الأشاعرة رأس أهل السنة والجماعة (1)

مصطلح الأشاعرة:

كما ذكر الأستاذان حمدان السنان وفوزي العنجري في كتابهما القيم: “أهل السنة الأشاعرة” ، لفظ الأشاعرة يطلق على من سلك مسلك الإمام أبي الحسن الأشعري في الاعتقاد لا تقليدا بل اهتداء، فمثل الإمام أبي الحسن الأشعري رحمه الله (260-330) كمن عقد على طريق السلف لواء ليهتدي به من يراه، فالانتساب إليه بمنزلة الانتساب إلى الإمام أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد – رضوان الله عليهم – في الفروع الفقهية ، إذ مع كونهم مختلفين في طرق الاستنباط واستخراج الأحكام ، إلا أنهم متفقون على المصادر التي يصدرون عنها والموارد التي يردونها ، وكذلك الإمام أبو الحسن الأشعري في أبواب أصول الدين ، إنما هو آخذ من القرآن الكريم والسنة الشريفة ، وسائر على طريق السلف ، والانتساب إليه إنما هو من حيث كونه أضاء تلك الطريق ونصب عليها نطاقا وشهَّرها في الأمة بعد أن حاول طمسها أصحاب البدع والأهواء.

فالأشاعرة استخدموا العقل في عدد من الحالات لتوضيح بعض مسائل العقيدة؛ لأنهم كانوا يواجهون فرقا من بينهم من لا يؤمن نصوص الكتاب والسنة ولا يقبل إلا ما يثبته العقل، فاضطروا للدفاع عن العقيدة السليمة وغرسها في قلوب الجيل الإسلامي الجديد بالنزول والحديث بلغة العصر العلمية السائدة، واستعمال المصطلحات العلمية ومناقشة المعارضين على أسلوبهم العقلي.

وهناك حالات استخدم فيها عدد من علماء الأشاعرة التأويل لشرح بعض ألفاظ القرآن، لكثرة المبتدعة والمجسمة في زمنهم واستيلائهم على عقول العامة، فقصدوا بذلك ردعهم وبطلان قولهم، ومن ثم اعتذر كثير منهم وقالو لو كنّا على ما كان السلف الصالح عليه من صفاء العقائد وعدم المبطلين في زمنهم لم نخض في تأويل شيء من ذلك، ويعتبر الأشاعرة بالإضافة إلى الماتريدية المكوّنان الرئيسيان لأهل السنة والجماعة إلى جانب فضلاء الحنابلة.

فال الشيخ الدكتور محمد حسن هيتو: فإن أغرب سؤال وجه إليّ في حياتي العلمية هو: هل يعتبر الأشاعرة من أهل السنة والجماعة ؟
لقد استوقفتني صيغة هذا السؤال طويلا، إذ وجدتها فارغة من معنى السؤال العلمي الصحيح مما يدل على سذاجة السائل وجهله بتاريخ هذه الأمة وعقيدتها.
وذلك أن ما يعرفه كل من شم للعلم رائحة على مدى تاريخ أمتنا الطويل هو أن الأشاعرة هم أهل السنة والجماعة.
وأنه إذا أطلقت كلمة أهل السنة في كتب العلم على اختلاف أنواعها فإنهم هم الذين يرادون بها.
وهم الذين تردد الخلافات بينهم وبين المعتزلة أو غيرهم من الفرق الإسلامية في كتب العقيدة والفقه والأصول والتفسير والحديث بل في كتب اللغة وغير ذلك من كتب العلم التي تتعرض للخلاف في العقيدة.
وذلك أن الأشاعرة هم الذين وقفوا في وجه المعتزلة؛ فزيفوا أقوالهم ، وأبطلوا شبههم ، وأعادوا الحق إلى نصابه على طريق سلف هذه الأمة ومنهجهم.

والإمام أبو الحسن الأشعري لم يؤسس في الإسلام مذهبا جديدا في العقيدة يخالف مذهب سلف هذه الأمة، وإنما هداه الله تعالى للالتزام بمذهب أهل السنة بعد أن أمضى أربعين سنة من حياته على مذهب الاعتزال؛ فعرف من خلاله حقيقة مذهبهم وتمرس بفنونهم وأساليبهم في الجدال والنقاش والنظر، مما مكنه من الرد عليهم وإبطال شبهاتهم؛ فوجد فيه أهل السنة ضالتهم التي طالما بحثوا عنها فاتبعوه، وصاروا على نهجه لما رأوا فيه من القدرة على إفحام خصومهم والدفاع عنهم وتثبيت مذهبهم.

وعقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري التي سار عليها هي عقيدة الإمام أحمد بن حنبل والشافعي ومالك وأبي حنيفة وأصحابه، وهي عقيدة السلف الصالح، كما نص على ذلك أئمة أهل العلم مما سار على هذه العقيدة على كر العصور ومر الدهور.
ولذلك كان الصواب في السؤال أن يقول السائل: من يدخل مع الأشاعرة في أهل السنة والجماعة ؟
والجواب على هذا إنه يدخل معهم كل من سار على نهجهم وسلك سبيلهم وإن وقع شيء من الخلاف في بعض المسائل بينهم.
فالماتريدية من أهل السنة، والأثريون من أهل السنة، إلا أن الذي ظهر من أهل السنة ومثّلهم في كتب العلم هم الأشاعرة، ولذلك كانت كلمة أهل السنة إذا أطلقت انصرفت في الغالب إليهم.
على أن جمهرة أهل السنة منهم.
فالمالكية كلهم أشاعرة…
والشافعية كلهم أشاعرة…
والحنفية كلهم أشاعرة أو ماتريدية ولا خلاف بينهم…
وجملة كبيرة من أئمة الحنابلة المتقدمين من الأشاعرة.
وهذا على الجملة.

وأما على التفصيل، فعظماء أمة محمد صلى الله عليه وسلم من الأشاعرة كالباقلاني والقشيري وأبي إسحاق الشيرازي وأبي الوفاء وابن عقيل الحنبلي وأبي محمد الجويني وولده أبي المعالي إمام الحرمين وحجة الإسلام الغزالي والقاضي أبي بكر ابن العربي وفخر الدين الرازي وابن العساكر والعز بن عبد السلام وأبناء الأثير والرافعي والنووي والسبكي وأولاده والمزي والعراقي وابن حجر العسقلاني والهيتمي والسيوطي، وما لا يحصيه العد مما تنقطع بذكره الأنفاس، ويضيق بعده القرطاس.
فإن كان كل هولاء ممن ذكرناهم وأضعاف مضاعفة ممن لم نذكر ليسوا من أهل السنة فمن هم أهل السنة في التاريخ؟

لم يبق بعد هذا إلا أن يقال: إنهم كانوا وهْما جسَّده الجهل المعاصر، وهكذا تنقلب الحقائق في آخر الزمان، فيُقذف العالم بالجهل ويترك، ويوصف الجاهل بالعلم فيُسأل، ليَضل ويُضل وتُنقض عرى الإسلام عروة عروة.

4 تعليقات

  1. دكتور أحمد عبد الله البغدادي

    قال تعالى ( إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون ) وقال سبحانه ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) الآيات الإسراء ) من هم العظماء عندك ؟ وهل هم الأقطاب الثلاثة ومن دار في فلكهم من المجسمة ؟ وهل يتبرأ مسلم من مسلم إن نلن حقا مسلما ؟ صف لنا هذه البراءة ما هي ؟ لمن ؟ وبمن ؟ وهل لها اعتبار إذا صدرت من الأصاغر نحوالأكابر ؟ هل يستطيع مسلم بسيط فضلا عن عالم من علماء الأمة أن يتر أ ممن هذا قوله في الإبانة رضي الله عنه (فإن قال لنا قائل: قد أنكرتم قول المعتزلة والقدرية والجهمية والحرورية والرافضة والمرجئة فعرفونا قولكم الذي به تقولون ودياناتكم التي بها تدينون، قيل له:
    ‏قولنا الذي نقول به، وديانتنا التي ندين بها: التمسك بكتاب الله ربنا عزَّ وجل، وبسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وما روي عن السادة الصحابة والتابعين وأئمة الحديث، ونحن بذلك معتصمون .
    وهذا في كتابه الإبانة الذي اتفق أكثر العلماء على أنه آخر مؤلفاته ، هو كتاب مكتنز بالفوائد والعوائد، وفيه عقيدته الحقة التي ارتضاها،

  2. هذا جهل وغمص الناس حقهم هل ينكر أحد من المسلمين فضل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسبقيتهم في كل خير الذين على رأسسهم الخلفاء الأربعة رضي الله عنهم وهل يلزم من هذا الفضل والخير والأسبقية لهم عدم أي فضل لمن اقتفى أثرهم بإحسان ؟ أم تريد ذلك لك ولجماعتك دونهم ؟ وهل كان أبو بكر وعمر وعثمان مالكية أو شافعية أو حنابلة أو أحناف ؟ كفى بالاستهتار من عقول المسلمين والتمادي في هذا الفقه المعوج قال تعالى ( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء غنما أمرهم إلى الله )

  3. عظماء الأمة بريئون من التمشعر حتى أن أبا الحسن لديه مراحل ثلاثة، وهو بريء مما ألصق به.

  4. حامدابراهيم عمر

    ليته سكت فكلامه فيه خلط عجيب لم أجد عذرا الا ان يكون جاهلا عن مسائل العقيدة والفرق وعن أهل السنة والجماعة وقديماقيل لو سكت الجاهل لقطع الخلاف فقوله عظماء امة محمد صلى الله عليه وسلم كانو أشاعرة فرية بلا مرية وأيضا الذين ذكرهم من العلماء مع علمهم وفضلهم ليسوا عظماء الامة بل عظماؤها ابوبكر وعمر والصحابة الكرام رضوان الله عليهم

%d مدونون معجبون بهذه: