم رغم وجود بعض الاعمام الذين يذكرونه سياسات الجد (ربما يتسال احدكم ما هذه السياسات اعني استراتيجيات )وكل اصبح يقول هذا الولد قد تجاوز الحدود فبدا يتعالي علي جده واهله بدون علم وليس عنده غير بعض احاديث سمعها من الوهابيه(نقلا عن كلامهم ولست متعصبا كبعض الاخوه)
    علما اني اكملت مراحل تعليمي في السعوديه وحجتهم ان هذه الاحاديث ضعيفه
    المهم لم اكترث ما قالو فقط كنت قد ابحث الحقيقه المهم سافرت الي قريتنا في زمن حولية (زياره)جدي رحمه الله التي تقام في كل سنه يوم السابع من شهر الربيع
    كل كان يتهرب مني بسبب تساؤلاتي
    وكان لابد ان يحضر الجميع بعد صلات الفجر الي ضريح الجد لقرأة القرأن والتسبيح لم احضر في اليوم الاول الجميع تسأل سبب غيابي واكتفيت فقط قيام الاعمال الاخري كخدمة الضيوف الذين اتوا من كل صوب
    في المساء جلست مع عمي الشيخ عامر الشيخ ابراهيم المذكور في المقال وسألته تلك الاسئله فنفاه جملتا وتفصيلا
    فقال اني لم افارق والدي يوما ولم اسمع عنه بمثل هذه الخرافات ولم نسمح احدا ان يتبرك قبره وهذا ما شاهدته مدة وجودي هناك ولم اري احدا يتبرك قبره منذ زياراتي الاولي
    ما اريد ان اصل اليه اخواني علماء الصوفيه لهم فضل في نشر العلم في كثير من مناطق الصومال لا ننكر حقهم ولاننكر علماء الاخرين الذين صححوا الاخطاء
    من لا يعرف الصوفيه واصولهم وحقيقتهم يقراْ ويبحث الحقائق حتي لا يقع اخطاء
    ومن لم يجالس او يقرا عن علماء السلف لا يتهجم عليهم فقط يبحث ويقراء ماذا فعل الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله من تصحيح وتوعية الناس بعدما وقعوا في شركيات
    شكرا اخي حسن البصري
    وبما انت متخصص حلقات المساجد وشؤون الصوفيه اعطني اعماله الملموسه في وا قعنا حتي نفهم ان هناك اعمال غير شركيات كما يصفون من لم يعرف الصوفيه

  19. بسم الله اولا اشكر شكرا جزيلا لاخى وحبيبى وشيحى حسن البصرى
    كما اشكر لصوفى لمداخلته لكن العجيب المتزيلعى الذى يهاجم العلماء دائما بئس ما صدر من فمه لانه يحسد العلماء
    والحاسد ياكل الحسنات كما تأكل النار الحطب

  20. بسم الله اولا اشكر شكرا جزيلا لاخى وحبيبى وشيحى حسن البصرى
    كما اشكر لصوفى لمداخلته لكن العجيب المتزيلعى الذى يهاجم العلماء دائما بئس ما صدر من فمه لانه يحسد العلماء
    والحاسد لا ياكل الحسنات

  21. بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعد..

    · من التهم التي يتهمها البعض من المتهجمين على التصوف أن الأولياء يعلمون الغيب، فيشركون بالله علمه الغيب ، وذلك مخالف لقول الله تعالى: ((عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسولٍ..)، ويخالفون قوله تعالى: ((إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفسٌ ماذا تكسب غداً وما تدري نفسٌ بأي أرضٍ تموت إن الله عليم خبير)).

    والجواب: إن هاتين الآيتين وغيرها تدل أن الله عز وجل له غيب مطلق لا يعلمه إلا هو وحده لا يشاركه فيه أحد، وهذه عقيدة أهل السنة والجماعة من الصوفية.
    وقد يطلع الله عز وجل بعض لبعض عباده جزءاً من الغيب، ويسمى بالغيب المقيد (أي الجزئي)، والذي قال هذا الكلام العلامة ابن حجر العسقلاني رحمه الله: ((قال الشيخ أبو الفضل بن عطاء في هذا الحديث عظم قدر الولي لكونهخرج عن تدبيره إلى تدبير ربه وعن انتصاره لنفسه إلى انتصار الله له وعن حوله وقوتهبصدق توكله قال ويؤخذ منه أن لا يحكم لانسان آذى وليا ثم لم يعاجل بمصيبة في نفسهأو ماله أو ولده بأنه سلم من انتقام الله فقد تكون مصيبته في غير ذلك ما هو أشدعليه كالمصيبة في الدين مثلا قال ويدخل في قوله افترضت عليه الفرائض الظاهرة فعلاكالصلاة والزكاة وغيرهما من العبادات وتركا كالزنا والقتل وغيرهما من المحرماتوالباطنة كالعلم بالله والحب له والتوكل عليه والخوف منه وغير ذلك وهي تنقسم أيضاإلى أفعال وتروك قالوفيه دلالة على جواز اطلاع الولي على المغيباتباطلاع الله تعالى له ولا يمنع من ذلك ظاهر قوله تعالى عالم الغيب فلا يظهر علىغيبه أحدا الا من ارتضى من رسول فإنه لا يمنع دخول بعض اتباعه معه بالتبعية لصدققولنا ما دخل على الملك اليوم الا الوزير ومن المعلوم أنه دخل معه بعض خدمه قلتالوصف المستثنى للرسول هنا ان كان فيما يتعلق بخصوص كونه رسولا فلا مشاركة لاحد من اتباعه فيه الا منه والا فيحتمل ما قال والعلم عند الله تعالى.
    [المصدر: فتح الباري ج 11 ص 298] .

    وسنذكر في هذا البحث عن الغيب الذي كشفه الله لابن تيمية واطلاعه على اللوح المحفوظ وبشارته بأن الهزيمة ستلحق التتار في واقعة شقحب !!!.

    · ومن الاعتراضات التي تعرض لها الصوفية إنكارهم على قول الإمام البوصيري الصوفي في قصيدة البردة (المشهورة):

    ومن علومك علم اللوح والقلم

    والجواب: ما على المنصف إلا أن يقرأ هذه الأحاديث، وبعدها فلينكر المنكر على رسول الله !!!! ولن يستطيع لأنه يواجه الحق الذي لا يستطيع رده:
    1. عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: ((قام فينا رسول الله صلى اللهعليه وآله وسلم مقاماً فأخبرنا عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم، وأهل النارمنازلهم حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه)). [رواه البخاري 3020] .

    2. عن أنس رضي الله عنه أن الناس سألوا النبي صلىالله عليه وآله وسلم حتى أحفوه بالمسألة فخرج ذات يوم فصعد المنبر فقال:” سلوني، لاتسألوني عن شيء إلا بينته لكم، فلما سمع القوم أرموا ورهبوا أن يكون بين يدي أمر قدحضر، قال أنس: فجعلت ألتفت يميناً وشمالاً فإذا كل رجل لافٌّ رأسه في ثوبه يبكي،فأنشأ رجل من المسجد، كان يلاحى فيُدعى لغير أبيه، فقال: يا نبي الله من أبي؟ قال: أبوك حذافة، ثم أنشأ عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: رضينا بالله رباً، وبالإسلامديناً، وبمحمد رسولاً، عائذاً بالله من سوء الفتن ثم قال صلى الله عليه وآلهوسلم:”لم أر كاليوم قط في الخير والشر، إني صورت لي الجنة والنار فرأيتهما دون هذاالحائط”. [رواه البخاري (6678) ومسل (2359) واللفظ لمسلم].

    3. عن حذيفة رضي الله عنه قال:”والله ما أدري أنسيَ أصحابي أم تناسوا، والله ما تركرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معهثلثمائة فصاعداً إلا قد سماه لنا بإسمه واسم أبيه واسم قبيلته” [رواه أبو داوود (4243) وقال الألباني ضعيف].

    4. وقال الصحابي الجليل مالك بن عوف في وصف رسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم كما ورد في الإصابة 9/64:

    ما إِن رأيتُ ولا سمعتُ بواحد

    في النّاسكلِّهم كمثلِ محمّد
    أوفي فأعطى للجزيل لمجتدٍ
    ومتى تشأ يخبرك عما في غد

    5. وفي حديث اختصام الملأ الأعلى الذي أخرجه الإمام أحمد (22162) في مسنده وأخرجه الترمذي كتاب التفسير تفسير سورة ص رقم 3233 وقال حسن صحيحومما جاء فيه :

    ((… فعلمت ما في السموات والأرض وتلا :{وكذلكنُري إبراهيمَ ملكوتَ السموات والأرض وليكون من الموقنين}(الأنعام 75) وفي رواية : فتجلى لي كل شيء وعرفت، وفي رواية الطبراني: ((فعلمني كل شيء)). وقال الألباني حديث صحيح.
    ومما يدل على انتفاء الإشكال أن قول النبي صلى الله عليه وسلم: وعرفت كل شيء) تدل على الشمولية، وأن اللوح والقلم شيء من الأشياء التي علمها المصطفى صلى الله عليه وسلم، لذلك كلام الإمام البوصيري رحمه الله مقتبس من هذا الحديث، فلا غرابة أن يقول عن وصفه صلى الله عليه وسلم:

    ومن علومك علم اللوح والقلم

    · وبعد حل هذين الإشكالين لنرى الآثار وأقوال العلماء التي تقوي ما قلناه:

    1. أخرج ابن سعد والحاكم بسند صحيح عن ابن شهاب أن أبا بكر والحارث بن كلدة كانا يأكلان خزيرة أهديت لأبي بكر -نوع من الطعام- فقال الحارث لأبي بكر : ارفع يدك يا خليفة رسول الله، والله إن فيها لسم سنة -أي مسمومة لسم سنة- وأنا وأنت نموت في يوم واحد، فلم يزالا عليلين حتى ماتا في يوم واحد عند انقضاء السنة.,ذُكر هذا الحديث في تاريخ دمشق:30/409 ، وكنز العمال:12/537: وقال: ابن سعد وابن السني وأبو نعيممعاً في الطب . قال ابن كثير: إسناده صحيح إلى الزهري . ونحوه في تاريخ مكة لابنالضياء/233، وفتح الباري:7/34 ، وتحفة الأحوذي:10/96، والمستدرك: /64 ،والطبقات:3/198، وأسد الغابة:3/223، وصفة الصفوة: /263 ، والرياض النضرة:2/243،والمنتظم:4/129، ومسائل الإمام أحمد/75 ، والمصباح المضي:1/33، وتخريج الدلالاتللخزاعي/670 ، والتراتيب الإدارية:1/456 ، والصواعق المحرقة:1/253، والعقدالفريد/1010، وربيع الأبرار…وغيرها.

    2. وذكر أحمد في مسنده ص1 48 و 51، والطبري في رياضه ص2 ،74 ، إخبار عمر عن موته بسبب رؤيا رآها، وما كان بين رؤياه وبين يوم طعن فيه إلا جمعة.

    3. وفي الرياض ج 2 ص 75 عن كعب الأحبار إنه قال لعمر: يا أمير المؤمنين اعهد بأنك ميت إلى ثلاثة أيام فلما قضى ثلاثة أيام طعنه أبو لؤلؤة فدخل عليه الناس ودخل كعب في جملتهم فقال: القول ما قال كعب.

    4. وروى إن عيينة بن حصن الفزاري قال لعمر: احترس أو أخرج العجم من المدينة فإني لا آمن أن يطعنك رجل منهم في هذا الموضع،ووضع يده في الموضع الذي طعنه فيه أبو لؤلؤة.

    5. قال ابن عساكر في تاريخ دمشق أخبرنا أبو القاسم الحافظ أنا مكي بن منصور أنا أبو الحسين بن بشران نا إسماعيل الصفار نا الرمادي نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال:
    إنا لواقفون مع عمر على الجبل بعرفة إذ سمعت رجلا يقول يا خليفة فقال أعرابي خلفي من لهب – 4 – ما لهذا الصوت قطع الله لهجته والله لا يقف أمير المؤمنين بعد هذا العام ها هنا أبدا قال فشتمته وآذيته فلما رمينا الجمرة مع عمر أقبلت حصاة فأصابت رأسه ففتحت عرقا من رأسه فقال رجل أشعر أمير المؤمنين؟ لا والله لا يقف بعد العام أبدا قال فالتفت فإذا هو ذلك اللهبي قال فوالله ما حج عمر–وأخرجه الضحاك.

    6. ومنها إخبار الميت وهو يدفن عن شهادة عمر في أيام خلافة أبي بكر، فقد أخرج البيهقي عن عبد الله بن عبيد الله الأنصاري قال: كنت فيمن دفن ثابت بن قيس وكان قتل باليمامة فسمعناه حين أدخلناه القبر يقول: محمد رسول الله، أبو بكر الصديق، عمر الشهيد، عثمان البر الرحيم. فنظرنا إليه فإذا هو ميت.
    ذكره القاضي في “الشفاء” في فصل إحياء الموتى وكلامهم، ومن المعلوم أن موقعة اليمامة كانت في ربيع الأول سنة اثنتي عشر هجرية في خلافة أبي بكر.

    7. وعن عبد الله بن سلام قال: أتيت عثمان وهو محصور أسلم عليه فقال:
    مرحبا بأخي مرحبا بأخي، أفلا أحدثك ما رأيت الليلة في المنام؟ فقلت: بلى. قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد مثل لي في هذه الخوخة – وأشار عثمان إلى خوخة في أعلى داره – فقال: حصروك؟ فقلت. نعم. فقال: عطشوك؟ فقلت: نعم. فأدلى دلوا من ماء فشربت حتى رويت، فها أنا أجد برودة ذلك الدلو بين ثديي وبين كتفي. فقال: إن شئت أفطرت عندنا وإن شئت نصرت عليهم؟فاخترت الفطر .
    ذكرها في الرياض النضرة [ج2 ، ص 127]، الإتحاف للشبراوي [92 ] .

    8. وعنه قال: إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم البارحة وأبا بكر وعمر فقالوا لي: صبرا فإنك تفطر عندنا القابلة.

    9. وعن كثير بن الصلت عن عثمان قال: إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامي هذا فقال: إنك شاهد معنا الجمعة ” ك 3 ص 99 “.

    10. وعن ابن عمر: إن عثمان أصبح يحدث الناس قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام قال: يا عثمان أفطر عندنا غدا. فأصبح صائما وقتل من يومه.
    قال محب الدين الطبري في ” الرياض ” 2 ص 127 بعد رواية ما ذكر: واختلاف الروايات محمول على تكرار الرؤيا فكانت مرة نهارا ومرة ليلا.

    11. وأخرج الحاكم في ” المستدرك ” 3 ص203 بسند صححه إخبار عبد الله بن عمرو الأنصاري الصحابي ابنه جابر بشهادته يوم أحد، وإنه أول قتيل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله فكان كما أخبر به.

    12. وذكر الخطيب البغدادي في تاريخه 2 ص 49 عن أبي الحسن المالكي أنه قال:

    كنت أصحب خير النساج – محمد بن إسماعيل – سنين كثيرة ورأيت له من كرامات الله تعالى ما يكثر ذكره غير أنه قال لي قبل وفاته بثمانية أيام، إني أموت يوم الخميس المغرب فأدفن يوم الجمعة قبل الصلاة وستنسى فلا تنساه. قال أبو الحسين: فأنسيته إلى يوم الجمعة فلقيني من خبرني بموته فخرجت لأحضر جنازته فوجدت الناس راجعين فسألتهم لم رجعوا فذكروا أنه يدفن بعد الصلاة، فبادرت ولم ألتفت إلى قولهم فوجدت الجنازة قد أخرجت قبل الصلاة أو كما قال.
    وذكر هذه القصة ذكرها ابن الجوزي أيضا في المنتظم [6 ، ص274 ].

    13. قال أبو عمرو بن علوان: خرجت يوما إلى سوق الرحبة في حاجة فرأيت جنازة فتبعتها لأصلي عليها ووقفت حتى يدفن الميت في جملة الناس فوقعت عيني على امرأة مسفرة من غير تعمد فلححت بالنظر واسترجعت واستغفرت الله ” إلى أن قال “: فخطر في قلبي: أن زر شيخك الجنيد، فانحدرت إلى بغداد فلما جئت الحجرة التي هو فيها طرقت الباب فقال لي: ادخل أبا عمر وتذنب بالرحبة ونستغفر لك ببغداد.
    من كتاب تاريخ بغداد 7 ص 247، صف 2 ص 236.

    14. قال أبو محمد الجوهري سمعت أخي أبا عبد الله يقول : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت: يا رسول الله أي المذاهب خير؟ وقال قلت: على أي المذاهب أكون؟ فقال: ابن بطة ابن بطة -هو الحافظ أبو عبد الله عبيد الله بن محمد الفقيه الحنبلي العكبري توفي سنة 387.- فخرجت من بغداد إلى عكبرا فصادف دخولي يوم الجمعة فقصدت الشيخ أبا عبد الله ابن بطة إلى الجامع فلما رآني قال لي ابتداء صدق رسول الله، صدق رسول الله. هب 3 ص 123.

    15. قال أبو الفتح القواس لحقتني إضاقة وقتا من الزمان فنظرت فلم أجد في البيت غير قوس لي وخفين كنت ألبسهما فأصبحت وقد عزمت على بيعهما وكان يوم مجلس أبي الحسين بن سمعون فقلت في نفسي: أحضر المجلس ثم انصرف فأبيع الخفين والقوس. قال: وكان القواس قل ما يتخلف عن حضور مجلس ابن سمعون قال أبو الفتح: فحضرت المجلس فلما أردت الانصراف ناداني أبو الحسين: يا أبا الفتح لا تبع الخفين ولا تبع القوس فإن الله سيأتيك برزق من عنده.
    تاريخ ابن عساكر 1 ص 276.

    16. قال الحافظ ابن كثير في تاريخه 12 ص 144:
    قدم الخطيب أردشير بن منصور أبو الحسين العبادي وكان يحضر في مجلسه في بعض الأحيان أكثر من ثلاثين ألفا من الرجال والنساء، قال بعضهم: دخلت عليه وهو يشرب مرقا فقلت في نفسي: ليته أعطاني فضله لأشربه لحفظ القرآن فناولني فضله فقال: اشربها على تلك النية. قال: فرزقني الله حفظ القرآن.

    17. كان ابن سمعون محمد بن أحمد الواعظ المتوفى (387 هـ) يعظ يوما على المنبر وتحته أبو الفتح بن القواس فنعس ابن القواس فأمسك ابن سمعون عن الوعظ حتى استيقظ فحين استيقظ قال ابن سمعون: رأيت رسول الله في منامك هذا؟ قال: نعم.
    قال: فلهذا أمسكت عن الوعظ حتى لا أزعجك عما كنت فيه
    .تاريخ بغداد 1 ص 276، المنتظم 7 ص 199، تاريخ ابن كثير 11 ص 323 .

    18. روي عن ابن الجنيد أنه قال:
    رأيت إبليس في المنام وكأنه عريان فقلت: ألا تستحي من الناس؟ فقال – وهو لا يظنهم ناسا -: لو كانوا ناسا ما كنت ألعب بهم كما يلعب الصبيان بالكرة إنما الناس جماعة غير هؤلاء فقلت: أين هم؟ فقال: في مسجد الشونيزي قد أضنوا قلبي واتعبوا جسدي، كلما هممت بهم أشاروا إلى الله عز وجل فأكاد أحترق قال: فلما انتبهت لبست ثيابي ورحت إلى المسجد الذي ذكر فإذا ثلاثة جلوس ورؤوسهم في مرقعاتهم فرفع أحدهم رأسه إلي وقال: يا أبا القاسم لا تغتر بحديث الخبيث وأنت كلما قيل لك شئ تقبل. فإذا هم: أبو بكر الدقاق. وأبو الحسين النوري. وأبو حمزة محمد بن علي الجرجاني الفقيه الشافعي.
    ذكره ابن الأثير كما في تاريخ ابن كثير 11 ص 97، وابن الجوزي في صفة الصفوة [ج2 ص 234 ] .

    19. جاء يوما شاب نصراني في صورة مسلم إلى أبي القاسم الجنيد الخزاز فقال: له: يا أبا القاسم ما معنى قول النبي صلى الله عليه وآله، اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله؟
    فأطرق الجنيد ثم رفع رأسه إليه وقال: أسلم فقد آن لك أن تسلم قال: فأسلم الغلام. تاريخ ابن كثير 11 ص 114 .
    ونلاحظ أن الإمام ابن كثير ذكر قصص هؤلاء وهو يعلم تفسير كلام الله: عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول…- فارجع إلى تفسير ابن كثير وانظره في محله.

    20. قال ابن العماد في شذرات الذهب 8 ص 286 في ترجمة المولى محيي الدين محمد ابن مصطفى القوجوي الحنفي المتوفى 950 صاحب الحواشي على البيضاوي ومؤلفات أخرى:
    كان يقول إذا شككت في آية من القرآن أتوجه إلى الله تعالى فيتسع صدري حتى يصير قدر الدنيا ويطلع فيه قمران لا أدري هما أي شيء ثم يظهر نور فيكون دليلا إلى اللوح المحفوظ فأستخرج منه معنى الآية.

    21. وقال في ج 8 ص 178 في ترجمة المولى بخشي الرومي الحنفي المتوفى (931 هـ) رحل إلى ديار العرب فأخذ عن علمائهم وصارت له يد طولى في الفقه والتفسير -إلى أن قال-: كان ربما يقول: رأيت في اللوح المحفوظ مسطورا كذا وكذا فلا يخطئ أصلا.

    22. وقال اليافعي في مرآة الجنان 3 ص 471: إن الشيخ جاكير المتوفى سنة 590 كان يقول: ما أخذت العهد على أحد حتى رأيت اسمه مرفوعا في اللوح المحفوظ من جملة مريدي.

    23. وقال في المرآة ج 4 ص :25: كان الشيخ ابن الصباغ أبو الحسن علي بن حميد المتوفى 612 لا يصحب إلا من يراه مكتوبا في اللوح المحفوظ من أصحابه. وذكره ابن العماد في شذراته 5 ص 52.

    24. يقول ابن القيم في كتابه [ مدارج السالكين 2/510 ] متحدثا عن فراسة شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ما نصه :
    ))ولقد شاهدت من فراسة [شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله] أمورا عجيبة ، وما لم أشاهده منها أعظم وأعظم ، أخبر [أي ابن تيمية] أصحابه بدخول التتار الشام سنة تسع وتسعين وستمائة ، وأن جيوش المسلمين تكسر ، وأن دمشق لا يكون بها قتل عام ولا سبي عام ، وأن كلَبَ الجيش وحدته في الأموال ، وهذا قبل أن يهم التتار بالحركة ! ثم أخبر[اى ابن تيميه] الناس والأمراء سنة اثنتين وسبعمائة لما تحرك التتار وقصدوا الشام : أن الدائرة والهزيمة عليهم ، وأن الظفر والنصر للمسلمين وأقسم على ذلك أكثر من سبعين يميناً. فيقال له : قل إن شاء الله . فيقول{ابن تيميه }:- إن شاء الله تحقيقا لا تعليقا وسمعته يقول ذلك . قال -اي ابن تيميه- : فلما أكثروا علي قلت : لا تكثروا ، كتب الله تعالى في اللوح المحفوظ أنهم مهزومون في هذه الكرة وأن النصر لجيوش الإسلام ! قال : وأطعمت بعض الأمراء والعساكر حلاوة النصر قبل خروجهم للقاء العدو. وكانت فراسته الجزئية في خلال هاتين الواقعتين مثل المطر.
    ولما طلب الى الديار المصرية واريد قتله بعدما انضجت له القدور وقلبت له الامور – اجتمع اصحابه لوداعه وقالوا قد تواترت الكتب بأن القوم عاملون على قتلك فقال والله لا يصلون الى ذلك ابدا , قالوا:أفتحبس قال : نعم ويطول حبسي , ثم أخرج وأتكلم بالسنة على رؤوس الناس سمعته يقول ذلك.
    ولما تولى عدوه الملقب بالجاشنكير الملك أخبروه بذلك ، وقالوا : الآن بلغ مراده منك ، فسجد لله شكرا وأطال . فقيل له : ما سبب هذه السجدة ؟ قال : هذا بداية ذله ومفارقة عزه من الآن ، وقرب زوال أمره. فقيل : متى هذا ؟ قال : لا تربط خيول الجند على القرط حتى تغلب دولته ، فوقع الأمر مثلما أخبر به ،سمعت ذلك منه .

    وقال مرة : يدخل عليّ أصحابي وغيرهم ، فأرى في وجوههم وأعينهم أمورا لا أذكرها لهم .
    فقلت له – أو غيري – : لو أخبرتهم ؟ فقال: اتريدون ان اكون معرفا كمعرف الولاة؟

    وقلت له يوما لو عاملتنا بذلك لكان ادعى الى الاستقامة والصلاح فقال: لا تصبرون معي على ذلك جمعة او قال : شهر.
    وأخبرني -اى ابن تيميه- غير مرة بأمور باطنة تخص بي مما عزمت عليه ، ولم ينطق به لساني !
    وأخبرني ببعض حوادث كبار تجري في المستقبل ، ولم يعين أوقاتها ، وقد رأيت بعضها وأنا أنتظر بقيتها.
    وما شاهد كبار اصحابه من ذلك اضعاف اضعاف ما شاهدته والله أعلم ” — اهـ
    فياللعجب ابن تيميه ينظر للوح المحفوظ ويخبر بأمور مستقبليه ويقسم عليها اكثر من سبعين يمينا ؟؟؟
    وكيف لا يقول ابن تيمية مثل هذا القول وقد قال في مجموع فتاواه (ج 16ص110 ) :”والغيب المقيد ما علمه بعض المخلوقات من الملائكة أو الجن أو الانسوشهدوه فإنما هو غيب عمن غاب عنه ليس هوغيبا عمن شهده والناس كلهم قد يغيب عن هذا ما يشهده هذا فيكون غيبا مقيدا أي غيباعمن غاب عنه من المخلوقين لا عما شهده ليس غيبا مطلقا غاب عن المخلوقينقاطبة..”
    · ملاحظة: تدعى هذه الواقعة التي كُشف عن ابن تيمية عن بصيرته فرأى اللوح المحفوظ، واقعة شحقب وهي معروفة في التاريخ.

    25. الكشف عند أبي بكر الصديق رضي الله عنه:
    وهو الذي شهد الله له بالصدِّيقية بقوله: {والذي جاء بالصِّدْقِ} [رسول الله صلى الله عليه وسلم]، {وصَدَّقَ بِهِ} [ أبو بكر رضي الله عنه] وإِني أذكر واقعة واحدة من كثير، تكشف لنا الغطاء عن ذلك، ومن أين لإِنسانٍ أن يحصيَ مآثِرَ أبي بكر رضي الله عنه.
    عن عروة عن أبيه رضي الله عنهما، عن عائشة رضي الله عنها:
    أن أبا بكر لما حضرته الوفاة، دعاها فقال: إِنه ليس في أهلي بعدي أحد أحب إِليَّ غنى منك، ولا أعز علي فقراً منك وإِني كنت نحلتك [النَّحلة: العطية والهبة ابتداء من غير عوض ولا استحقاق كذا في غريب الحديث لابن الأثير ج4 ص139]من أرض بالعالية جَدادَ [الجداد: قال ابن الأثير: الجداد بالفتح والكسر: صرام النخل وهو قطع ثمرتها يقال جد الثمرة يجدها جداً ج1. ص173]ـ يعني: صرام ـ عشرين وسقاً [الوسق: قال في القاموس: ستون صاعاً أو حمل بعير، وأوسق البعير حمله حملاً] ، فلو كنتِ جددْتِهِ تمراً عاماً واحداً انحازَ لك، وإِنما هو مال الوارث، وإِنما هما أخواك وأختاك. فقلتُ: إِنما هي أسماء، فقال: وذاتُ بطنِ ابنةِ خارجة، قد أُلقي في روُعي أنها جاريةٌ فاستوصي بها خيراً، فولدت أُمَّ كلثوم [
    أخرجه ابن سعد في الطبقات، ذكر وصية أبي بكر. ج3. ص195].
    قال التاج السبكي رحمه الله تعالى: -وفيه كرامتان لأبي بكر رضي الله عنه:
    إِحداهما: إِخبارُه أنه يموت في ذلك المرض، حيث قال: وإِنما هو اليوم مالُ وارث.
    والثانية: إِخبارُه بمولود يولد له، وهو جارية. والسر في إِظهار ذلك استطابة قلب عائشة رضي الله عنها في استرجاع ما وهبه لها ولم تقبضْه، وإِعلامها بمقدار ما يخصها، لتكون على ثقة، فأخبرها بأنه مال وارث، وأنَّ معها أخوين وأختين [“حجة الله على العالمين” للشيخ يوسف النبهاني البيروتي ص 860.] .

    26. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لقد كان فيمَنْ قبلكم من الأمم ناس مُحدَّثون، فإِن يكُ في أمتي أحدٌ فإِنه عمر” [رواه البخاري في صحيحه في كتاب المناقب، ومسلم في كتاب فضائل الصحابة] .

    فإِن أمته عليه الصلاة والسلام أفضلُ الأمم، وإِذا ثبت أنهم وُجدوا في غيرها فوجودهم فيها أولى، وإِنما أورده مورد التأكيد، كقول القائل: إِن كان لي صديق ففلان. يريد اختصاص كمال الصداقة لا نفيها عن غيره. والمحدَّث: هو الملهَمُ الصادق الظن، وهو مَنْ أُوقِعَ في قلبه شيءٌ من قِبل الملأ الأعلى، فيكون كالذي حدثه غيرُه.

    قال التاج السبكي رحمه الله تعالى: -كان عمر رضي الله عنه قد أمَّرَ سارية بن زنيم الخلجي على جيش من جيوش المسلمين، وجهزه على بلاد فارس، فاشتد على عسكره الحال على باب نهوند وهو يحاصرها، وكثرت جموع الأعداء، وكاد المسلمون ينهزمون، وعمر رضي الله عنه بالمدينة، فصعد المنبر وخطب، ثم استغاث في أثناء خطبته بأعلى صوته: [يا سارية! الجبل. من استرعى الذئب الغنم فقد ظلم] .
    قال العجلوني:وإِسناده كما قال الحافظ ابن حجر حديث حسن ج2. ص380]. فأسمع الله تعالى سارية وجيشه أجمعين، وهم على باب نهاوند صوتَ عمر، فلجؤوا إِلى الجبل، وقالوا هذا صوت أمير المؤمنين، فنجوا وانتصروا.

    وقال التاج السبكي رحمه الله تعالى: -لم يقصد إِظهار الكرامة، وإِنما كُشِف له، ورأى القوم عياناً، وكان كمن هو بين أظهرهم حقيقة، وغاب عن مجلسه بالمدينة واشتغلت حواسه بما دهم المسلمين، فخاطب أميرهم خطاب مَنْ هو معه-[“حجة الله على العالمين” للشيخ يوسف النبهاني البيروتي ص860].

    ففي هذه القصة شيئان:
    الأول:الكشف الصحيح والرؤية العيانية على بعد آلاف الأميال، وأين -التلفزيون-في مثل هذه القصة الواقعة قبل أربعة عشر قرناً ؟
    الثاني: إِبلاغ صوته ساريةَ على هذا البعد الشاسع.

    27. ورأى عمر رضي الله عنه قوماً من مذحج فيهم الأشتر فصعَّد النظر فيه وصوَّب ثم قال: -قاتله الله إِني لأرى للمسلمين منه يوماً عصيباً فكان منه ما كان-[“فيض القدير شرح الجامع الصغير” للعلامة المناوي ج1. ص143].

    28. وأخرج ابن عساكر عن طارق بن شهاب قال:
    ((إِنْ كان الرجل ليحدث عمر بالحديث فيكْذِبُه الكِذبة فيقول: احبس هذه، ثم يحدثه بالحديث فيقول: احبس هذه، فيقول له: كل ما حدثتُك حق إِلا ما أمرتني أن أحبسه)).
    [“تاريخ الخلفاء” للعلامة جلال الدين السيوطي ص127ـ128] .

    وأخرج عن الحسن قال: ((إِن كان أحد يعرف الكذب إِذا حُدّث فهو عمر بن الخطاب)).
    [“تاريخ الخلفاء” للعلامة جلال الدين السيوطي ص127ـ128].

    29. وأخرج البيهقي في الدلائل عن أبي هدية الحمصي قال:
    ((أُخبِر عمر بأن أهل العراق حَصبَوا أميرهم، فخرج غضبان، فصلى فسها في صلاته، فلما سلم قال: اللهم إِنهم قد لبَّسوا عليّ فالبس عليهم، وعجِّلْ عليهم بالغلام الثقفي يحكم فيهم بحكم الجاهلية ؛ لا يقبل من محسنهم، ولا يتجاوز عن مسيئهم )).
    قال الشيخ عبد القادر عيسى رضي الله عنه: أشار به إِلى الحجاج. قال ابن لهيعة: وما وُلِدَ الحجاج يومئذ [“تاريخ الخلفاء” للعلامة جلال الدين السيوطي ص127ـ128].

    30. الكشف عند عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه:
    ذكر التاج السبكي رحمه الله تعالى في الطبقات وغيره: -أنه دخل على عثمان رضي الله عنه رجل، كان قد لقي امرأة في الطريق، فتأملها، فقال له عثمان رضي الله عنه: يدخل أحدكم، وفي عينيه أثر الزنا ؟ فقال الرجل: أوحْيٌ بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: لا، ولكنها فراسة المؤمن-. وإِنما أظهر عثمان هذا تأديباً للرجل، وزجراً له عن شيءٍ فعله.
    [“حجة الله على العالمين” للنبهاني ص862].

    31. عن الأصبغ رحمه الله تعالى قال: أتينا مع عليّ فمررْنا بموضع قبر الحسين، فقال علي: ((ههنا مناخ ركابهم، وههنا موضع رحالهم، وههنا مهراق دمائهم. فتية من آل محمد صلى الله عليه وسلم يقتلون بهذه العَرْصة، تبكي عليهم السماء والأرض)).
    [“الرياض النضرة في مناقب العشرة” للمحب الطبري ج2. ص295] .

    32. وقال علي رضي الله عنه لأهل الكوفة: ((سينزل بكم أهلُ بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيستغيثون بكم فلم يغاثوا-فكان منهم في شأن الحسين ما كان)) .
    [“فيض القدير شرح الجامع الصغير” للعلامة المناوي ج1. ص143-].

    33. كشف الله عز وجل لأم موسى عليه الصلاة والسلام عن بعض الغيب فقال:{وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي
    وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [سورة القصص آية 7]فأخبر اللهُ أمَّ سيدنا موسى عليه السلام عن طريق الإلهام أنه سيرد ابنها إليها وسيجعله من المرسلين، وأم سيدنا موسى ليست نبية ولا رسولة لاستحالة النبوة والرسالة على النساء كما هو معروف في عقيدة أهل السنة والجماعة لقول الله عز وجل في [سورة يوسف: 109]: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم} .

    34. كشف الله عز وجل للسيدة مريم بنت عمران أم سيدنا عيسى عليه السلام بعدد من البشارات عن طريق سيدنا جريل عليه السلام:
    قال تعالى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا * فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا * قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا * قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا * قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا *قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا [سورة مريم من 16 حتى 21 ].
    فاتضح من هذه الآيات مما يفيد ما نحن في صدده عدة دلالات :
    1-يمكن للولي أن يرى الملائكة.
    2- يمكن للولي ن يسمع كلام الملائكة.
    3-يمكن للولي أن يطلعه الله على بعض غيبه ، ففي هذه الآيات بشارة من الله عز وجل أنه سيرزقها غلاماً، وأنه سيجعله آية من الله ومعجزة للناس .
    4- جواز خرق العادات للأولياء”

    ومن المعروف كما قلنا ان النساء ليس فيهم نبي ولا رسول وإنما قد يوجد منهم الأولياء، وقد صرح الله في حق السيدة مريم عليها السلام بأنها صديقة ، وفرْقٌ بين الصدّيق وبين النبي، فالصديقية مرتبة أعلى من مرتبة الصالحين والشهداء وتحت مرتبة الأنبياء كما قال تعالى في سورة النساء: [ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين] ، وقال تعالى مصرحاً بصديقية السيدة مريم :
    {مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيم إِلارَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَة}[سورة المائدة 75 ].

    35. قال الإمام الجزري رحمه الله : أخبرني بعض شيوخنا الثقات عن شيوخهم : إن الشاطبي القاسم بن فيرة الضرير -أبو محمد الضرير المقرئ صاحب القصيدة التي أسماها – حرز الأماني ووجه التهاني – في القراءات عدتها ألف ومائة وثلاثة وسبعون بيتا، ولد سنة 538، وتوفي سنة 590 ودفن بالقرافة وقبره مشهور مزور .شذرات الذهب 4 : 302 .
    – كان يصلي الصبح بالفاضلية بغلس ثم يجلس للأقراء فكان الناس يتسابقون السرى إليه ليلا، وكان إذا قعد لا يزيد على قوله : من جاء أولا فليقرأ : ثم يأخذ على الأسبق فأسبق، فاتفق أن قال يوما : من جاء ثانيا فليقرأ وبقي الأول وكان من أصحابه لا يدري ما الذنب الذي أوجب حرمانه ففطن إنه أجنب تلك الليلة ولشدة حرصه على النوبة نسي ذلك، فبادر إلى حمام جوار المدرسة فاغتسل ورجع قبل فراغ الثاني والشيخ قاعد أعمى، فلما فرغ الثاني قال الشيخ : من جاء أولا فليقرأ . وهذا من أحسن ما وقع لشيوخ هذه الطائفة بل لا أعلم مثله وقع في الدنيا . مفتاح السعادة 1 : 388 .

    36. عن رشيد بن كيسان، قال: كنا برودس وأميرنا جنادة بن أبي أمية، فكتب إلينا معاوية: إنه الشتاء فتأهبوا، فقال تبيع : تقفلون إلى كذا وكذا، فأنكروا، حتى قال له صاحبه: ما يسمونك إلاالكذاب.
    قال: فإنه يأتيهم الأذان يوم كذا، ويأتي ريح يومئذ تقلع هذه البنية .
    فانتشرقوله، وأصبحوا ينتظرون ذلك، فأقبلت ريح أحاطت بالبنية فقلعتها وتصايح الناس، فإذاقارب في البحر فيه الخبر بموت معاوية، وبيعة يزيد. وأذن لهم في القفول، فأثنوا على تبيع [سير أعلام النبلاء: 4/414].

  22. لا أحد يعلم الغيب من البشر لا شيخ ولا نبي ولا مرسل ولا شيخ حضرة

    لقول الله عز وجل في سورة النمل : قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ

    وقوله سبحانه : قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ الآية من سورة الأنعام ،

    وقوله سبحانه في سورة الأعراف : قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

    والآيات في هذا المعنى كثيرة .

    وقد صح عن رسول الله في أحاديث ما يدل على أنه لا يعلم الغيب ، منها ما ثبت في جوابه لجبريل لما سأله عن الساعة قال : ما المسئول عنها بأعلم من السائل

  23. الاخ حسن البصري مع احترامي الشديد بصراحة لا أتفق معك أبدا

    أولا جهدك متميز فيما يخص تاريخ الصوفية وتاريخ الصومال

    ثانيا قد نختلف كثيرا في مسائل عقدية وفقهية وهذا ليس عيبا فالاختلاف شيء طبيعي

    يجب على المتصوفة الابتعاد عن الأمور التي تمس التوحيد

    تقول عن أحد المشايخ بإنه كان::

    مشهورا بالكشف والاطلاع على أحوال الموتي وأمور البرزخ ورؤية ما وراء الحجب وما تكنه الصدور، وكان ممن رأي المصطفي صلي الله عليه وسلم يقظة، وقد ذكرنا ذلك، فيالها من رتبة عالية ومنقبة جلية ودرجة سنية وعطية إلهية””

    ماذا أبقيت لعلام الغيوب لله عز وجل كيف تذكر مثل هذا الكلام عن شيخ مهما علت رتبته
    هل كان الصحابة والسلف الصالح يدعون معرفة ماوراء الحجب وما تكنه الصدور

    وكيف رأى هذا الشيخ النبي صلى الله عليه وسلم يقظة والرسول قد مات من زمن بعيد

  24. شكرا مقال جميل ودراسة لعلماء التصوف في الصومال
    من علماء عيل ظير ايضا شيخ داؤود علسو
    لتصحيح ليس الشيخ ساعد شيخ ابراهيم يري كما تفضلت اخي البصري بل _الشيخ سعيد شيخ ابراهيم يري_

  25. شكرا مقال جميل ودراسة لعلماء التصوف في الصومال
    من علماء عيل ظير ايضا شيخ داؤود علسو
    لتصحيح ليس الشيخ ساعد شيخ ابراهيم يري كما تفضلت اخي البصري بل _الشيخ سعيد شيخ ابراهيم يري_

%d مدونون معجبون بهذه: