أرشيف الكاتب: عمر علمي نيمر

اخلق فرصة… تخلق وطنا

كثيرا ما نرى من يتذمر عن الواقع ، ويلقي اللوم على الوطن ، كون دولنا لم تحاول أن تخطط للمستقبل بالطريقة الصحيحة ، والحياة بدون تخطيط تصبح عشوائية ، فكيف لو كانت تفتقر إلى العلم . ففي واقعنا نجد الأغنياء يزدادون غناء ، والفقراء يزدادون فقرا ، أما أبناء التجار والقادة والزعماء والوزراء ، والرؤساء والمدراء فهم في القمه ، ...

أكمل القراءة »

في المجلس الصومالي [4]

كثيرا ما أرى توافد أبناء الصومال إلى دول الجزيرة العربية، ومن بينها اليمن ، فأحاول أن أتفحص الوجوه ، إلا إنني أجد أكثر المهاجرين من النساء ، فأتساءل : لماذا تهاجر النساء من وطني ، ألا يكفي أن يهاجر الرجل بحثا عن الرزق وتظل المرأة تنتظره ، معززة في بيتها مكرمة ؟ عند قراءتك للكتب التاريخية ، وتطرقها لموضوع الهجرات ...

أكمل القراءة »

مسقط رأسي !

أثناء حديثي مع أحد أقربائي ، والذي كان يتحدث عن ” بونت لاند ” و ” وصومالي لاند ” فجأة سألني : هل أنت تشجع بونت لاند ؟ ، قلت له : ” أنا أشجع نفسي ” ، فغرق في وحل الضحك . صحيح أن ” بونت لاند ” مسقط رأسي ، أو بالأحرى مسقط رأس أجدادي ، وهي الموطن ...

أكمل القراءة »

كبرياء امرأة من الصومال

كل صباحٍ أقوم فأتحسس جسدي، هل لا زلت على قيد الحياة، سؤال طالما تكرر كل يوم، وبنفس الرتابة، أتنفس ببطء شديد، وأظل على فراشي دقائق لعلي أفيق ذهنيا، فأنظر حولي بعد استجماع قوتي البدنية والعقلية. أقوم متثاقلة، ورجلاي لا تكاد تحملني، أدخل المطبخ باحثة عن شيء يسد رمقي، فليس هناك مطبخ بمعنى المعروف، هي غرفة مربعة الشكل، صغيرة الحجم، لا ...

أكمل القراءة »

الصومال…وأكذوبة الأربعة الكبار !

 هناك رواية ألفتها الروائية البريطانية أجاثا كريستي عام 1927، وهذه الرواية اسمها : ” الأربعة الكبار “، وتدور الرواية حول فساد العصابات الاجتماعية في العالم . بحثت معلومات عن تلك الرواية، فوجدت في ويكبيديا الموسوعة الحرة ما يلي : ” شخصيات الأربعة الكبار هي تصور من قبل الروائية للبلدان التي مثلت قوى اقتصادية وعسكرية ما بعد الحرب العالمية الأولى، وتمثلت هذه ...

أكمل القراءة »

مشروع تأسيس اتحاد الأدباء والكتاب الصوماليين .. الفكرة والرؤية والأهداف

توطئة: يلعب الأدب دورا هاما في حياة الإنسان؛ فيعبر الأديب والكاتب والصحفي والمثقف مشاهداته الحياتية بطرق عدة، محاولا تصوير الأحداث الاجتماعية، وكثيرا ما يضع الحلول لمشاكل المجتمع، ومن هنا يبرز دور ذلك المثقف والمتعلم والأديب في رفع مستويات الوعي في المجتمع. لا يقتصر الأديب والكاتب عمله فيما ذكرناه، وإنما يتعدى ذلك، فهو صوت المجتمع، والعقل المنير، والقلب النابض، فيفسر الظواهر ...

أكمل القراءة »

في المجلس الصومالي [3]

في الجلسات التي يجتمع فيها بني الصومال تجد الآراء تتباين وتختلف، وخاصة حين يتطرق أحدهم إلى ما يجري في الصومال، والأسباب التي جعلت الصومال في نفق مظلم. في تلك الجلسات والتي تفوح منها رائحة الحيرة والشك، وعدم تقبل الطرف الأخر، تجد أن أصابع الاتهام تشير إلى أؤلئك الذين يقطنون في مدينة مقديشو وضواحيها. أتذكر ذلك اليوم الذي كنت استمع إلى ...

أكمل القراءة »

في المجلس الصومالي [2]

الكثير من أبناء الصومال اغتربوا إلى بعض الدول العربية مثل دول الخليج العربي، واليمن، والسودان، وتونس، ودول الشام، ومصر أرض الكنانة، وغيرها. وهناك أخذوا ثقافات تلك البلدان، وتطبعوا بطباعهم، مع أن الصومال دولة إسلامية، والتشابه بينها وبين تلك الدولة يكاد يكون تاما، أو حتى مقاربا إلى حدٍ بعيد. أذكر أنني كنت مع مجموعة شباب من أبناء ذلك البلد الذي يحاول ...

أكمل القراءة »

في المجلس الصومالي [1]

الملاحظ خلال العقد الماضي في الساحة الصومالية أن الآراء منقسمه ومختلفة، إذا تكلم أحدنا على  التشطير وإمكانية ظهور دويلات عديدة في الصومال، وإن كان ذلك مجرد كلام مجالس لا تتعدى زحمة الحروف، والغريب عند التطرق لذلك الحديث في أي مجلس صومالي يسوده الغضب والشتم، واتهام الطرف الآخر  يعرف طريقه، وربما يعقب ذلك كره وبغض ثم إلى عنف جسدي. مع أن المتحدث ...

أكمل القراءة »

إلى الأستاذ أنور ميو وكل مثقفي الصومال

مرت الصومال بوقت عصيب إبّان الحكم الشمولي، فثار الشعب لأجل الإطاحة بالرئيس الذي حكم الصومال بقبضة من حديد، ولأن بداية تلك الثورة والتي كانت أول ثورة من الثورات التي اجتاحت البلدان الإسلامية، والتي كانت سمتها الخروج على الطاغية تحولت فيما بعد إلى حروب قبلية وصفت بأنها أعنف حروب عرفتها قارة أفريقيا. تلك الحروب الطاحنة والتي أحرقت الأخضر واليابس كانت بداية ...

أكمل القراءة »

همومك وأفكارك للبيع.. من يشتري دمعتي؟!!

كنت أتجول كالعادة على المواقع الإخباريه كي أعرف الجديد .. جديد الساحة العربية ، وما تزدخر بها من تفاهات ، وخيانات ، وأحزان ، وخيبات ، وآلام ، وهموم ، وكل ما يجعلك أيها العربي تكفر بالقومية العربية ، وبالمد العربي ، والنشيد العربي ، والأسبوع العربي ، وكل ما له صلة بالعربي . بالصدفة وقع على عيني خبر أتى ...

أكمل القراءة »

دعوة للتفكير.. لا للتكفير

التسويق فن من الفنون ، وقد أصبح علما يدرس في الجامعات ، وكلما كان المسوق له أفكار رائعة كلما باع بضاعته بأكبر قدر ممكن ، وهناك شروط يجب أن يستحضرها من أراد أن يكون مسوقا بارعا ، وبائعا محنكا ، ومروجا ممتازا ، وتلك الشروط متجددة ليست ثابتة . وهناك من يعرف فن التسويق بعبارة واحده وهي : (فن الإقناع) ...

أكمل القراءة »

لا تهتم [3]

في هذا الزمن الذي يتصارع كل شيء ، حتى أصبح العالم قرية واحدة ، وحتى بات الخبر يصل إلينا بثوان . مع تطور العلم ، وتكيف الناس ، ومع الازدهار الملحوظ ، ظهرت الكثير من المشاكل التي سببها معاملات بعض الناس ، والتي فيما بعد أصبحت قاعدة حياتيه أو حقيقة لا مفر منها . من تلك المشاكل أن ينظر إلى ...

أكمل القراءة »

وطني ما زال ملقى

في ليلةٍ دامسةٍ تلتفُ حولُها أغضان الكآبة وبالتحديدِ في منزل ِشيخ حسن علي سيدي كانوا يحومونَ حولهُ وينتظرون احتضارهُ وهم في حالةِ هستريا ، يجهشون بموسيقيا البكاء كانوا يتأملون تاريخ والدهم في خدمةِ وطنهِ الصومال خمسين عاما ، لم يُبقِ من عمرهِ إلا القليلُ لعائلتهِ وأبنائهِ فلقد كان همّه الأول والأخير وطنهُ الصومال ، كان ينتظر وابلُ المنيّةِ أن يأتي ...

أكمل القراءة »

لا تهتم (٢)

كنت في المستوى الثاني من الجامعة، وقتها كنا نتحدث عن الأرض، والدولة، والسيادة، والحكم، وحديثنا كله كان شبابيا خالصا، حديث لذيذ، وكثيرا ما تفوح منه رائحة الأمل والغيرة والحمية الإسلامية، حتى قاطعنا احد الأصدقاء الحضور، والذي طالما كان يمتاز بالمشاركات القليلة وخاصةً في النقاشات السياسية، قال : – قبل فترة سمعنا نحن أهالي حضرموت أن طائرة حربية امريكيه قصفت سيارة، ...

أكمل القراءة »

ضريبة الاختبار

العرب تقول : (احذر من عدوك مرة ومن صديق ألف مرة) وهناك منهم من لا يرضى إلا أن يكمل ذلك البيت الشعري فيقول : (لربما انقلب الصديق فكان اعلم بالمضرة) ولان الحياة لا طعم لها، والدنيا لا تستقيم إلا بالصديق كما وصف ذلك الإمام الشاعر محمد بن إدريس الشافعي حين قال : سلام على الدنيا إن لم يكن بها *** ...

أكمل القراءة »

إنه لا يَـسْـرِق ..!

أراد ان يكون مثل ذلك الانسان الذي يتقن صناعة الحرف، وترميم الكلمات، وخلق العبارات والجمل حتى تصير كالسهم الذي ينفذ الى القلوب قبل العقول، ولانه يحب الاضواء، والمديح والثناء، او ورث من أجداده الفخر، أراد ان يكون له ما لذلك القلم الذي طالما أعجب به بسبب إتقانة لفن الكتابة. فأشترى قلما ومفكرة، ثم اختلى بنفسه، وابتعد عن الانظار كي تتلبسه ...

أكمل القراءة »

لن اصدق..!

كثيرا ما يطلبون منا أن نصدق ونتبنى مصطلحات كثيرة تجتاح، مساجدنا، ومناهجنا، وفضائياتنا، وجلساتنا، وعقولنا، فليس من المعقول أن نصدق كل ما يقال دون أن نرى براهين وأدلة تجعلنا نصدق ما قيل. وهنا لن اطلب منك ان تكون مثلي، فتكفر بكل تلك الادعاءات والزيف والكذب وانما دعني اصدق ما اريد واكذب ما اريد، فانا : لن أصدق أن فلسطين سيتم ...

أكمل القراءة »

رسائل الكُره

انتفخ جسدي، وبهوس غريب بدأت أقرأ كتبا من هنا وهناك، لم أسمع يوما أننا المسلمون منقسمون إلى طوائف وأحزاب ونحل وملل ومذاهب وحركات وتجمعات ودويلات.  
كنت أعتقد -فى طفولتي- أن المسلمين جسد واحد، وأنهم كلهم فى خندق واحد، أو هكذا لابد أن يكونوا، وكثيرا ما يأخذني الحماس عند رؤيتي لمسلم إيراني  أو صيني أو إفريقي  أو عربي، أو حتى كشميري ...

أكمل القراءة »

إلى طلابنا

طبعا الكل يعلم معاناة الطالب العربي بشكل عام، واليمني بشكل خاص، فالمناهج يغلب عليها الحشو، والاعتماد الكبير على الحفظ دون الفهم. والمعلم لايهتم كثيرا، ناهيك عن انقطاع الكهرباء. ومن الأمور المحيرة والتي لم أجد لها حلا، هو تعمد انقطاع الكهرباء في المحافظة أيام الامتحانات، ولاأنسى الظاهرة الغريبة التي لاحظتها وهي أن الملاعب تكون مكتظة باللاعبين أثناء الامتحانات، فالطالب يهرب من ...

أكمل القراءة »

لا تهتم !! (١)

أذكر وأنا فى طفولتي أنني لم أكن أهتم بمتابعة السياسة، ولايعني هذا أنني الآن مهووس بمتابعتها، وكنت أتضايق كثيرا إذا أتى أحدهم وطلب مني “الريموت” ليقلب إلى تلك القنوات التي تفوح منها الخيانة والغدر والقتل والخوف والكيد والعار. فعشت طفولتي أتابع قسرا أخبار الموت، فمجازر فلسطين واستباحة الأقصى، واغتيال شيخ المجاهدين “أحمد ياسين”، وتلميذه “الرنتيسي”، و”يحيى عياش”، واحتلال أفغانستان، ثم ...

أكمل القراءة »

وتقول لي …

وتقول لي .. إذا مرَ يومُ ولم أسمع صوتك يتغير مناخ جسدي وتمطر عيناي سيولٌ .. تجرف الأخضر واليابس .. وتقول لي .. في حديثي عنك تغار الحروف منك تربكني غيرتها تزرع الخوف في نفسي تبعثر خلوتي تترك فجوة كبيرة لتجتاح جيوش من الشوق ما بين راجل وفارس وتقول لي … أولستُ حبيبتك…؟ تلك التي أصبحتَ لها ربا .. وخاضت ...

أكمل القراءة »

دليل لإدارة المنتديات

بعد قرأني لمقال المذيع والصحفي المتألق : محمد كريشان، والذي يحمل عنوان : ( دليل مجاني إلى قادة العرب) فكرت كثيرا لماذا لا يكون لنا دليل لإدارة المنتديات، بحيث نذكر فيه كل الأخطاء التي ترتكبها أي إدارة في المنتديات العربية المختلفة. ولكثرة ما أرى من أخطاء إداريه في عالم إدارة المنتديات والمواقع، أحببت أن أضع مسودة أبين فيها أخطاء إداريه ...

أكمل القراءة »

سحر الغفران ..!

في ذلك البلد الذي يصارع الحلم لا يوجد فيه بيت يخلو من الألم، ففي كل بيت تجد من فقد حبيبا في رحى الحرب، من تلقى صدمة جراء أخبار تفوح منها رائحة الموت، رائحة الألم، رائحة الدموع. في ذلك البلد تجد من لم يستطع العيش في تلك الأجواء، أجواء يسودها الحزن والريبة، سماء لا تتقن إلا أن تمطر رصاصا، رصاصات لا ...

أكمل القراءة »

ثورة قلم (٣)

أكثر المتعلمين والعقلاء يؤمنون باستحالة أن تجتمع الدولة والقبيلة المسلحة في خانة واحده، فليس من المعقول أن يقام على أرض ما دولة قويه، والقبائل المسلحة لها صوتها الذي يعلو ولايعلى عليه، فالقبائل التي تمتلك أسلحة مختلفة المقاسات والأحجام بما فيها الثقيلة تفرض على الدولة ما تريد ويريد شيخها، لهذا هل هناك بوادر تشير إلى قيام دولة قوية، دولة متقدمه راقيه ...

أكمل القراءة »

لتكون رئيسا عربيا..!

عزيزي العربي : قد تعتقد أنك لن تستطيع الجلوس على سدة الحكم، وقد تتوهم لمجرد الوهم انك خارج السرب، وانه غير مرحب بك، فكل تلك الأفكار ما هي إلا وليدة القهر والكبت. عزيزي لا تعتقد أنك عربي يتلقى الأوامر لحظة صدورها دون أن يناقش، أكفر بكل من يوهمك أن العرب هم أقوام يتلقون الأوامر فينفذون دون أن يناقشوا، انتصر لعروبتك ...

أكمل القراءة »

أنا أخجل.. لا أستطيع!

لا زلت أتذكر تلك اللحظة التي كنت أحادث فيها أحد أخواتي في الماسنجر، ولأني دائما أفتح بابا للنقاش، بحجة أن أستفيد من الطرف الأخر، كوني أنانيا إذا تعلق الأمر باستجلاب أفكار الآخرين، سألتني عن أمور كثيرة، وخضنا غمار أحاديث كثيرة، وكل مرة نبحر من عالم إلى آخر، إلا أنني دائما ما كنت أتعمد أن أعرف توجهاتها، وأفكارها الشخصية، وأقول الشخصية ...

أكمل القراءة »

العدل ومن العدل (خاطرة)

 العدل ومن العدل ….! العدل في بلاد العرب أن يظل الرئيس معصوماً موفقاً معطاءً خالداً قابعا على كرسيه حتى وان عافه الكرسي وثار بوجهه مبدياً ضجره والملل . ومن العدل إن وافته المنية أن يعقبه أبنه … ذلك الذي تخصص في علم الترهيب والفتن وجمع من حوله كل من يتقن القتل .  ************************ العدل في بلاد العرب أن ينال الرئيس ...

أكمل القراءة »

القات والثورة

قبل أيام، وقبل أن يسقط مبارك ويهرب، كنا نتناقش أنا ومجموعة من الشباب حول إمكانية سقوط هرم الحكم في اليمن، صحيح أن اليمن ليست مثل مصر أو تونس من ناحية التعليم، فالشعب اليمني شعب متواضعا إذا قورن بتونس الخضراء أو بأرض الكنانة . إلا أننا في تلك الجلسة كنا نتباحث، ونتساءل، ما الذي يعوق تحقيق ذلك …؟ البعض من الشباب ...

أكمل القراءة »

نداء للمذكر سالم

عزيزي القارئ : لا يحتاج الأمر إلى الكثير من الصراحة والصدق مع النفس كي تمسي مناصرا للمرأة فالأمر لا يحتاج إلى الكثير من الشجاعة وصبر ساعة كما يروج البعض لبضاعتهم المتكدسة في مخازن المكتبات وبين أروقة الكتب، و ما عليك إلا أن تقرأ أحرفي ثم تتحاشى عن الأعين، فليس مطلوب منك أن ترد لي، أو حتى تعارضني، وتستخدم عبارات التي ...

أكمل القراءة »

صرخة استنكار …!

في ذلك اليوم كنا ندرس موضوع (الحكم وشروط الحاكم) في الكلية، وبعد أن تلذذ الدكتور باستحضار كل الآيات ألقرانيه والأحاديث النبوية التي تؤيد موضوعه بتعمد قاطعته : دكتور … إذا كان الحاكم ظالما … طاغية …. هل يحق لنا أن نخلعه ..؟ ساد الصمت في القاعة، ولأن الدكتور لم يستوعب سؤالي، أو ربما سؤالي كان في غير أوانه بدأ الدكتور ...

أكمل القراءة »

صغير … ولكن …!

كانت ألليله التي قبل العيد ، رافقت أحد أعمامي إلى السوق لنتسوق ونشتري ثياب العيد ، دخلنا السوق من أوسع أبوابه ، ثم اتجهنا إلى أحد المحلات المشهورة ببيع الثياب الجيدة ، دخلنا المحل ، وانصدمنا عندما رأينا الجمع الخفير الذي فيه ، وبقمة السخافة اخترقت الصفوف حتى وصلت مكان يؤهلني أن أخاطب صاحب المحل جيدا ، إلا أن المشكلة ...

أكمل القراءة »

دعوة للإنتحار ….!

    في الأمس القريب كان عدد المنتحرين حرقا قد وصل في مصر فقط أربعة أشخاص ، وهناك دول أخرى لا زال شبابها في التفكير على الانتحار .  في صباح اليوم وبالصدفة تخبرني الوالدة أن هناك في اليمن وبالذات محافظة بيضاء من أحرق نفسه ، مستخدما تلك الطريقة الطريقة الأمثل للاحتجاج .  والأعجب من هذا وذاك أنني سمعت أن هناك في ...

أكمل القراءة »

ثورة قلم … (٢)!

 من رحم السؤال تنبثق الحياة … وتعلو صرخاتها مدوية كالثوار … ولا غرو أن يفتش الانسان عن الحياة وأسرارها حيثما وجدت .. ففضول المعرفة والبحث عن المجهول غريزة حميدة في الانسان ولولاها لبقي الانسان جاهلا .  والسؤال لا يكون الا لأمرين:  إما لخلق فكرة في الاذهان وترك الناس يبحثون عن الاجوبة لتكتمل لديهم تلك الفكرة .  أو أن السائل أعياه ...

أكمل القراءة »

تلك حكاية موطني ….

  في موطني يصوم الكل ويعشق الصمت والامتثال صوم هنا … وإضراب هناك عن الحق تعند … تجبر … وإصرار على الفرقه والشق شراهة بإتيان الكبائر والضلال أبناء من موطني يمجدون العشيرة والقبيلة وآل …! عنف ودماء ألم وعناء وعويل امهات ثكلى يصم الأذان سببها الإقتتال في موطني … أرى طفل بالأمس كان يلعق التراب طفل بريء كان يمرح وبالطين يفرح ...

أكمل القراءة »

مدين بحياتي لطبيب مسيحي!!

هناك تجارب تمر بنا وتؤثر فينا وفي قناعاتنا، وجميل أن يعتبر المرء بما يمر به فيأخذ الدروس والعبر. وقد نتأثر من مواقف أشخاص خالطناهم مرارا أو حتى لقيناهم ولو للحظات ولكن ليس من الضروري أن يأتي التأثير من قبل أشخاص، وإنما يأتي بعض الأحيان من موقف معين تراه أو حتى تعيشه فتتأثر منه.. أو ربما يكون ذلك التأثير آتيا من ...

أكمل القراءة »

كل عام وأنتِ حياتي …

كتبت هذه الخاطرة في ليلة رأس السنة بعد دقائق ستقرع أجراس الكنائس معلنة الساعة الثانية عشر ومؤكدة إختفاء عام كنتِ فيه عمري وولادة عام جديد من حياتي تكونين فيها أنتِ السيدة والملكة المتوجه رغم اني لست مسيحي الدين ولا من محبي أعياد رأس السنه وأعياد الميلاد الا أنني سأنتظر قرع الاجراس بفارغ الصبر وسأعد الثواني والدقائق دون كسل او ملل ...

أكمل القراءة »

ثورة قلم (١)

في زمننا أصبحت الدعوة الى الله وسيلة للتكسب، وسلمًا للمجد والشهرة من أشخاص أطلقوا على أنفسهم ( مشائخ ) ، همهم اصطياد ضعاف النفوس الذين لا يفقهون من كتاب الله وسنة رسوله شيئاً، فيقومون باحترافية بغسل أدمغتهم من كل ما فيها ثم تعبئتها بما يريدون مرة أخرى ، هذه العملية أشبه بعملية البرمجة للكمبيوترات الجديدة، فيحرمون ويحللون ما تملي عليهم ...

أكمل القراءة »

اكتشاف طفل

في بلاد العربِ … يفتح الطفل عينيه على رجل ذي ملامح عربيه جالس على كرسي مزخرف مطلي بألوان ذهبيه يلقي خطباً عن النظام والمساواة والعدل وحرية الرأي ونبذ الفرقة والحزبية يكبر الطفل شيئا فشيئا ليخرج من عالمه الصغير ويلعب مع أقرانه بجر لعبة خشبيه ذات عجلات لولبيه فجأة يتعب … فيرى عجوز أعرابية تمر تحت عمود يتوسط الشارع و صورة ...

أكمل القراءة »

كيف ترى النقد؟

كنت في مقهى نت ، فأتى شاب هيئته توحي انه من الخليج ، فجلس على مقربة من ابن عمي ، بدأ الشاب بإستخدام الانترنت ، ابن اعمي لم يعره اي اهتمام لكوننا في محافظة المهرة ، المحافظه الحدوديه والتي دائما نرى زوارا من الخليج ،لاحظ االشاب ان ابن عمي من هواة المنتديات ، وانه يتصفح منتدى من المنتديات اليمنيه، فبدأ ...

أكمل القراءة »

أعترف … ولكن

يبدأ الدكتور عائض في اخر مقالاته والذي يحمل عنوان ( المرعى أخضر ولكن العنز مريض ) والذي كتبه اثناء رحلته العلاجيه الى باريس . يقول : أخشى أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف ، والله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وسلم ) أحبُ إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين ولكن ...

أكمل القراءة »

لأني أحبك!!

لأني أحبكِ سأترك عيني مفتوحة دهر وسأبدأ النظر إليك نحوكِ ألاحظ وأتمعن بكل تفاصيل جسدك الدقيقة وسآخذ أكثر من دقيقة … باحثا الحقيقة … سائلا : أين يمكن الفرح في جسدكِ ..؟ ما سر تلك الضمة الحانية لأخيكِ ولتلك الاخت غير الشقيقة …؟ يا سيدتي مالي اراكِ سعيدة …؟ وما سر ضحكاتك واين تنبع تلك الابتسامات الرقيقة …؟ إعذريني يا ...

أكمل القراءة »

تريث قليلا…. فهذا وطنك

كنت أقرأ كتاب {100 سر من أسرار السعادة } للمؤلف : ديفد نيفن .. والجميل في هذا الكتاب انه يعرض لك مقتطفات من حياة الكاتب وبطريقة جميله جدا ، واضعا بين يديك مجموعة من الدراسات في حقل السعاده وعلم النفس وبأسلوب رائع أشبه ما يكون بالحكم والنصائح … ومما استوقفني عنوان من عناوين الكتاب الذي هو : تذكر أصلك … ...

أكمل القراءة »

أقول لهم : كل عام وانتم بخير

تعتذر إدارة تحرير الموقع للكاتب عن تأخر نشر هذه المادة عن موعدها. كل من ينتمي الى عالمي … وهمه همي … ويستظل السماء … كل من يعشق الفرح … وينبذ القهر والحزن والظلم والبكاء كل من يعتز بعروبته وبغير عروبته … حتى وهو بغربته .. كل من يعتز بدينه وبنفسه … وبي … ويدفن للحظاتٍ كربته .. كل الثائرين على ...

أكمل القراءة »

وطنيات المغترب البعيد

حينما ينامون الساهرون خوفاً من بطشه الليل أو ما يفعله الدجى المشبوه حينما نستيقظ بأصوات الطقطقة بصيحات الثكلى وبكاء اليتيم وتهاويل الأرامل حينها أعلم انك في وطني أنا *** *** *** حينما تمشي دون خوف وتسمع صوت صدى نعليكولا تخاف من رصاصة طائشة ولا من متلثم غاصباً يريد سلب كل ما تملك أعلم حينها أنك مغترباُ من وطني أنا *** ...

أكمل القراءة »

السلام التائه

بالأمس كان يلبس الثياب التي تعانق الأعقاب … أو ما يسميه البعض دشاديش …. بالأمس كان كث اللحية …. يبدو عليه الزهد والمهابة … أو هكذا كان يشعر الناظر ….! وبالأمس كان برفقته ما هو متعارف للكل … الجنود حينها كان يرفع السلاح بوجه من كان عنده أعداء بالأمس كان هو ورفقاء دربه يحملون السلاح باليد اليسرى والمصحف الشريف باليمنى ...

أكمل القراءة »

أعود إليكِ ….!

بعد عقدين من البحث والسهر وطبخ الطموح على نار هادئة … بموقد القدر .. بعد عقدين من الانصات والتهليل والتصفيق لكل سياسي من موطني او مرشح او حتى مقتدر … بعد عقدين من الزيف والكذب واستيراد الألم والنزيف        وتداول الغدر بعد عقدين من محاولتي لتنقيب البطولات من أحضان رفوف الكتب ودور النشر ناسيا الألم واليأس وتجاهل الضجر بعد عقدين من ...

أكمل القراءة »

اعذريني سيّدتي

  ها أنا ذا أستعد للنوم والليل لم ينتصف بعد الهدوء يدك ويزلزل الآن الظلمة تلف المكان والخلق نيام وها أنا ذا أجهز فراشي الذي طالما اشتكى مني لم تدق الساعه الثانية عشر بعد مازال هناك متسع للوقت إذا … لماذا أستعجل إلى النوم …؟! لا ادري …! كل ما اعرفه هو أني أهرب إلى النوم إلى الهدوء إلى السبات ...

أكمل القراءة »