من أسباب حياة الأمم…

تعيش أمم ، وتندرس أخرى، تقوم حضارات وتتطور ثم تخبو وتتلاشى، فالأمم تولد وتموت، تماما كما يولد الفرد ويموت، { ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون}([1]) ، لكن الأرض التي قامت عليها الحضارات، وعاشت عليها الأجيال، وتربى عليها الأجداد، تبقى على قيد الحياة حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وحتى تبدل الأرض غير الأرض، فكم من أمة واغلة في التأريخ، تليدة في الثأثير صارت أثرا بعد عين، فهل {تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا}([2])

بلينا وما تبلى النجومُ الطَّوالِعُ      وتَبْقَى الجِبالُ بَعْدَنَا والمَصانِعُ

ومَا النّاسُ إلاّ كالدّيارِ وأهْلها        بِها يَوْمَ حَلُّوها وغَدْواً بَلاقِعُ

ومَا المَرْءُ إلاَّ كالشِّهابِ وضَوْئِهِ    يحورُ رَماداً بَعْدَ إذْ هُوَ ساطِعُ ([3])

وكم من أمة ترعرعت في أرض كانت مسكنا لها، ومسمرا لأجدادها، وملعبا لأطفالها، ومرتعا لأنعامها، ومسرحا لقطعانها، فإذا ترثها أمة أخرى، وتستولى عليها دولة أخرى { وأورثكم أرضهم وديارهم و أموالهم وأرضا لم تطؤوها }([4])، وكل هذا لا يحدث إعتباطا وإنما يحدث وفق سنة وقونين وأسباب واضحات لا تحابي أحدا { وجعلنا لكل شيء سببا}([5])، فالأمة التي تأخذ أسباب البقاء والاستمرار في الحياة تستمر إلى ما شاء الله، والشعب الذي يتخلى عن سنن البقاء فإنه يصير لقمة سائغة للأقوياء، ولعبة كرة بين المتلاعبين، وبضاعة رخيصة في سوق النخاسة. فمثلا أجدادنا كانوا أبطالا بواسل، و التأريخ يشهد لذلك، والمعارك التي خاضوا في غمارها ضد الاحتلال يبرهن ذلك، ومن الأحداث المشهورة المتناقلة بين الرواة: أنه بعد إنتهاء معركة ” عغاروين” المشهورة التي قادها الدرويش، وقال فيها ” السيِّد محمد” :

قَتَلْنَا الأبْيَضَ ستمائةٍ وَنَيِّفٍ ** وَجَعَلنَا البَاقِينَ كالفَراشِ المبَثوثِ.

كان هناك شجرة كبيرة عند معاطن إبل ” محمد حاج حسين”، وكان لِلَقْوَةٍ – وهي أنثى العُقاب – عليها عش فيها أفراخها، وفجأة اختفت عن الأنظار، حتى تساءلت الأسرة عنها إلى أين ذهبت؟ بينما الأسرة جالسة أمام فناء البيت إذ ظهرت فجأة حتى هبطت على عشها، لكنّ فرع الشجر انكسر بها، ثم خرَّت على الأرض فلم تستطع التزحزع عنها، فقال رجل من الحاضرين : إنها أكلت شيئا أثقلها، فقام إليها رجل آخر كانوا يسمّونه : “محمود أشول”، فبقرها ثم أخرج من معدتها خمسمائة خصية للرجال، وهذه الخصيات كانت من جيش الاحتلال الذي قتلته الدراويش.([6])

وهذه الحوادث وغيرها الكثيرة تدل على شجاعة الصومالين، وأنهم مواطنون من العيار الثقيل، بذلوا للدفاع عن وطنهم الرخيص والنفيس، والمهجَ والأموال، لكن من أهم المشاكل التي واجهت الأمة سابقا وتواجههم لاحقا هي عدم التخطيط للمستقبل والجهل عن معرفة الواقع والظروف المحيطة في عالم بني البشر، من اتخاذ وسائل حماية الأوطان، وإعداد العدّة المطلوبة لحماية أرض الوطن، ومعرفة ما عند الآخرين من تطورات وسائل الدفاع للتسابق معهم أو التفوق عليهم.

الهوامش

…………………

[1] – سورة الأعراف، الآية 34

[2] – آخر آية من سورة مريم.

[3] – من شعر لبيد بن ربيعة

[4] – الأحزاب، الآية 27

[5] – سورة الكهف، الآية 92

[6] – أنظر تاريخ الدراويش.

%d مدونون معجبون بهذه: