الصومالية لسيت خادمة..!

المرأة الصومالية هي جزء حي وفعال داخل المجتمع الصومالي ، وطالما شاركت في حل مشكلات المجتمع بحضورها الذكي والنشط ، قد تكون مغيبة في كثير من مشاهد الشأن السياسي بقصد أو بغير قصد ، لكنها كانت دائماً تصنع أجواء الأحداث بهمسة منها ، ورؤية تراها ، فيتلقاها أبنائها الرجال ، فيكتبوا ما قالت بفعالهم ، ويتسلحوا برؤيتها البصيرة ، ويستهدوا بدعائها الصادق . فهي كانت دوما وطنا لكل من يريد الحل ، فكانت الأم البديلة لليتامى ، والسيدة العاملة المكافحة ، والزوجة من أجل حقن دماء القبيلة ، والجدة التي تربي من جديد ، والمجندة للوطن.

وبالتأكيد هي القوية بثوب الرحمة ، وضعيفة بروح صلبة ، هي من أشعلت ثورة برمية حجر ، وأنجبت لبناء وطن بحب وصبر ، هي الحرة والعنيدة ، والحنونة والصبور ، دوماً تُبجل بالأشعار وتجري بدماء الأبطال ، عرفها السابقون ، ودُرست بطولاتها للاحقين .

تغربت أحياناً من أجل لقمة العيش ، وعمِلت في كل مهنة شريفة وهي تفتخر بكبريائها الأصيل ، حتى عندما كان اختيار بعضهن أن يخدمن في المنازل ، كان اختيارا “شخصيا ” وعلى ضوئه كانت تتحمل صاحبتها كل عواقب الناتجة عن ذلك الاختيار ، ومع ذلك كانت تحافظ تلك النساء على خيط الحرية الذي بيدها من خلال عدم خضوعهن المطلق لعبودية كفيل ، وتتمسك بالذي لا نقاش فيه ضمن مجريات الأمور من احتفاظها بجواز سفرها، ورأيها في الراتب المجزي لها، وترك المنزل في حال عدم ارتياحها .

 أما عندما تشعر بأنها تُسلب من ذاتيها من قبل شخص يقيدها بقوانينه المصطنعه؛ فإنها ببساطة “حرة أبية” حتى في أصعب وأحلك الظروف؛ ولكن يبدو بأن سياسة الصومال المتخبطة لم تعرف تلك الأنثى الحرة ، فبمرسوم سياسي ركيك يريدون جعلها خادمة مقيدة بعقد يجعلها تُصدر للخارج كبضاعة رخيصة؛ وذلك – كما يقولون – من أجل رفع المستوى الاقتصادي المتهالك في الداخل.

أهي بدعة سياسية جديدة، أم مسرحية هزلية ثقيلة الظل ، أم هي حيلة ذكية تطمح لنزع صفحات النخوة والرجولة من قواميس العقل الصومالي ، أم ضاق الوطن بنسائه حتى تُستعبدن في الغربة برضى الساسة ، أم هي جاهلية معاصرة وسوق جديد للجواري ؟ ما معنى أن تكون الصوماليه خادمة لدول لها سجل انتهاكي لحقوق الخدم بشهادة منظمات حقوق الإنسان الدولية ، وما الجدوى من طرق باب مؤلم سبقتنا إليه دول إفريقية وآسيويه عانت الكثير ، وظلمت ، وذاقت الويلات ، وفُجِعت بالمصائب ، ولم تحصد إلا الندم ، ومنعت منعاً باتاً ، لا رجعة فيه ” لا خادمات للخليج بعد هذا اليوم ” ، ألم تكن مشاهد الحرق ، والصلب ، والاغتصاب كافية لكي نفكر ألف مرة قبل أن نضع بناتنا بين فكي كماشة.

ما نصنعه اليوم من أفعال وما نقوله من أقوال يذهب إلى ذاكرة تاريخنا الوطني ، نورثه لأبنائنا ، كما وُرثنا نحن من أجدادنا تاريخ مشرف ، نسير به بين الأمم بفخر . فهلا أبعدنا أحفادنا من الخجل من تاريخ أجدادهم بدون مبرر مقنع؛ حيث لا تكون حاجتنا الاقتصادية سبباً يفقدنا معاني الكرامة وسمات العزة؛ لِما ننام عليه من كنوز ومعادن ثمينة تحت أقدامنا ناهيك عن المدفونة في بحارنا الممتدة على مد البصر.

نسائنا هن أعراضنا ، وحماية الأعراض واجب ديني ، ومطلب وطني ، وأبسط حماية أن نرفض باسم الشعب هذا التراجع القيمي والأخلاقي في آن واحد قبل فوات الأوان، وعلينا أن نتساءل سؤالا واحد.. أيرضى الطرف الآخر لبناته مثل هذا الهوان مهما كانت الظروف ! ؟

11 تعليق

  1. لازم نرفض موضوع والله حرام مايستاهلوو بناتنا

  2. احسنت استاذة فاطمة مقال الشيق.فكرة خادمات فكرة غير مقبوله وكان من افضل يبحثو الوظائف لشبابنا.

  3. قد تجوع الحُرَّة ولا تأكل ثدييها!

  4. لا الامر يتعلق ببنات فقط ساد وترأس لنا اغبياء لايفرقون الشرف والاهانة ولا يدركون قيمة سيداتنا علي انهن كرامتنا الوحيد التي لم تتغير مهما حصل من الظروف فلنتساءل كيف اختير رؤساءنا اهي اختيار وارادة من الشعب بانهم فيهم الوطنية وقايمين لمصلحة الوطن والمواطنين ام اختيار خارج عن نطاقنا وهم عمال وعاملين علي مصلحة ضد مصلحة الوطن والمواطن

  5. أرى أن الموضوع أخد حيزا أكبر مما يستحق فلا عبودية في قرن الواحد والعشرين ما هي إلا تنظيم للخدمات صحيح هناك إنتهاكات حصل مع الخادمات ولكن تفوح رائحة تهويل في هذا الموضوع

  6. عبدالفتاح طاهر

    هذا كلام صحيح وعندما قراة ارتفعت شعوري عن هذا الامر واقول باركالله قلمك يا كاتبة

  7. لا نريد ذلك لبناتنا ولأمهاتنا،إذا كنا الشعب الصومالي، هذه إهانة للأمة الصومالية بأسرها، ودياثة شرعية.

  8. انخفضت قيمة الإنسان الصومالي منذ 1991 ومازال الإنخفاض مستمرا ..
    سلمت اناملك أختي الكريمة على هذا المقال .

  9. اكيد انه لن يرضي مهما كانت الظروف.

  10. أقسم بالله العظيم هذا عيب وانتهاك لحقوق بناتنا** أسأل نفسك سوال واحد: كيف ترسل بناتك إلى الخليج وكل بلدان العالم جربو هذه التجربة المريرة وانتهت بالاغتصاب الجماعى؛ العبودية والتعذيب**
    لا خدمات للخليج بعد هذاليوم

    • أقسم بالله العظيم هذه عيب دولة تبيع بناتها في الخليج العربي البرلمان الصومال ما يستحيون وجه الله ولا وجه الناس لا حول ولا قوة الا بالله

%d مدونون معجبون بهذه: