أنصار السنة

في فترة الحرب الأهلية ودخول الاتحاد الإسلامي مرحلة “عسكرة الدعوة” ونتيجة لتورط الاتحاد الإسلامي في الحروب الأهلية نشأت جماعة “أنصار السنة”  وهي عبارة عن مجموعة من قيادات وأعضاء الحركة الذين رفضوا عسكرة الدعوة وتأسيس قاعدة لتيار السلفية الجهادية الذي بدأ يتغلغل في الصومال إثر انهيار سلطته المركزية، وكان كل من الشيخ حسن علسو محمد، والشيخ عبد السلام الشيخ إبراهيم من أبرز علماء الاتحاد الذين قاموا بتأسيس جماعة “أنصار السنة”.

وبالرغم من أن الجماعة كان ينظر إليها – في بداية الأمر – على أنها مجموعة قبلية باعتبار أن غالبية أعضائها ينتمون إلي شمال العاصمة مقديشو ومناطق باي وبكول إلا أنه بمرور الزمن اتضح أن هذه الجماعة قامت على أساس فكري يرفض عسكرة الدعوة وإدخالها في أتون الصراعات السياسية وهو ما يمكن أن يصطلح عليه ” السلفية التقليدية” وكانت الجماعة وقفت بشدة ضد تيار ” السلفية الجهادية ” الذي  تحكم على مقاليد القيادة في حركة الإتحاد الإسلامي.

وفي سبتمبر عام ١٩٩١م اتحدت الجماعة مع حركة الإصلاح  في إطار الحركة الإسلامية في الصومال، فأصبح رئيس الإصلاح رئيساً للتنظيم، ورئيس أنصار السنة نائباً له، وتم تشكيل مكتب تنفيذي ومجلس شورى موحد، غير أن هذه الوحدة ماتت في مهدها ولم يكتب لها الاستمرار بعد الاجتماع الأول الذي اتفق فيها الحركتان[1]. وبعد أشهر قليلة تخلت جماعة “أنصار السنة” عن الاسم واختارت اسما آخر وهو “الجماعة” بمعنى أنهم من جماعة المسلمين وليسوا تنظيما خاصا، وبدأت تنتقد الاتحاد الإسلامي، وساهمت الحركة في تأسيس أول محكمة إسلامية في حي المدينة بالعاصمة عندما بدأت كل قبيلة في إنشاء محكمتها، وكان هذا الحي إحدى مناطق النفوذ لعشيرة رئيس الجماعة الشيخ حسن علسو.

وفي عام 1993م عارضت مجموعة أخرى من قيادات الاتحاد سياسة الحركة تجاه الحروب التي تخوضها وشكلوا جماعة دعوية سموها بـ “جماعة الدعوة السلفية” ويطلق أعضاءها على أنفسهم “السلفيون” لكن الجماعة مشهورة في الأوساط الدعوية باسم “السلفية الجديدة” ومن أبرز القيادات لهذه الجماعة؛ الدكتور أحمد طاهر أويس، والدكتور عثمان شيخ ، والشيخ محمد عبدي طاهر، والدكتور أحمد إيمان، والدكتور عمر لُغي، والشيخ عبد القادر عكاشه، والشيخ عبد الله علي حاشي، وكان معظمهم من قيادات وكبار علماء الاتحاد الإسلامي.

---------------- هوامش -----------------------
  1. محمد أحمد شيخ علي، مرجع سابق، ص46-47 []
%d مدونون معجبون بهذه: